محمد عبد القدوس يكتب : هذا الإنسان المصري يستحق تعظيم سلام!

محمد-عبد-القدوس-يكتب-هذا-الإنسان-المصري-يستحق-تعظيم-سلام

إنهيار الأخلاق مشكلة أساسية في بلادي بل أراها أم المشاكل، ويدخل في دنيا العجائب أن الإهتمام بعلاج تلك البلوى أمر ثانوي عندنا. 

وإليك نموذج من الإنسان المصري الذي أحلم به..

 

ولو أصبح هذا المثال أكثرية لرأينا مصر يطرأ عليها تغيير جذري بفضل هذا الإنسان المصري الذي يستحق تعظيم سلام .. وأقدم لك خصائصه في نقاط محددة وواضحة: 


* إنسان متدين دون تعصب .. مسلماً كان أو مسيحياً، فهذا التدين أراه أساس كل خير. 


* متفوق في عمله يعمل بذمة وضمير إرضاء لربه أولا وخدمة لوطنه ثانياً، وليس إرضاء لفلان أو علان أو مجرد موظف يتقاضى مرتب! 

وتلك النقطة بالذات تنقصنا جدا جدا. 


* أخلاقه حلوة يعرف الحلال من الحرام، فيحرص على الأولى ويتجنب الثانية أو العيب،ويبتعد عن البذاءة في القول والسلوك وكل ما حرم الله. 


* عنده علاقات زي الفل مع كل الناس على إختلاف أشكالهم وأنواعهم وآراءهم ومعتقداتهم، ولا يعرف التزلف أو النفاق لأصحاب النفوذ والأموال والمناصب، بل عنده صداقات حلوة لوجه الله فقط. 


* يحب بلاده ويهتم بما يجري فيها ولا يقول وأنا مالي! فهو إنسان وطني ولا يعيش لحياته لشخصية فحسب، كما أنه إنسان مثقف متابع للأخبار والأحداث العالمية. 


* لا يعرف التعصب في رأيه، بل يحترم الرأي الآخر، وهذه نقطة في غاية الأهمية لأن المجتمع يسوده الإنقسام وليس على قلب رجل واحد، وليكن شعارنا: "رأيي هو الصواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب". 


* وأخيراً ياريت يكون سعيداً في حياته الخاصة سواء وجد نصفه الآخر أو لم يجد شريك العمر بعد! أو حتى دخل تجربة أو تجارب فاشلة بعدها وجد سعادته أن يعيش لنفسه!! أو له ذكريات حلوة مع شريك العمر الذي رحل وهو سعيد بها.