معهد دراسات الأمن القومي: كيف تتصرف إسرائيل لمنع عدم استقرار السلطة الفلسطينية

معهد-دراسات-الأمن-القومي-كيف-تتصرف-إسرائيل-لمنع-عدم-استقرار-السلطة-الفلسطينية

تدارس معهد بحثي إسرائيلي، المظاهرات الحاشدة والانتقادات اللاذعة والاشتباكات مع قوى الأمن الفلسطينية: مكانة السلطة الفلسطينية آخذة في التدهور، الأمر الذي يؤثر أيضًا على الوضع الأمني في الضفة الغربية. على الرغم من عدم وجود خطر مباشر على حكم أبو مازن.


وأوضح "معهد أبحاث الأمن القومي" التابع لجامعة تل أبيب، في ورقة بحثية من إعداد يوحنان تسورف، ان الأحداث تعطي لمحة عن اليوم التالي. كيف تتصرف إسرائيل لمنع عدم الاستقرار بعد رحيل القائد؟

وأشار بعد ثلاثة أشهر من جولة القتال، يبدو أن مكانة أبو مازن والسلطة الفلسطينية آخذة في التدهور،يتواصل الغضب الشعبي، ولا يزال التعبير عن عدم الثقة فيه وبأجهزة السلطة الفلسطينية مستمرا، تتكثف الاتهامات للسلطة الفلسطينية بالفساد ويصاحبها تعبيرات ساخرة، فضلاً عن تصاعد حدة النزاعات العشائرية العنيفة، فيما تخشى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية التدخل.

وقال يوحنان تسورف، لم يعد هذا نقدًا يهدف إلى إحداث تغيير في السياسة أو الغاء حكم او مرسوم، والتي تسعى السلطة إلى فرضها، ولكنها تثير الاشمئزاز، وعدم الاهتمام باستمرار وجود السلطة في شكلها الحالي، حيث يُنظر إليها على أنها فوضوية وغير كفء.

وأضاف، كشف إلغاء انتخابات المجلس التشريعي في نيسان (أبريل) 2021، والتي كانت المسرع الرئيسي للحرب، للجمهور الفلسطيني عن عدم جدوى السياسة التي اتبعها أبو مازن منذ انتخابه رئيساً عام 2005 - التنسيق الأمني مع "إسرائيل" وتجنب أي احتكاك مع جنود الجيش الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية، وكذلك الاعتماد على المجتمع والمؤسسات الدولية كمركز للضغط على إسرائيل.

واشار ان أبو مازن قاد الخط الذي جعل الكفاح المسلح ضد "إسرائيل" يكاد يكون غير شرعي، وحدد التنسيق الأمني على أنه ضروري لسيطرة السلطة الفلسطينية وقام فعليًا بتحييد المظاهرات الجماهيرية خوفًا من فقدان السيطرة وزيادة الخسائر في الاشتباكات مع الجيش الإسرائيلي والمستوطنين. ينظر الجمهور الفلسطيني إلى هذه السياسة الآن على أنها متساهلة وخانعة، بالإضافة إلى تحرير "إسرائيل" من كل الأعباء الأمنية، فهي تحرم الفلسطينيين من استخدام العمليات "الفدائـــية" كوسيلة رئيسية للضغط على "إسرائيل".

هذه هي الخلفية للاضطرابات التي سادت الضفة الغربية منذ جولة القتال الأخيرة.

وأوضح تتواصل الاحتجاجات ضد أبو مازن والسلطة الفلسطينية، وتغذيها أحيانًا إجراءات فاشلة من قبل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية. ومن الأمثلة البارزة مقتل الناشط نزار بنات في 24 يونيو / حزيران أثناء استجواب في منشأة للأجهزة الأمنية، مما زاد من حدة الغضب. بنات، وهو رجل من الخليل ومعارض مستقل قام على نطاق واسع بنشر مقاطع فيديو ينتقد السلطة الفلسطينية، اجتذب الكثير من المتابعين.

ومنذ الحادث، ارتدعت الأجهزة الأمنية عن مواجهة الجمهور والتدخل في الاشتباكات العنيفة بين العشائر بشكل أقل مما كانت عليه في الماضي، يضاف إلى ذلك الاحتكاك المتزايد بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي والمستوطنين، والذي يحمل أيضًا درجة من التحدي والاحتجاج ضد السلطة الفلسطينية.

منذ جولة القتال الأخيرة، قُتل أكثر من 40 شخصًا في هذه الحوادث، ووفاتهم تغذي الغضب الذي ينتشر عبر الضفة الغربية.


