مصطفى الصواف يكتب : ستكون هناك صفقة وسيكون فيها مروان — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب : ستكون هناك صفقة وسيكون فيها مروان

مصطفى-الصواف-يكتب-ستكون-هناك-صفقة-وسيكون-فيها-مروان

يقولون أن محمود عباس عطل صفقة تبادل بين المقاومة والإحتلال عبر الوسيط المصري والسبب وجود الأسير مروان البرغوثي على قأىمة الأسرى الذين تطالب بهم حماس أن يكونوا من ضمنها.

محمود عباس بعد هذا العمر الطويل ، وهذه السنوات الطوال في حكم حركة فتح الشق المناصر له ،لماذا يخشى خروج مروان من السجن ؟، كم تبقى من سنوات يأمل عباس أن يعيش ؟ ولماذا يعترض على خروج البرغوتي ؟ ، هل يخشى من البرغوثى أن يكون له وريث ؟, أم أنه يخشى البرغوثي من منافسة جديدة على قيادة حركة فتح لو خرج وجرت إنتخابات في حركة فتح؟، لماذا يرفض عباس خروج البرغوثي في صفقة تقودها حماس مع الاحتلال ؟, هل يرى أن خروجه في صفقة تقودها حماس يفشل محاولته تغيب مروان في السجن ؟، أو خروج مروان في صفقة على يد حماس يشعره بالحرج والقصور كونه لم يستطع إخراجه ولو لوحدة من خلال علاقاته الحميمة مع الاحتلال وتعاونه الأمني الواسع معهم.

أسئلة كثيرة تخطر على البال عند الحديث عن دور عباس في إفشال صفقة تبادل تشمل البرغوثي وقيادات فلسطينة أخرى من معتقلات الاحتلال، وكأن هذه الاخبار المتداوله يسمعها الفلسطيني للوهلة الأولى علما أنها متداولة من زمن بعيد، وكل المؤشرات تقول إن اعتقال مروان كان نتيجة التعاون الأمني بين الإحتلال وعباس، وأن الحديث حول الموضوع ليس جديدا ،ولكن يثار كلما تحرك ملف الأسرى، وكلما إلتقت فدوي البرغوثي بقيادة حماس.

فدوى تدرك حقيقة الموقف وتدرك أن من يقف خلف إعتقال مروان هو السلطة ،وأن محمود عباس هو المستفيد الأول ببقاء مروان معتقلا ، ولذلك تؤمن بأن حديث عباس وغيره من المتنفذين في السلطة وحركة فتح لا يرغبون بخروج البرغوثي من المعتقل، وأن كل ما يقال منهم في الأمر هو شعارات فارغة المضمون ولذلك هي تأمل من أن تتمكن حماس من إخراج مروان في أي صفقة مع الاحتلال لعدم وجود قناعة لديها بأن عباس يريد أن يخرج مروان من المعتقل ،بل هو يفعل ما يبقه داخل المعتقل ويصر على ذلك، بل يؤكد على  دوره البارز في جريمة إعتقال مروان خشية على كرسي سيزول شاء عباس او رفض ،إما بعامل الموت أو بعامل الشيخوخة والخرف الذي يلاحقة كل عام .

نأمل ان يخرج مروان من المعتقل في صفقة جديدة على يد المقاومة وعندها سيكشف مروان اوراق كثيرة عن تورط كبار في اعتقاله ورفضهم الإفراج عنه.