قطر ومصر توقعان مذكرات تفاهم جديد في مجالي البريد والطيران

قطر-و-مصر-توقعان-مذكرات-تفاهم-جديد-في-مجالي-البريد-و-الطيران

وقعت مصر وقطر عددا من مذكرات التفاهم والتعاون في مجالي البريد والطيران، ضمن سلسلة من الخطوات، التي اتخذت منذ مطلع العام الجاري لإصلاح العلاقات التي تدهورت بين البلدين منذ سنوات.

وقال بيان للخارجية المصرية، الثلاثاء، إن لجنة المتابعة المصرية القطرية عقدت اجتماعًا اليوم في مدينة الدوحة برئاسة السفير "ياسر عثمان" مساعد وزير الخارجية المصرية، والسفير "علي الهاجري" المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري للشؤون الإقليمية.

كما انعقدت اللجنة القانونية برئاسة المستشار "مصطفى البهبيتي"، مساعد وزير العدل المصري والسفير الشيخ "محمد بن حمد آل ثاني" رئيس الإدارة القانونية في وزارة الخارجية القطرية.

ونتج عن الاجتماعات، بحسب البيان، "التوصل للاتفاق بشأن المسائل المعروضة على جدول أعمال اللجان، والتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم الثنائية بين البلدين الشقيقيّن لتعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات المختصة فيهما".

وأضاف البيان: "وقعت الهيئة القومية للبريد المصرية مذكرة تفاهم وبروتوكول للتعاون في مجال التعاون البريدي مع الشركة القطرية للخدمات البريدية، ووقعت سلطة الطيران المدني المصرية على مذكرة تفاهم في مجال النقل الجوي مع هيئة الطيران المدني بدولة قطر".

وتابع: "تأتي هذه الخطوة في إطار استكمال مسار تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقيّن، والعمل الراهن على دفع العلاقات الثنائية بينهما للأمام".

وفي أواخر أغسطس/آب الماضي، التقى أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" بالرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" في العاصمة العراقية بغداد، وذلك للمرة الأولى منذ إقرار المصالحة الخليجية، مطلع العام الجاري.

وجاء اللقاء بين "تميم" و"السيسي" بعد أسبوع من تسلم الخارجية المصرية أوراق اعتماد أول سفير لقطر منذ الأزمة الخليجية، التي اندلعت صيف 2017، وانتهت مطلع العام الجاري.


وشهدت العلاقات المصرية القطرية خطوات إيجابية في طريق عودتها، بعد توقيع "بيان العلا" في يناير/كانون الثاني الماضي بالسعودية، والذي أسدل الستار على الأزمة.

وخلال مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين، تبادل "السيسي" والشيخ "تميم" دعوات الزيارة، واستقبل كل منهما وزير خارجية الدولة الأخرى، وأجرى وزيرا خارجية البلدين لقاءات في القاهرة والدوحة.