مصطفي الصواف يكتب : في الذكرى العاشرة لوفاء الأحرار ننتظر صفقة جديدة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مصطفي الصواف يكتب : في الذكرى العاشرة لوفاء الأحرار ننتظر صفقة جديدة

مصطفي-الصواف-في-الذكرى-العاشرة-لوفاء-الأحرار-ننتظر-صفقة-جديدة

كلما تقلب الذاكرة شريط الصورة تطفوا على السطح تلك الصورة العملاقة والتي تحيى الذاكرة صورة القائد الشهيد أحمد الجعبري وهو يمسلك بذلك الجندي شاليط في لحظة هي من أجمل لحظات شعبنا الفلسطيني فرحا خلال التسليم والإستلام لذلك الجندي للوسيط المصري وعودة أسرانا الأبطال من معتقلات الإحتلال وقد ارتسمت على شفاههم الإبسامة والهتافات والتهليل و التكبير عند دخولهم معبر رفح وحتى قبل ذلك في الأراضي المصرية فرحا بنجاح المقاومة والإفراج عنهم.

وتتحدث الأسيرة البطلة أحلام التميمي عندما قيل لها إنتظري مفاجئة، وإذا بالشهيد القائد الجعبري يدخل الباص ويسلم على  الأسرى ، وعندما وقف عند الكرسي  للأسيرة المحررة أحلام تحدث معها وعيناة ممتلئة بالدموع  ولسانه يلهج بالشكر والحمد لله ويقول صفقة بدون أحلام لن تتم وها هي تمت.

صفقة وفاء الأحرار كانت علامة فارقة في تاريخ الشعب الفلسطيني إلى جانب اخواتها من عمليات التبادل، ولكن لها علامات فارقة ميزتها عن كثير من الصفقات ومن  هذه العلامات أن شاليط كان بين يدي حماس، وفي غزة، وأستمر التفاوض عليه ما يزيد عن خمسة سنوات على أمل لدى الإحتلال العثور عليه، ولكن قدر الله وقدرة القسام والوحدة 103 حالت دون تمكنه من الوصول إليه رغم كل الإمكانيات التكنولوجية، والعدد الكبير من العملاء الذين عملوا يحثا وتنقيبا في مجمعات القمامة بحثا خيط ولو ضعيف للوصول لهذا الجندي،  محاولات باءت باالفشل حتى جاء اليوم الذي فاوضت في حماس الإحتلال الصهيوني عبر الوسطاء فكانت مدرسة في التفاوض ،وأكدت فيها حماس على القدرة في الصمود حتى تحقيق ما تريد .

اليوم وفي الذكرى العاشرة لصفقة وفاء الأحرار تؤكد المقاومة على أنها تعمل بكل جهد من أجل تحقيق صفقة ثانية تتمكن فيها من الإفراح عن عدد من الأسرى القادة وأصحاب المحكوميات العالية ، وستكسر المقاومة كل القيود التي يضعها الاحتلال، كما كسرتها في صفقة وفاء الاحرار، وسيفرج عن الأسرى من معتقلات الإحتلال ويتحقق قول الشهيد الشيخ أحمدياسين (بدنا أولادنا يروحوا غص من عنهم ) .