غانتس يعود من زيارة أمنية سريّة لسنغافورة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

غانتس يعود من زيارة أمنية سريّة لسنغافورة

غانتس-يعود-من-زيارة-أمنية-سريّة-لسنغافورة

عاد وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، أمس الخميس، من "زيارة أمنية سريّة" إلى سنغافورة، بحسب ما ذكر المحلّل السياسي لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ناحوم برنياع، اليوم، الجمعة.

ورفضت وزارة الأمن الإسرائيلية نشر هدف الزيارة خلال الأيام الماضية، بحسب صحافيين إسرائيليين، رغم وجود علاقات بين إسرائيل وسنغافورة، التي تعتبر ثاني أكبر مستورد للسلاح الإسرائيلي، وزارها جميع وزراء الأمن الإسرائيليين، باستثناء نفتالي بينيت.

وبحسب هيئة البثّ الرسمية ("كان ١١")، أجرى غانتس لقاءات مع مسؤولين أمنيين كبار، ودفع التعاون في الأبحاث والتطوير.

وساعدت إسرائيل سنغافورة على تطوير جيشها بعد استقلالها عام 1965.

وسبق لرئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، بنيامين نتنياهو، أن زار سنغافورة في العام 2017، وهي أرفع زيارة لمسؤول إسرائيلي منذ منتصف الثمانينيّات.

وقال نتنياهو، حينها، لنظيره السنغافوري "هذه هي أول مرة لي في سنغافورة وأنا أتبع خطاك. لقد زرتَ إسرائيل لأول مرة وكانت هذه الزيارة تاريخية. وعندما هبطنا هنا تأثرت جدا. مهما سمعتَ عن قصة النجاح السنغافورية فإن مشاهدتها بأم عينيك هي أمر مدهش، وهذا يؤكد قوة الناس وقوة الأفكار وقوة القدرة على تحقيق المواهب والإمكانيات".

وتابع "أؤمن أن إسرائيل وسنغافورة هما روحان متآلفتان. نحن دولتان صغيرتان أصبحتا في العديد من المجالات قوتين عظميين عالميتين وأؤمن أن التعاون بيننا في شتى المجالات جعلنا أكثر نجاحا. لدينا صندوق بحث وتطوير مشترك قد مول 150 مشروعًا لشركات إسرائيلية وسنغافورية تعمل سوية في مجالات مختلفة وأعتقد أن الفرص أمامنا هائلة".

وأضاف "نحن نعيش في عهد تكنولوجي والمستقبل يعود لمن يبدع. إسرائيل وسنغافورة دولتان مبدعتان ونستطيع معا أن نحقق ازدهارا أكثر وأملا أكبر وحياة أفضل لشعبينا وللمناطق التي نعيش فيها. نحن مثمن التنوع والتعددية في مجتمعينا ولدينا الكثير أن نتعلمه من بعضنا البعض".

وخلص للقول "نريد أن نتعلم منكم في هذا المجال وفي مجالات كثيرة أخرى. وينبغي أن أقول إن العلاقات بيننا مثمرة وهامة جدا وهي تساهم في تعزيز أمن وازدهار شعبينا في المستقبل، وأتطلع إلى زيارات مستقبلية أخرى لك وللرئيس. وبالطبع المواطنون الإسرائيليون سيزورون سنغافورة. نحن معجبون بكم ونثمن العلاقات بيننا".