مصادر اعلامية: أمير الكويت فقد الوعي.. ومرشحان لولاية عهد الشيخ مشعل — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصادر اعلامية: أمير الكويت فقد الوعي.. ومرشحان لولاية عهد الشيخ مشعل

مصادر-إعلامية-أمير-الكويت-فقد-الوعي-ومرشحان-لولاية-عهد-الشيخ-مشعل

أفادت مصادر مقربة من العائلة الحاكمة بالكويت، الأربعاء، تحدثت لـ"الخليج الجديد"، بأن أمير البلاد، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح" يعاني وضعا صحيا حرجا وصل إلى حد فقدانه الوعي.

وأوضحت المصادر أن حالة الأمير "نواف" فرضت التباحث بين أفراد العائلة بشأن ولي العهد الجديد، في حالة صعود ولي العهد الحالي الشيخ "مشعل الأحمد الجابر الصباح" أميرا للبلاد.

لكن الشيخ "مشعل" وأفراد الأسرة لم يحسموا الأمر بعد، بحسب المصادر، التي أشارت إلى أن أبرز المرشحين لولاية العهد القادمة هما: الشيخ "سالم جابر الأحمد"، والشيخ "ناصر المحمد الصباح".

والشيخ "سالم" هو الابن الثاني لأمير الكويت الثالث عشر، الشيخ "جابر الأحمد الصباح" ومستشار سابق بديوان رئيس مجلس الوزراء، فيما سبق للشيخ "ناصر" تولي رئاسة الوزراء.

وجاءت إفادة المصادر بعدما فوّض أمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، البالغ من العمر 84 عاما، الإثنين، ولي عهده، الشيخ "مشعل" (81 عاما) بممارسة بعض اختصاصاته مؤقتا، ومنها إصدار المراسيم الأميرية، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا".

وأعلنت الجريدة الرسمية الكويتية، أمس الثلاثاء، عن مرسوم أميري بالاستعانة بولي العهد الكويتي لتعيين رئيس مجلس الوزراء الجديد، بعد قبول استقالات الوزراء في حكومة "صباح الخالد الصباح" وإعفائهم من مناصبهم.

ويعزز تفويض ولي العهد بمهام الأمير وإفادة المصادر بشأن الحالة الصحية للأمير "نواف" الجدل بشأن ولاية العهد القادمة، ليس فقط في أوساط العائلة الحاكمة، بل بين نواب مجلس الأمة (البرلمان) أيضا.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر النائب في المجلس "مهلهل المضف" عبر "تويتر"، أن "الشعب الكويتي لن يقبل بولي عهد قادم له ارتباط بشبهات وملفات فساد"، ما فتح نقاشا واسعا في الكويت بشأن هوية ولي العهد المستقبلي.

ولم يحدث في السابق أن رفض مجلس الأمة أي اسم مرشح لولاية العهد خلال الحياة السياسية الحديثة في الإمارة الخليجية.

وقبل 3 أسابيع افتتح أمير الكويت دور الانعقاد الثاني لمجلس الأمة، حيث ظهر لإلقاء خطاب الافتتاح وسط تصفيق حار من النواب والحضور، كما استقبل، في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، رئيس الوزراء "صباح الخالد الصباح" الذي قدم خطاب استقالة الحكومة.

وخلال يوليو/تموز الماضي، أجرى أمير الكويت فحوصات طبية في ألمانيا تكللت بـ"النجاح"، حسبما أكدت وكالة الأنباء الكويتية آنذاك، مشيرة إلى أن "الفحوصات ستستمر".

ونظام الحكم في الكويت وراثي دستوري، حيث يتيح الدستور نقل السلطة داخل أسرة "آل الصباح" من ذرية "مبارك" الكبير.

المصدر | الخليج الجديد