محمد عبدالقدوس : بعد الطلاق يمكنك أن تجد سعادتك!!

محمد-عبدالقدوس-بعد-الطلاق-يمكنك-أن-تجد-سعادتك

بالأمس كتبت: شريكة عمرك من مقامك إن جعلتها بين الناس أميرة كنت أنت الملك!! 

والمؤسف أن الواقع العملي غير ذلك .. 

قرأت تقرير صادر من أحد مراكز البحوث الإجتماعية فريداً من نوعه!! 

قام بتقسيم عينة المتزوجين إلى فئات ثلاث وهناك فئة رابعة قالت :"بلاها زواج"!! 

 فئة تزوجت مرة واحدة وهم بالطبع يشكلون الأغلبية العظمى ونسبة الطلاق بينهم مرتفعة للغاية إذ تصل إلى ٤٠٪ غالبيتهم من المتزوجين حديثاً، يعني حضرتك إذا مر عليك أكثر من عشر سنوات زواج فإطمئن فالطلاق لا يقع إلا قليلاً أو قل إستثناء بعد تلك العشرة التي يكون الإنسان قد إعتاد عليها سواء كنت سعيدا أو تعودت على النكد!! "ومابقتش تفرق معاك" ولا تريد تدمير حياتك العائلية حرصاً على مستقبل أولادك. 

 الفئة الثانية الذين إستطاعوا تجاوز محنة الطلاق وتزوجوا للمرة الثانية وتشير إحصاءات هذا التقرير أن أبغض الحلال إلى الله ينخفض إلى النصف ٢٠٪ فقط بينما ٨٠٪ من السعداء والحمد لله وهذا طبيعي فالإنسان يكون قد تعرف على أخطاءه من الزواج الأول، وأصبح أكثر هدوء وتعقلا واختار بعناية نصفه الآخر وهو يتزوج للمرة الثانية. 

 الفئة الثالثة وهي فئة من المتزوجين تمثل بالطبع أقلية فشل زواجهم الأول والثاني ووجدوا أن سعادتهم يمكن أن تكون في الزواج الثالث، ونسبة الطلاق من جديد في هذه الفئة قليلة جداً إذ لا يتجاوز ١٠٪ فقط و ٩٠٪ سعداء في حياتهم الشخصية بعدما ذاقوا المر في تجارب زوجية فاشلة ..

وخلاصة الكلام أوعى تظن حضرتك أن الطلاق يعني نهاية الحياة حيث يمكنك أن تجد سعادتك بعدها. 

حتى لو قررت أن تعيش وحيداً في حياتك وتكون من الفئة الرابعة وتكتفي فقط بالصداقات الحلوة مع الجنس الآخر، بعدما فشلت في أن يجمعك عش الزوجية مع نصفك الآخر رغم تكرار محاولاتك، وهذه فئة أصبحت في عصرنا النكد تمثل ظاهرة ولا تستطيع أن تعتبرها أمرا شاذا .. عجائب!!