مصطفى الصواف يكتب: وقاحة أمريكية تقابل بصلابة تركية — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفى الصواف يكتب: وقاحة أمريكية تقابل بصلابة تركية

مصطفى-الصواف-يكتب-وقاحة-أمريكية-تقابل-بصلابة-تركية

وقاحة لا مثيل لها تمارسها الإدارة الأمريكية ودول أوربية عندما تطالب من تركيا بإطلاق سراح واحد ممن تعتبرهم تركيا مرتكبي جرائم بحق تركيا دولة وشعبا.

تدخل سافر في الشأن الداخلي التركية من هذه الدول العشر وعلى رأسها أمريكا، وهذه الدول تعتقد أنها صاحبة الأمر والنهي في دول العالم، وعلى الدول أن تسمع وتطيع ما تصدره هذه الدول.

تغافلت هذه الدول عن أنها تتعامل مع دولة باتت مركزية في العالم، وتحترم نفسها، وترفض تدخل الدول الخارجية في شأنها الداخلي حتى لو كانت أمريكا.


أول قوة الدول هو احترامها لشأنها الداخلي ورفضه لتدخل الغير فيه، الأمر الأخر هو قدرتها على إحترام قراراتها سواء في إقرار القرارات أو في تنفيذها، ومن عوامل القوة أنها تتعامل مع الأخر وهي تعرف قدرتها وقدرة الأخرين فلا تخشى تهديد أو فرض توجهات وقرارات من الاخرين حتى لو كانت أمريكا.

هذه الدول تحترم وهي دول قوية لا تهاب تهديدات ولا تقبل تدخل في شأنها الداخلي، وهذا ما فعلته تركيا بعد أن طالبت الدول العشر وعلى رأسها امريكي بالإفراج عن أحد ممن تتهمهم بارتكاب جرائم بحقها وحق شعبها، وزادت على ذلك بطرد سفراء الدول العشر التي تجرأت وتدخلت في شأن تركيا الداخلي دون نظر لهذه الدول ومكانتها، ولكن كونها دخلت في شأن لا يعنيها ، وهو تدخل مرفوض من دولة كتركيا تحترم نفسها.