مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات: بريطانيا تواصل ظلمها من بلفور إلى باتيل — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات: بريطانيا تواصل ظلمها من بلفور إلى باتيل

مركز-غزة-للدراسات-والاستراتيجيات-بريطانيا-تواصل-ظلمها-من-بلفور-إلى-باتيل

استنكر مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات، قرار وزيرة الداخلية البريطانية "بريتي باتيل" إعلان حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تنظيماً "إرهابيا"، وقال المركز، وعد بريطانيا المشؤوم بلفور104 أسس دولة العصابات، واليوم 19/11/2021، باتيل "بريتي باتيل" تصدر قرار لا يقل شؤماً وعنصرية وعدواناً، باعتبار أن حماس "منظمة إرهابية" وحظر أنشطتها، ان هذا الموقف الإرهابي الظالم تكريس لوجه بريطانيا العنصري الظالم البغيض.

وقال مركز غزة للدراسات والاستراتيجيات في تصريح صحفي له، اننا نعتبر القرار مزيدا من الظلم والعدوان على الشعب الفلسطيني وعلى القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، الذي كفل حق مقاومة الاحتلالات ورد العدوان. ويحاول أن يبرئ الاحتلال من جرائمه، ودعوة صريحة لاستمرار العدوان على الشعب الفلسطيني وبريطانيا تتحمل المسؤولية التاريخية والمعاصرة عن جميع معاناة الشعب الفلسطيني منذ 2نوفمبر 19017.

وختم مركز غزة التصريح بتضامنه بالكامل مع حماس، وتوجيه نداءنا الى كل احرار العالم وقواه الحية ومؤسساته الحقوقية والإنسانية لنبذ الإرهاب البريطاني واعتدائه على الحق الفلسطيني وتدشين حلف الإنسانية القانوني في مواجهة الظلم السادي البريطاني.