فيسبوك يفكك شبكة الدعاية لعسكر السودان.. تدار من السعودية والإمارات؟ — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

فيسبوك يفكك شبكة الدعاية لعسكر السودان.. تدار من السعودية والإمارات؟

فيسبوك-يفكك-شبكة-لعسكر-السودان-تدار-من-السعودية-و-الإمارات

أزال "فيسبوك" شبكة ضخمة من الصفحات والمجموعات والحسابات على من منصته ومنصة "إنستجرام" مرتبطة بـ"قوات الدعم السريع"، وهي مجموعة شبه عسكرية يديرها الجيش السوداني وشاركت بنشاط في الانقلاب العسكري الأخير هناك.

وقال المجلس الأطلسي، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، إن تلك الشبكة ضمت 116 صفحة و666 حسابا و69 مجموعة على "فيسبوك"، و92 حسابا على "إنستجرام".

ولفت المجلس إلى أن مجموعة فرعية من الصفحات، التي تمت إزالتها بواسطة "فيسبوك"، أدارها أشخاص مقيمون في السعودية والإمارات، وكلا الدولتين لديهما علاقات طويلة الأمد مع "قوات الدعم السريع" في السودان، رغم أن هويات هؤلاء الأشخاص وانتماءاتهم الدقيقة لا تزال غير معروفة.

وأشار المجلس إلى بيان صدر عن "فيسبوك" قال إن "هذه الحسابات والصفحات والمجموعات، استهدفت الجمهور السوداني، وكانت تعمل ضمن حملات، في بلد يشهد استقطابا سياسيا حادا واضطرابات معقدة".

وأضاف البيان: "وجدنا هذا النشاط كجزء من تحقيقاتنا الداخلية، ضمن الأنشطة المنسق المشتبه بها في الإقليم".

كانت الحكومة الانتقالية في السودان شكت من وجود أنشطة على الانترنت تهدف إلى إعاقة التحول الديمقراطي عبر بث الشائعات ونشر خطاب الكراهية.

وبدأت قوات الدعم السريع نشاطها كمليشيا شبه عسكرية، وشاركت في حرب دارفور غربي البلاد بجانب الجيش، قبل أن يصدر قرار في عام 2017 ، في عهد النظام البائد، بتقنين وجودها عبر قانون.

ويأتي تقرير "فيسبوك"، في ظروف سياسية معقدة يعيشها السودان، بعد الانقلاب الذي نفذه الجيش ضد المدنيين، والذي أطاح بموجبه بحكومة "عبدالله حمدوك" واعتقله (قبل أن يفرج عنه لاحقا) وعدد من أعضاء الحكومة، وحل مجلس السيادة، واستولى على السلطات.