فعاليات "الإرباك الليلي" تعود إلى حدود غزة الليلة "فيديو "

أعلنت وحدة "الإرباك الليلي" عن استئناف نشاطاتها على الحدود مع الأراضي المحتلة شرق غزة، ابتداءً من الليلة، للضغط على الاحتلال من أجل فك الحصار عن القطاع.


وقالت إن الفعاليات سيتخللها مؤتمر صحفي على أرض مخيم العودة ملكة شرق غزة.

وأشارت مصادر إعلامية، إلى برنامج فعاليات "الإرباك الليلي" سيكون على الشكل التالي: السبت شرق ملكة، والأحد شرق موقع أبو صفية، والإثنين شرق البريج، والثلاثاء شرق رفح، والأربعاء شرق خانيونس، والخميس ستكون في الفعاليات موحدة في جميع المناطق.

وبدأت وحدة "الإرباك الليلي" نشاطاتها ضمن فعاليات المقاومة الشعبية، التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية في غزة، بعد انطلاق مسيرات العودة على الحدود مع الأراضي المحتلة عام 1948، في شهر أذار/مارس 2018.

هذا وأصدرت الغرفة المشتركة لوحدات البالونات الحارقة والمتفجرة والارباك الليلي بيان صحفي جاء فيه:

1- نوجه التحية لشعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده والى شعبنا في غزة المحاصرة

2- التحية لأرواح شهدائنا شهداء معركة قيد الاحرار وفك الحصار والتي كان اخرها استشهاد الطفل عمر أبو النيل

3 _إن الحصار المستمر على قطاع غزة يدفعنا ان نجعل حياة مستوطني الغلاف جحيم ومنطقة غير قابلة للحياة

4_ إن التسهيلات التي أعلن عنها الاحتلال الصهيوني مؤخراً لا تلبي الحد الأدنى من احتياجات شعب يعيش تحت وطئة الحصار منذ 14 عام

5_ اتخذنا قرار ولا رجعة للوراء ولا مهلة بعد الان بعد أن منحنا المدة الكافية لذلك

6 _ نريد من الوسطاء ان نرى كسر الحصار واقع على الأرض ونعني في ذلك كسر الحصار كامل عن قطاع غزة دون شرط او قيد

7_ يبداء التصعيد التدريجي بدء من مساء اليوم في فعاليات الارباك الليلي شرق موقع ملكة شرق قطاع غزة

8_ بدءً من غداً سيتم العودة التصعيد التدريجي بإطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة

9_ مطالبنا واضحة وعادلة وحق لنا وقد قدمت للوفد الفلسطيني المقاوم وسيتم نشرها لاحقاً وعبر الملاء

10 _ نحذر العدو ان اي استهداف قد يطال اي احد من شبابنا الثائر الأمر الذي سيكلفه ثمن لم يكن يوماً في حساباته ووارد جداً ان نغادر الميدان ونترك الكلمة لأصحاب الراجمات من ابطال المقاومة الفلسطينية كي تدافع عن شبابنا الثائر ان حصل اي مكروه لهم

ومنذ أيام، أكدت الفصائل الفلسطينية في تصريحات مختلفة على لسان الناطقين باسمها أنها ستواصل الفعاليات الشعبية على حدود غزة حتى كسر إجراءات الاحتلال ضد القطاع.

يُشار إلى أن تجربة "الإرباك الليلي" ألهمت المقاومة الشعبية في بلدة بيتا جنوب نابلس، خلال نضالها المستمر منذ شهور، ضد إقامة بؤرة استيطانية على أراضي جبل صبيح.