قطر تحتفظ بدور الوسيط رغم الإخفاق الاستخباراتي بشأن طالبان

قطر-تحتفظ-بدور-الوسيط-رغم-الإخفاق-الاستخباراتي-بشأن-طالبان

قال موقع “إنتلجنس أونلاين” الاستخباراتي، ان قطر التي استضافت المكتب السياسي لحركة "طالبان" منذ عام 2011، تفخر بدورها كوسيط وتوافق الرؤية الدولية مع ذلك.


ويبدو أن أخطاءها الاستخباراتية بشأن تطور الوضع في أفغانستان لم تُضعف عزمها على الاستمرار في المشاركة عن كثب.

فقد عاد المؤسس المشارك لـ"طالبان" وزير الخارجية الفعلي "عبدالغني برادار" إلى كابل على متن طائرة قطرية في 18 أغسطس/آب.

ورغم إخفاق أجهزتها الاستخباراتية في التنبؤ بما سيحدث في أفغانستان إثر الانسحاب الأمريكي، أوضحت قطر أنها تريد الاستمرار في لعب دور مركزي في شؤون البلاد.

خداع خبراء التجسس

في السنوات الأخيرة، عقد "برادار" و"محمد معصوم ستانيكزاي"، نائب رئيس المكتب السياسي لـ"طالبان" في الدوحة، اجتماعات منتظمة مع مسؤولي المخابرات والأمن القطريين، ليس فقط لمتابعة المفاوضات، لكن أيضا لتبادل المعلومات الاستخبارية حول الوضع على الأرض بأفغانستان.

وكونهم على اتصال وثيق مع "طالبان" في الدوحة، كان كل من رئيس جهاز المخابرات القطري "عبدالله محمد مبارك صالح الخليفة"، ومستشار الأمن القومي لأمير قطر "محمد بن أحمد المسند"، والمبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات "مطلق بن ماجد القحطاني" مقتنعين بأن "طالبان" مستعدة لتقاسم السلطة مع السلطات الأفغانية بقيادة الرئيس الذي يعيش في المنفي حاليا "أشرف غني".

وتم نقل هذه الرسالة إلى الولايات المتحدة، بما في ذلك المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان "زلماي خليل زاد" مع تأكيدات على حسن نية "طالبان".

حتى إن الدوحة وعدت بالسماح لتركيا بالإبقاء على 600 جندي في مطار كابل، الذي يخطط البلدان الآن لإدارته بشكل مشترك.

قواعد الفرع العسكري في كابل

وكانت مفاجأة للسلطات القطرية اكتشاف مدى ابتعاد الوعود السياسية عن الوضع على الأرض، الذي يحكمه مسؤولو "طالبان" العسكريون الذين أخذوا الأمور بأيديهم منذ 15 أغسطس/آب، ولا يبدو أنهم في عجلة من أمرهم للتعاون مع قادة الفرع السياسي للحركة.

ومن القادة العسكريين الذي لديهم مآرب شخصية "عبدالقيوم ذاكر" وهو معتقل سابق في جوانتانامو ويرأس وحدة النخبة "بدري 313"، التي تم دمجها في القوات الخاصة.

وكان "ذاكر" أول من دخل كابل، وهو الآن وزير دفاع "طالبان"، ويحيط به "سراج الدين حقاني"، رئيس الشبكة التي تحمل اسمه وأحد رعاة المخابرات الباكستانية، و"محمد يعقوب"، نجل مؤسس حركة "طالبان" الملا "عمر"، والذي يرأس حاليا اللجنة العسكرية التي تتمتع بنفوذ كبير في "طالبان".