وقال ان سكان بلدة بيتا، بالقرب من بؤرة إيفيتار الاستيطانية، التي أقامها المستوطنون وتم إخلاؤها وتركوها مع وجود الجيش الإسرائيلي، يتظاهرون باستمرار ضد البؤرة الاستيطانية ويعملون في شكل ارباك ليلي مستوحاة من حمـــاس في قطاع غزة. يُلزم الجيش الإسرائيلي مؤخرًا بالعمل في المنطقة لإحباط منظمات لتنفيذ عمليات عدائية. تصاريح البناء الأخيرة في المستوطنات تزيد من التوتر القائم، على الرغم من تصاريح البناء الصادرة بالتوازي مع الفلسطينيين في المنطقة ج.

وأشار ان الجمهور الفلسطيني يرى أن حمـــاس هي المستفيد الرئيسي من هذه التطورات. يُنظر إلى حمـــاس الآن على أنها تمثل القضية الفلسطينية بطريقة أكثر أصالة من السلطة الفلسطينية، وطريقة لا تخشى فيها مواجهة "إسرائيل". قدر مركز خليل الشقاقي للاستطلاع أن حمـــ اس تعتبر اليوم قادرة على إحداث تغيير في شكل العلاقات غير المتكافئة بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وأن إلغاء انتخابات المؤسسات الفلسطينية من قبل أبو مازن يشهد في الواقع على تنازله عن صراع الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذا القرار أدى إلى تعميق الخلاف مع حمـــاس ودفع بفكرة المصالحة الوطنية إلى الزاوية ودفع حمـــ اس لتحدي السلطة وإضعافها. ومن الطرق التي اتبعتها حمـــاس التحالف العلني مع "محور المقـــاومة" بقيادة إيران ومبعوثيها، وكذلك التصريحات الصاخبة عن التنسيق بين ساحات الصراع ضد "إسرائيل" - في الجنوب والشمال.

ومع ذلك، حتى الآن، لا يوجد شيء في هذه الظواهر والتطورات لخلق الكتلة الحرجة للإطاحة بالسلطة. فالسلطة الفلسطينية، رغم ضعفها، تحافظ حاليا على مكانتها، ولا تزال أجهزتها الأمنية تتمتع بقدر كبير من الردع.

بعض الحقائق الأساسية تساعد أبو مازن والسلطة الفلسطينية على تجاوز الأزمة حتى الآن على الأقل. الأول هو انتخاب أبو مازن، وإن كان قبل 16 عامًا، بانتخابات شرعية (بأغلبية 60 %، وليس بأغلبية 90 % أو أكثر كما هو متعارف عليه في البلدان العربية)، وكذلك الاجماع العام بالخطة التي التزم بها منذ ذلك الحين، توقع الاثنان أن بديله سيخوض أيضًا عملية مماثلة (بدلاً من الانقلاب).

يضاف إلى ذلك الطفرة العمرانية الواسعة النطاق التي حدثت في الضفة الغربية في السنوات الأولى بعد سيطرت حمــــاس في قطاع غزة.

وحول السنوات التي خدم فيها سلام فياض وتصرف تحت قيادة أبو مازن كرئيس للوزراء (2007-2013) قال الباحث.

ان الرجل الذي صاغ الشعار "لن نبنى إذا لم نتحرر ولن نتحرر إذا لم نبن"، تبنى فياض سياسة أبو مازن في ذلك الوقت: بنى، ووسع الاستثمار في الاقتصاد، وخلق الآلاف من وظائف ومحاربة الفساد بشكل فعال. خلال هذه السنوات، تم إنشاء طبقة وسطى واسعة نسبيًا، تمتعت بالاستقرار المالي والدخل الثابت، مما جعل من الممكن التخطيط للمستقبل، والحصول على الائتمان المصرفي والوفاء بالالتزامات المالية.

وأضاف بحسب تقارير فلسطينية، تم خلال هذه الفترة إضافة أكثر من 150 ألف أسرة إلى الدائرة التي تكسب قوتها من الأنشطة التي تقوم بها أو تمارسها السلطة الفلسطينية في جميع أنحاء الضفة الغربية. كل هذا يُنسب لأبي مازن ويجعل من الصعب على أولئك الذين يسعون إلى انتهاك الاستقرار في الضفة الغربية أن يزيدوا من حدة التوتر والاحتجاج الشعبيين.

