مصطفى الصواف يكتب: إنتظروا فرحا يعم — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب: إنتظروا فرحا يعم

مصطفى-الصواف-يكتب-إنتظروا-فرحا-يعم

وفق ما نشرته صحيفة الأيام الفلسطينية أن الإحتلال بدء يطالب بتسجيل شريط مصور للجنديين هدار جولدين وأورون شاؤول ، وهذا بداية تنازل الإحتلال والإستجابة لشروط المقاومة، وهذا الطلب يذكرنا بطلب نتنياهو رئيس الوزراء الاحتلال قبل صفقة وفاءالأحرار، وأعتقد أن بنيت يقلد نتنياهو، وهو بذلك يريد أن يمهد للرأي العام الصهيوني ويطلب شريط مصور لجنوده الأسرى ، وهو أمر لدى المقاومة مقبول، وربما جاهز في حال قبل الاحتلال بدفع الثمن الأول لهذا الشريط المصور ،وهو الإفراج عن الأسرى من الأطفال والنساء ومن أعيد إعتقالهم من صفقة وفاء الأحرار (شاليط) .

الأيام تعيد نفسها فبعد التعنت والمراوغة والشروط التي يطالب بها الاحتلال ومنها أنه يرفض إطلاق سراح من يسميهم (الأيدي الملطخة بالدماء)، فبعد أن أوهم الإحتلال وقادته المجتمع الصهيوني والرأي العام أن جولون وشاؤول جثث ، فها هو اليوم يطالب بشريط مصور لهما تمهيدا للنزول عن الشجرة التي صعيد عليها منذ سنوات سبع ، وهذا لم يكن لولا تمسك المقاومة بما قالته من اللحظة الأولى للأسر سواء بعدد الأسرى، أو بمطالب المقاومة وشروطها وزادت من غلة الأسر بالأسير الأثيوبي والأخر العربي، وكل محاولات الإحتلال باءت بالفشل بعد سنوات سبعة مرت فيها عملية التفاوض بمراحل كبيرة ومعقدة.

الإحتلال يبدو أنه وصل لقناعة أن الأسرى من جنوده لم يرو النور مالم يستجيب للمقاومة الفلسطينية وتحقيق ما تريد ، ولعل ما تحدث به عن أراد المفقود منذ سنوات طويلة في لبنان حديثه كان فيه إشارة للرأي العام الصهيوني إن لم نستجب لما تريده حماس فمصير الجنود سيكون المصير الذي عليه أراد.

ولذلك لدي إيمان أن صفقة ثانية محققه قريبة، وخيوطها الأخيرة تنسج في تل أبيب والقاهرة على شروط حماس والمقاومة .


إنتظروا الأيام القادمة لنحتفل بنصر المقاومة، وتنفيذ صفقة تبادل مقبولة ومفرحة يتم فيها الإفراج عن الأسرى القادة وأصحاب المحكوميات العالية ، ويسبقهم الأطفال والنساء والمحررين من صفقة وفاء الأحرار، وعندها يفرح المؤمنون بنصر الله.