مصطفى الصواف يكتب: تهديد المقاومة لم يكن من فراغ فهرب الاحتلال — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب: تهديد المقاومة لم يكن من فراغ فهرب الاحتلال

مصطفى-الصواف-يكتب-تهديد-المقاومة-لم-فراغ-فهرب-الاحتلال

يبدو أن الاحتلال أدرك أن تهديدات المقاومة ليست من فراغ، وأن ما لديها شاهده الاحتلال بأم عينه الليلة الماضية عندما كان يقوم بغاراته غرب خانيونس فواجه المقاومون طائرات الاحتلال المغيرة بصواريخ سام ٧ والتي تحدث الاحتلال عنها سابقا ولم يراها إلا الليلة الماضية حقيقة واقعة موجهة ضد طائراته، فانسحبتا طائرات العدو من سماء غرب خانيونس ولم تعد.

هذه واحدة والثانية أن المقاومة أطلقت صواريخ تجريبية بعد منتصف الليل وهو وقت لم تعتاد المقاومة على إطلاقها في هذا الوقت من الليل، صحيح ان هذه صواريخ تجريبية، ولكنها تحمل رسائل للاحتلال إن لم تكف عن عدوانك فالتصعيد سيكون أكبر وأصعب.

واضح أن الاحتلال كان مرتبكا، ولم يتخذ قرار القصف إلا بعد ساعات طويل ناتجة عن تردده، هو يريد الرد، ولكنه يخشى من الرد، وأن ترد المقاومة بشكل أكبر، وتستهدف الاحتلال ومدنه بزخات من الصواريخ ستكون أقوى وأقسى مما شاهده في معركة سيف القدس.


نعم تحرك الوسيط المصري في محاولة لكبح جماح الاحتلال حتى لا يقوم بقصف قطاع غزة ولكنه لم ينجح ولم يتمكن من إقناع الاحتلال بخطورة قصفه، الأمر الذي قد يفتح أبواب التصعيد على مصرعيها وعندها يصعب العودة الى حالة الهدوء السابقة، لم يستمع الاحتلال للوساطة المصرية وقام بقصف مناطق في القطاع، ولكن ما منع الاحتلال من مواصلة قصفه هو المقاومة التي تصد له وحالت دون استمرار القصف توسعه وفر الاحتلال هاربا.

ربما ما حدث الليلة الماضية هو استعراض من قبل المقاومة ورسائل أرسلت للمحتل أن أي عدوان سيواجه بأمور لم يدركها الاحتلال ولم يحسب لها حساب، فما كان قبل سيف القدس وخلال أيام العدوان ليس كما هو بعد سيف القدس ، فقواعد الاشتباك حدث فيها تغيير كبير شاهد الاحتلال جزء منه، وما خفي أعظم.