مخازن بنادق تركية مطورة تستوعب ذخيرة مضاعفة

مخازن-بنادق-تركية-مطورة-تستوعب-ذخيرة-مضاعفة

في إطار الجهود المستمرة لتعزيز قدرات القوات الأمنية التركية، بإنتاج أسلحة ومعدات جديدة بالقدرات المحلية، لتقليل الاعتماد على الخارج، طورت الصناعات الدفاعية التركية نوعاً جديداً من مخازن البنادق تتسع لضعف عدد الذخيرة المستخدمة حالياً.

وفي حديث للأناضول قال رئيس الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية إسماعيل دمير، إن اللحظات الأولى للاشتباك هي الأهم بالنسبة للقوات البرية وهي المرحلة التي تحتاج فيها لإطلاق أكبر قدر من النيران على الهدف.

وأضاف إنه عند نفاد الذخيرة من المخازن التقليدية (5,56x45) المستخدمة حالياً والتي تتسع لثلاثين طلقة، يصبح تغيير المخزن بأسرع وقت مسألة حياة أو موت في تلك اللحظة.

وأوضح أن العديد من الوحدات تتلقى تدريبات طويلة على تغيير المخازن في أقصر مدة، كما أن هناك طريقة أخرى وهي ربط مخزنين ببعضهما إلا أن إضاعة بعض الوقت يصبح أمرا حتميا في كلا الطريقتين.

وتابع " نواصل العمل لتلبية احتياجات أفراد قواتنا الأبطال بأدق تفاصيلها. ولذلك أنتجنا بالقدرات المحلية مخازن عالية الكفاءة تتسع لـ60 طلقة وقدمناها لقوات الأمن. وهي مخازن غير متوفرة إلا لدى جيشين فقط من جيوش الدول المتقدمة (لم يحددهما)."

- 60 طلقة متواصلة

وأوضح دمير أن المخازن الجديدة تتسع لــ 60 طلقة عيار 5,56x45 ملم، وصممت لتكون ملائمة 100 في المئة للعديد من الأسلحة المختلفة مثل بندقية المشاة الوطنية MPT-55، وأسلحة KCR-556, SIG-516, M4, M16 ، AR-15، مشيراً إلى أن ذلك يعد خاصية غير متوفرة في أي مخازن أسلحة أخرى في العالم.

وتتيح المخازن الجديدة للقوات فرصة إطلاق 60 طلقة على الهدف أثناء الاشتباكات دون إضاعة أي وقت لتغير المخزن إضافة إلى تقليل عدد المخازن التي يحملها الفرد المقاتل مما يساعده على الحركة بحرية أكبر.

جدير بالذكر أن المخازن مصنعة من مواد شديدة المقاومة، وتجاوزت كل الاختبارات في مختلف الظروف البيئية.

وتمكن الفتحات الموجودة على جانبي المخزن معرفة عدد الطلقات المتبقية. ويبلغ وزن المخزن مع الطلقات واحد كيلوغرام.

ومن الضروري الإشارة الى أن تركيا تهدف للحد من الاعتماد على الخارج وتحقيق الاكتفاء الذاتي، بما يخص تسليح جيشها، وأن تصبح أيضاً في مصاف الدول المتقدمة بمجال تصنيع الأسلحة وتصديرها.

وتواصل تركيا تقدمها في مجال الصناعات الدفاعية، من خلال تعزيز شركاتها، ومكانتها العالمية بين الدول الكبرى القائدة في هذا المجال.
وقد ارتفعت أعداد شركات الصناعات الدفاعية التركية التي دخلت قائمة أفضل 100 شركة منتجة للأسلحة والمعدات العسكرية على مستوى العالم، والتي أعلنتها مجلة "ديفينس نيوز" الأمريكية، إلى 7 شركات العام الماضي، مقارنة بخمس شركات في عام 2019.