موقع إسرائيلي: إدارة بايدن وبن سلمان يبحثان التطبيع مع إسرائيل — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

موقع إسرائيلي: إدارة بايدن وبن سلمان يبحثان التطبيع مع إسرائيل

موقع-إسرائيلي-إدارة-بايدن-وبن-سلمان-يبحثان-التطبيع-مع-إسرائيل

بحث مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي، جيك سوليفان، في الرياض مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في 27 أيلول/سبتمبر الفائت، إمكانية تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، حسبما نقل موقع "واللا" الإلكتروني اليوم، الأربعاء، عن ثلاثة مصادر أميركية وعربية مطلعة على الموضوع.

وقالت المصادر إن بن سلمان لم يرفض إمكانية تطبيع علاقات بين السعودية وإسرائيل، وان السعوديين قالوا إن خطوة كهذه تستغرق وقتا وقدموا لسوليفان قائمة بخطوات ينبغي تنفيذها قبل خطوة كهذه.

وقسم من هذه الخطوات تتعلق بتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية، وذلك في أعقاب فتور هذه العلاقات منذ بداية ولاية إدارة جو بايدن، على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان وفي مقدمتها اغتيال الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، بسبب انتقادات وجهها إلى بن سلمان.

وصادق بايدن، قبل عدة أشهر، على نشر تقرير لـCIA جاء فيه أن بن سلمان أصدر الأمر باختطاف وقتل خاشقجي. وحسب "واللا"، فإن اي خطوة سعودية نحو التطبيع مع إسرائيل، "يتوقع أن تكون جزءا من صفقة أكبر تشمل خطوات إسرائيلية تجاه الفلسطينيين وخطوات أميركية لتحسين العلاقات مع بن سلمان"، الذي يرفض بايدن أن يلتقي أو يتحدث معه حتى الآن.

ومن شأن انضمام السعودية إلى "اتفاقيات أبراهام"، التي تشكل حلفا إقليميا مع إسرائيل، أن يشرعن اتفاقيات تطبيع أخرى بين دول عربية وإسلامية مع إسرائيل.

وتطرق وزير الخارجية السعودية، فيصل بن فرحان، ونظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، إلى لقاء سوليفان وبن سلمان، في تصريحات إثر لقائهما في واشنطن، يوم الخميس الماضي، لكن أيا منهما لم يذكر مسألة تطبيع العلاقات مع إسرائيل. إلا أن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، طرح الأسبوع الماضي أثناء لقاءاته مع بلينكن وسوليفان موضوع تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية وإسلامية أخرى.

وبعد لقاءات لبيد في واشنطن، قال مسؤول إسرائيلي خلال إحاطة لمراسلين أميركيين، الخميس الماضي، إن دولة عربية أو إسلامية "ستنضم بالتأكيد" إلى "اتفاقيات ابراهام" في السنة القريبة.

وأضاف "واللا" أن مسؤولين في إدارة بايدن قالوا خلال محادثة عبر الفيديو مع قادة منظمات أميركية – يهودية، يوم الجمعة الماضي، إن واشنطن تجري اتصالات هادئة مع عدة دول عربية وإسلامية، ثمة احتمال لانضمامها إلى "اتفاقيات ابراهام". وأشاروا إلى أن العلاقات القوية بين إسرائيل والولايات المتحدة هي عنصر مركزي في جميع المحادثات مع تلك الدول العربية والاسلامية.

يشار إلى أن السعودية أيدت اتفاقية تطبيع العلاقات والتحالف بين إسرائيل والإمارات، ومنحت ضوء أخضر للبحرين للانضمام إلى "اتفاقيات أبراهام". كذلك استجابت السعودية لطلب الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالسماح لرحلات جوية بين إسرائيل وبين الإمارات والبحرين بالعبور في الأجواء السعودية.