مصادر : بعد قمة أردوغان و بايدن الجيش التركي سيقوم بعملية عسكرية ضد ميليشيا قسد — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصادر : بعد قمة أردوغان و بايدن الجيش التركي سيقوم بعملية عسكرية ضد ميليشيا قسد

مصادر-بعد-قمة-أردوغان-و-بايدن-الجيش-التركي-سيقوم-بعملية-عسكرية-ضد-ميليشيا-قسد

توقعٌ مصدرٌ مقرب من الجيش الوطني  ، اليوم الأحد، أن تتمكن تركيا من بسط سيطرتها على مناطق في شمال شرق سوريا خلال الساعات القادمة. 

وقال إيضا أنّ “سيناريو سيطرة تركيا على منطقة عفرين سيتكرر في المنطقة الشرقية، عبر انسحاب قوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية “قسد”، وتقدّم تركيا لفرض سيطرتها خلال الساعات القادمة”، على حدّ تعبيره.

ومنذ ساعات أعلنت مصادر داخل حلب عن قصف مدفعي تركي يستهدف مواقع قوات قسد بمحيط مدينة منبج شرقِ حلب

وقبيل اللقاء بيومين أكدت مصادر روسية  تحضيرات تركية للبدء بعمليتين عسكريتين متزامنتين

كما أثارت الخميس وسائل الإعلام الروسي جدلاً كبيراً، بحديثها عن تحضيراتٍ تركية جدية للبدء بعمليتين عسكريتين متزامنتين في سوريا قد تنطلقان بأي لحظة. وكشفت وكالة “نوفوستي” الروسيّة، الخميس، نقلاً عن أحد المصادر في المعارضة السورية (لم تذكر صفته أو هويته) أنّ تركيا تتهيأ لإطلاق عمليتين عسكريتين جديدتين في سوريا قد تنطلقان دون إعلانٍ مسبق “في أيّ لحظة”.

كما اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عقب اللقاء مع نظيره الأمريكي، جو بايدن، أن عملية دعم الولايات المتحدة للمسلحين الأكراد في سوريا لن تستمر على النحو الذي جرت به حتى الآن.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحفي عقده في روما مساء الأحد: "الإرهابيون في سوريا لا يزالون يحصلون على السلاح من الوليات المتحدة ونحن نأسف لذلك".

وتابع متحدثا عن اللقاء مع بايدن: أبلغته أسفنا حيال الدعم الذي يتلقاه تنظيم حزب العمال الكردستاني\ وحدان حماية الشعب في سوريا من الولايات المتحدة".

وأعلن الرئيس التركي في هذا السياق: "أعتقد أن هذه العملية التي استمرت حتى الآن لن تتواصل على هذا النحو لاحقا".


كما أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأحد، لنظيره التركي رجب طيب أردوغان عن رغبته في الحفاظ على علاقات بناءة مع تركيا.

جاء ذلك في لقاء بايدن وأردوغان في العاصمة الإيطالية روما، على هامش قمة مجموعة العشرين، وفق بيان صادر عن البيت الأبيض.

وذكر البيان أن بايدن أكد في لقائه مع أردوغان على رغبته في الحفاظ على علاقات بناءة مع تركيا، وتوسيع مجالات التعاون وإدارة النزاعات بشكل فاعل.

كما أعرب بايدن عن تقديره لمساهمة تركيا لنحو 20 عاما في مهمة حلف شمال الأطلسي "ناتو" بأفغانستان.

وأضاف بيان البيت الأبيض، أن الرئيسان بحثا المسار السياسي في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان، والمستجدات في ليبيا، والأوضاع شرقي المتوسط، والجهود الدبلوماسية –لإرساء الاستقرار- جنوبي منطقة القوقاز.

وأوضح أن بايدن أكد أهمية التعاون الدفاعي بين البلدين وأهمية تركيا كبلد عضو في حلف الناتو، وأعرب عن قلقه من امتلاك تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس -400.


كما أكد بايدن على أهمية المؤسسات الديمقراطية القوية واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون من أجل السلام والازدهار، وفق البيان نفسه.

ووفق بيان دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية، اتفق الرئيسان على تشكيل آلية مشتركة لتعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.

ولفت البيان إلى أن اللقاء جرى في أجواء إيجابية وتناول العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية.