فرنسا: المفاوضات حول الملف النووي الإيراني في فيينا "بطيئة جدًا" — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

فرنسا: المفاوضات حول الملف النووي الإيراني في فيينا "بطيئة جدًا"

فرنسا-المفاوضات-حول-الملف-النووي- الإيراني-فيينا-بطيئة-جدًا

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، مساء أمس، الثلاثاء، إنّ مفاوضات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني "بطيئة جدًا"، معتبرًا أنّ ذلك يهدّد إمكانية التوصّل إلى اتفاق في "إطار زمني واقعي".

وصرّح لودريان أمام الجمعية الوطنية الفرنسية بأن "النقاشات جارية لكنّها من وجهة نظرنا بطيئة جدًا"، مضيفًا أنّ ذلك "يهدّد إمكانية التوصّل في إطار زمني واقعي إلى حلّ يحترم المصالح".

وكان وزير الخارجية الفرنسي أكثر تفاؤلاً الجمعة، إذ قال إنّ المفاوضات تتقدّم "على مسار إيجابي نسبيًا"، معربًا عن "ثقته" بإمكان التوصّل إلى اتفاق.

وأكد نظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، غداة ذلك، أنّ فرنسا غيّرت سلوكها وتوقفت عن لعب دور "الشرطي السيّء" في المحادثات.

وشدّد لودريان، الثلاثاء، على أنّه "قد يكون حصل تقدّم في كانون الأول/ ديسمبر لكنّنا لا نزال بعيدين عن إنجاز هذه المفاوضات".

وأضاف "الأمر ملحّ وحيوي بسبب تصرفات إيران ومسار برنامجها النووي".

واعتبر أنّ "الوضع خطر، لأنّ إيران وصلت إلى المرحلة ما قبل الأخيرة" على صعيد تخصيب اليورانيوم بنسبة 90% والحصول على القدرة النووية.

وتخوض إيران مع القوى الكبرى مباحثات في فيينا لإحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي المبرم العام 2015.

وتشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديًا من الاتفاق العام 2018، بشكل غير مباشر في المباحثات.

وخلال الأيام الماضية، عكست تصريحات المعنيين بالمفاوضات، تحقيق بعض التقدّم، مع التأكيد على استمرار وجود تباينات بينهم بشأن قضايا مختلفة.

وتهدف المباحثات إلى إعادة الولايات المتحدة الى الاتفاق ورفع العقوبات التي أعادت فرضها على طهران، في مقابل عودة الأخيرة الى الالتزام الكامل به.