علاوة على ذلك، فإن العديد من الفلسطينيين - على الرغم من الغضب المتراكم على مر السنين تجاه "إسرائيل"، يعتبر نموذجا يحتذى به. الشباب وكبار السن، المتعلمين والأقل تعليمًا، ومعظمهم ينتمون إلى التيار غير الإسلامي، يريدون أن يبنوا من الارتباط مع "إسرائيل" وليس إنشاء دولة عربية أخرى؛ حيث سيكون هناك مجال ضئيل للقيم الأساسية مثل حقوق الإنسان، يؤيد جزء كبير من هذه المجموعة فكرة دولة مساواة واحدة بين الأردن والبحر.


ويعتقد الباحث، وطالما بقي أبو مازن في منصبه، فسيكون من الصعب ترجمة الغضب والاحتجاج، الذي يسود بالفعل في جميع أنحاء الضفة الغربية، إلى عزله، كما حدث في عدد من الدول العربية خلال "الربيع العربي".


 حمـــاس، على الرغم من أنها القوة الأقوى في الرأي العام الفلسطيني اليوم، تدرك جيدًا صعوبات الحكم فيها، وانعدام الشرعية التي تفتقر إليها بين العديد من شرائح المجتمع الفلسطيني، وضعفها تجاه المجتمع الدولي - التي ترتكز عليها شرعية السلطة الفلسطينية، وفي الواقع وجودها، للمخاطر التي ينطوي عليها الاستيلاء على السلطة دون انتخابات، وكذلك للطعن في قدرتها على الحكم في نظر الجمهور؛ لذلك، خلال المناقشات حول موضوع المصالحة بين المنظمات، أبدت حمـــ اس اهتمامًا بالمشاركة بالحكم وليس القيادة الحصرية.

ويضيف، هل هذا يعني أن هذه الاحتجاجات والاحتكاكات اليومية بين الجيش الإسرائيلي والسكان الفلسطينيين في جميع أنحاء الضفة الغربية لا تقوض بشكل كبير استقرار السلطة الفلسطينية؟ هل يمكن لـ"إسرائيل" أن تكتفي بمحاولات تحسين البنية التحتية الاقتصادية والحياة اليومية للفلسطينيين وتثابر على سياسة إدارة الصراع، أم أن عليها أن تواجه جوانب أخرى من المعادلة تتعلق بالتطلعات الوطنية الفلسطينية؟ وكما شهد التصعيد الذي أدى إلى جولة القتال الأخيرة، في قوة الاعتبارات وأوجاع القلب مرتبطة بالتغلب على الاعتبارات العملية للربح والخسارة، مما يتسبب في الاحتجاجات والمواجهات وسفك الدماء. يزداد وزن هذه الاعتبارات أيضًا بسبب الافتراض السائد بين الجمهور الفلسطيني هذه الأيام في مواجهة التغييرات في الإدارة الأمريكية، بأنها لم تعد تحاول إقامة دولة فلسطينية مستقلة، بل حلول طارئة تواصل إدارة الصراع.

ولفت الواقع أنه في الساحة الفلسطينية تشكلت معارضة عنيدة لأي خطوة لن تكون جزءاً من استراتيجية سياسية واسعة. الأفكار العديدة التي طُرحت والتي تُطرح على الفلسطينيين في مجالات الاقتصاد والبنية التحتية لا تُقبل كبديل للعملية السياسية. يتزايد الخوف من نهج إدارة الصراع الذي يتم اعتماده مع التركيز على هذه المجالات من قبل إدارة بايدن.

وختم على الرغم من أن العديد من الفلسطينيين ينظرون إلى مؤسسة السلطة الفلسطينية على أنها إنجاز وطني، إلا أنها مجرد خطوة أولية نحو الدولة المستقلة. حتى حماس، التي عارضت اتفاقيات أوسلو، ترى اليوم في السلطة الفلسطينية كمؤسسة يجب أن تعمل من أجل الحفاظ عليها.

في اليوم التالي لأبو مازن، هل سيتمكن الفلسطينيون من الاستمرار في الاكتفاء بهذه المؤسسة الوحيدة، أم أنهم سيحاولون إثبات قدرتهم على تحقيق ما فشل أبو مازن في تحقيقه، أي تقدم ملموس نحو الاستقلال؟

يبدو أنه لا مفر من جهد - يفضل أن يكون إسرائيليًا دوليًا - يكون هدفه إعطاء الفلسطينيين أفقًا سياسيًا وبث الأمل بينهم، وكذلك تهيئة الظروف لاستعادة الواقع الفلسطيني الداخلي ومنع عدم الاستقرار المشبع بالمخاطر أثناء تغيير الحكم في نهاية عهد أبو مازن.