مصطفى الصواف يكتب: تركيا تكشف بعض ما يسمى اختطاف أو اختفاء على أراضيها — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب: تركيا تكشف بعض ما يسمى اختطاف أو اختفاء على أراضيها

مصطفى-الصواف-يكتب-تركيا-تكشف-بعض-ما-يسمى-اختطاف-أو-اختفاء-على-أراضيها

نشرت صحيفة الصباح التركية ونقل عنها عربي 21 بعضًا مما يتعلق بقضية المختطفين في تركيا، أو إن صح المختفين عن الأنظار، ووضحت ما كشفته المخابرات التركية لفك طلاسم القضية، وبينت أن الأمر متعلق بعمل أمني مرتبط بالمخابرات الصهيونية على الأراضي التركية لجمع المعلومات عن نشاط ما سمتهم المعارضين للاحتلال من خلال بعض الأشخاص الفلسطينيين على الأراضي التركية.

وكشفت المخابرات التركية والتي عملت على مدار أكثر من عام وهي تراقب عمل هذه المجموعات بشكل دقيق وشكلت تصورًا عن عملهم قبل الاعتقال دون أن تفصح عن الاعتقال بشكل رسمي وقبلت ببلاغات الاختفاء أو الاختطاف التي قدمت وهي تعلم حقيقة ما جرى وأن هؤلاء في حوزة الأمن التركي والتحقيقات معهم جارية .

هذا الكشف من قبل صحيفة الصباح يبدو أنه بأمر ومعلومات من المخابرات التركية، أولا للكشف عن نشاط المخابرات الصهيونية في التجسس على تركيا حتى لو كان التجسس على غير الأتراك، وإن كان الأمر هو تجسس على تركيا، وكيف تتعامل وكيف تعمل، ولذلك هو تجسس يمس تركيا في كل الأحوال.

كيف تحول هؤلاء إلى عملاء، أو العمل لخدمة المصالح الصهيونية بالخداع، أو بعلم، هذه مسألة ستكشف عنها المخابرات التركية بالتفاصيل لكل واحد من الشبكة.


وهنا نؤكد أن العميل عميل كان على أرض الوطن أم على أرض الغير، خاصة إذا كان يتجسس على أبناء وطنه وهنا تصبح العمالة بوجهين؛ تجسس على أرض الغير، وتجسس في نفس الوقت على ابن البلد التي ينحدر منها العميل.

نأمل أن تتكشف الأمور أكثر وتوضح الأسماء للجميع، وأن لا تصل إلى حد العمالة، وأن من تم اعتقالهم والتحقيق معهم إما أبرياء، أم أنهم خدعوا وقدموا ما طُلب منهم من باب الخدمة وليس من باب العمالة للصهاينة، وأنهم لا علم لهم بأن الجهات التي جمعوا لها المعلومات كانت جهات صهيونية وظفتها من أجل جمع المعلومات ورسم صور لكيفية التعامل معها لعمل أمر يمس حياة هؤلاء الأفراد.

لازال ما كشف بسيطًا وننتظر المزيد وبشكل أوضح حتى تكون الحقيقة بين يدي الجميع دون تخمين أو تفسير خاطيء أو اتهام باطل.