مصادر: مساع فرنسية لشراكة مع تركيا في صناعة الطائرات المسيرة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصادر: مساع فرنسية لشراكة مع تركيا في صناعة الطائرات المسيرة

مصادر-مساع-فرنسية-لشراكة-تركيا-في-صناعة-الطائرات-المسيرة

أفادت مصادر مطلعة بأن ممثلين عن شركات فرنسية بصناعة الطيران أجروا زيارة إلى تركيا في الفترة من 2 إلى 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لدراسة أوجه التعاون في مجال صناعة الطائرات المسيرة.

وأوضحت المصادر أن زيارة ممثلي الشركات تأتي في إطار اختبار تركيا لمجرى العلاقات مع فرنسا في ظل تطورات خفض التوتر مع حلفاء باريس في المنطقة وخصوم أنقرة الإقليميين، والتي توجها ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" بزيارته الأخيرة على العاصمة التركية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني، وفقا لما أورده موقع دورية "إنتليجنس أونلاين"، المعنية بشؤون الاستخبارات.

وأشارت الدورية الفرنسية إلى عملية استحواذ إماراتية محتملة لطائرات تركية مسيرة من طراز "بيرقدار TB-2"، وربطت بينها وبين مساعي مقاولي الطيران الفرنسيين بشأن التعاون مع الشركات التركية في هذا المجال.

ونظم زيارة ممثلي الشركات الفرنسية وكالة الأعمال الحكومية، بحضور كبير مستشاريها للتنمية التجارية "برهان تشاجلار"، ومستشار تطوير الأعمال في السفارة الفرنسية بتركيا "كايا إكمكجي".

وشملت زيارة الوفد الفرنسي مدن أنقرة وإسطنبول وإسكيسهير، والأخيرة موطن مركز صناعي كبير لصناعاة الدفاع والطيران.

والتقى أعضاء الوفد ممثلين عن شركة الطائرات التركية المسيرة Uavera، التي تقوم بتصنيع بتصنيع طرازي Çagatay CGT50 وCengaver CNG-V II، والتي تُستخدم لاختبار أنظمة الدفاع الجوي وتدريب مشغلي الرادار.

وتقوم الشركة التركية بتزويد شركة الدفاع التركية العملاقة Havelsan بطراز Çagatay CGT50's، القادر على الإقلاع والهبوط عموديًا، حيث يتم دمجها في نظام القيادة والتحكم (C2) Harbiye.

كما تعمل Uavera مع شركة تطوير الصواريخ Roketsan، التي تصنع ذخائر MAM لأشهر الطائرات التركية المسيرة "بيرقدار"، والتي يشغل "سلجوق بايرقدار"، صهر الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، موقع مديرها الفني.

كما تزود Uavera القوات الجوية والشرطة التركية بطائراتها المسيرة، وفي منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي شاركت في قمة أنقرة الثالثة حول الرادار العسكري وأمن الحدود، التي نُظمت بدعم من وزارة الدفاع التركية.

وفي السياق، أعلنت الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً "بيزنس فرانس" أن الحكومة التركية حريصة على تطوير الصناعة المحلية لتلبية احتياجات الطيران العسكرية والمدنية على حد سواء، ولذا ترغب في زيادة التعاون مع الشركات الأجنبية.

وأشارت الوكالة إلى أن أيا من الشركات الفرنسية التي شاركت في زيارة تركيا لا تصنع معدات حساسة بالنسبة لتراخيص التصدير.

فيما لم يتم الإعلان حتى الآن عن أي عقد رسمي لشراكة فرنسية تركية بمجال صناعة الطائرات المسيرة.