مصرع القناص الإسرائيلي الذي أصيب بنيران من غزة

مصرع-القناص-الإسرائيلي-الذي-أصيب-بنيران-من-غزة

أعلن مستشفى "سوروكا" في بئر السبع اليوم، الإثنين، وفاة القناص في وحدة حرس الحدود، برئيل حداريا شموئيلي، بعد تسعة أيام من إصابته بنيران أطلقت من خلف السياج الأمني المحيط بقطاع غزة، خلال مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، 21 آب/أغسطس الحالي.


وأصيب القناص شموئيلي بجراح خطيرة في رأسه من جراء رصاصة أطلقها متظاهر فلسطيني من مسافة قريبة جدا.

وقمعت قوات الاحتلال تلك المظاهرة وأصيب 23 فلسطينيا بجروح مختلفة، بينهم حالتان حرجتان، والعشرات بالاختناق، خلال المسيرة المنددة بالحصار شرقي مدينة غزة في المنطقة الحدودية.

وأفادت مصادر صحافية حينها بأن "جنود الاحتلال المتمركزين داخل مواقعهم العسكرية شرقي القطاع، فتحوا نيران أسلحتهم وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب مئات الفتية والشبان الذين يتظاهرون بشكل سلمي، قرب السياج الفاصل شرقي المدينة، ما أدى إلى إصابة 17 مواطنا على الأقل بالرصاص والأعيرة المغلفة بالمطاط، إضافة إلى العشرات بحالات اختناق".

وذكر موقع "واينت" الإلكتروني أن جيش الاحتلال نشر وحدة القنّاصة لمنع محاولات التسلق على السياج الفاصل بين الأراضي المحتلة.

وفي قطاع غزة، استشهد فجر أول من أمس، الطفل عمر حسن أبو النيل (12 عاما)، متأثرا بإصابته، التي برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق القطاع، يوم 21 آب/أغسطس الحالي.