مصطفى الصواف يكتب: الضفة بحاجة إلى مقاومة منظمة فاستثمروها يرحمكم الله — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب: الضفة بحاجة إلى مقاومة منظمة فاستثمروها يرحمكم الله

مصطفى-الصواف-يكتب-ألضفة-بحاجة-إلى-مقاومة-منظمة-فاستثمروها-يرحمكم-الله

وفق إحصائية الشهر الماضي للدائرة الأعلامية لحركة حماس في الضفة سجلت ٦٧٤ عملا مقاوما تنوع بين إطلاق نار و طعن و مفرقعات على مختلف أنواعها ضد قوات الاحتلال ومستوطنية نتج عنها خمسة عشر أصابة .

عدد العمليات لا يستهان به وهو عمل فردي ، وهذا يعطي دليل واضح بأن الضفة في حالة غليان وعدم استقرار ، وأن جذوة  المقاومة مشتعلة ،وهذا يدعوا للتفائل ، ويؤكد أن الاحتلال وأجهزة السلطة غير قادرة على منع هذه العمليات الفردية ، وأكد ان شباب الضفة لديهم النية والأمكانية للعمل المقاومة ضد المحتل بشكل أكثر تنظيما .

إذا كان العمل الفردي أنجز هذا العدد الكبير نوعا ما والمتنوع فكيف سيكون العمل المنظم .

لقد آن الأوان لعمل منظم للمقاومة في الضفة الغربية، وهذا العمل مطلوب أن تشكل له قاعدة أمنية قادرة على رسم خارطة العمل المنظم ودراسة البيئة و تحديد الهدف وطريقة السير للوصول إليه طالما أن هناك من لديه الاستعداد للإنخراط في العمل العسكري .

الاحتلال لن يتردد حال وقوع عملية طعن او دهس أو إطلاق نار بشكل فردي على أهداف ثابتة ومحصنة أن يطلق النار ويقتل من ينفذ حتى ولو ألقى حجرا وليس رصاصا.

وطالما أن تصرف الإحتلال سيكون بهذه الطريقة ،فلماذا لا يكون العمل منظم والتنظيم له سيكون أكثر جدوي ونفعا وسيوقع النكاية في العدو والاستمرار في العمل المقاوم وزيادته وتفاعل الشاب معه.

على المقاومة أن تتحرك بشكل أسرع من اجل تنظيم العمل المقاوم في الضفة الغربية رغم وجود الاحتلال وبطشه وإرهابة ورغم وجود أجهزة الأمن الفلسطينية وتعاونها مع الاحتلال ،فإمكانية النجاح عالية ، وإن حدث في بداية العمل إخفاقات وأرتقى شهداء فهذا جزء من ثمن ندفعة بالمقاومة او بدونها، ولكن بالتخطيط والتدريب والعمل الامني المحكم ستحقق المقاومة إنجازا كبيرا في هذا السياق، ولذلك الدعوة موجهة للمقاومة في الضفة، أو حيث كانت أن تعمل بكل الطرق من أجل بناء مقاومة منظمة بالضفة الغربية بالطريقة والشكل الذي تراه مناسبا ويحقق الهدف.