مقتلة أخرى للغزيّين: الأنفاق مع مصر — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

مقتلة أخرى للغزيّين: الأنفاق مع مصر

مقتلة-أخرى-للغزيّين-الأنفاق-مع-مصر

انتشلت فرق الإنقاذ الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم، الجمعة، جثامين ثلاثة غزيّين من باطن الأرض في المنطقة الحدودية مع مصر.


وقال مسؤول أمني فلسطيني إنّ الشبان فقدت آثارهم مساء الخميس، خلال تواجدهم في نفق تجاري.

وتضم المنطقة الحدودية بين غزة ومصر عددًا من الأنفاق التجارية التي يستخدمها الفلسطينيون لإدخال البضائع، في محاولة للتغلب على الحصار المفروض على القطاع منذ 15 عامًا.

لكن السلطات المصرية عمدت، منذ عام 2013، إلى تدمير عدد كبير من هذه الأنفاق، دون أن يُعرف العدد المتبقي منها.

ولم تتضح على الفور أسباب وفاة الفلسطينيين، فلم يصدر عن الجهات الرسمية في غزة أو مصر أي تعقيب فوري على الحادث.

وسبق للجيش المصري، في العام 2019، استهداف أحد الأنفاق في العام 2019 بقنابل الغاز، ما أدّى إلى مقتل غزيّين وإصابة 9 آخرين.

وادّعى الجيش المصري أنّه دمّر "عشرات الأنفاق" بين القطاع وسيناء منذ العام 2013.

وبرغم الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، إلا أن مصر تغلق معبر رفح، وهو الوحيد بين القطاع والعالم، في أغلب أيام السنة.

وفي العام 2016، قال وزير البنى التحتية الإسرائيلي حينها، يوفال شطاينتس، إنّ الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، "أغرق جزءا من الأنفاق استجابة لمطلب إسرائيل".

وخلال مشاركته في "سبت الثقافة" (شاباتربوت)، في بئر السبع، قال شطاينتس إن السيسي "أغرق جزءا من الأنفاق استجابة لطلب إسرائيل، وإنّ إغراقها هو الحل الأفضل لهذا القطاع".

وفي حديثه عن الأنفاق، قال شطاينتس إن إسرائيل لا تعلم مكان كل الأنفاق، مشيرا إلى أن عملية الإغراق لا تناسب حدود قطاع غزة مع إسرائيل.

عرب48