نبيل مراد يكتب : الخطوط الحمراء

نبيل-مراد-يكتب-الخطوط-الحمراء

الخطوط الحمراء بالنسبة للدول هي تلك الحدود الجغرافية او المعرفية أو الاقتصادية أو السياسية أو العسكرية في أي مكان او اي زمان التي تجاوزها يسمح بحدوث ضرر محقق بامن او استقرار او مصالح البلاد أو العباد. 

هذه الخطوط لا تحدد علي أساس حدوث الضرر بل. عندما يكون الفعل أو الحدث يؤكد أن حدوث الضرر هو النتيجة الحتمية لهذا الفعل أو لهذا الحدث. مستوي ذكاء الفكر و التخطيط الاستراتيجي في أي نظام حكم أو ادارة يحدده مدي قدرة النظام علي تحديد و تعريف الخطوط الحمراء بما يتيح اتخاذ الإجراءات اللازمة و التدخل لمنع حدوث الفعل و الحدث و القضاء تماما علي إمكانية تحقق الضرر.

ناخذ مثال حصة مصر من مياه النيل:

١. خطها الاحمر يجب أن بكون قيام أي دولة بعمل علي مجري النيل أو روافده من شأنه تخفيض حصة مصر من إيرادات نهر النيل.

٢. هذا الخط يتم متابعته باستخدام أحدث التكنولوجيا و العمليات الاستخبارية و الأنزار المبكر فور ظهور بوادر بإقامة اعمال او مشروعات تؤثر علي حصة مصر

٣. يتم التحرك فورا من قبل مصر لمنع البدء في هذا العمل كما فعلت وزارة الخارجية المصرية في ٢٠١٤ التي استصدرت قرارا دوليا بوقف تمويل انشاء سد النهضة

٣. تم السماح بتخطي بل في الحقيقة تم إلغاء هذا الخط بتوقيع اتفاقية المباديء دون الاتفاق علي الغرض من السد و سعته و ضمانات الحفاظ علي حصة مصر و السودان و احترام الاتفاقيات الدولية التي تنظم الحقوق المائية بين الدول الثلاث

٤. اي خطوط حمراء تعلن بعد السماح بتجاوز الخط الاحمر الحقيقي ما هو إلا خطوط وهمية تصنعها هلاوس فكرية تحكم النظام الذي وقع و سمح بتجاوز الخط الاحمر الاستراتيجي الحقيقي

٥. بعد سماح النظام بتجاوز الخط الاحمر (مجرد التفكير في بناء السد علي النيل الازرق) بلا فعل حاسم يمنع الحدث المؤكد ضرره علي البلاد و العباد بل يوقع اتفاقية تسمح ببنائه و ملؤه أثناء المفاوضات ليفتح الباب أمام اثيوبيا و من ورائها التعنت و اخراج وفد المفاوضات بل يصل الأمر الي تقزيم مكانة مصر الدولية يدل علي سوء النية المصرية المبينة لالحاق الضرر بمصر.

السماح بهذا الهري من رأس النظام و الاعلان عن خط احمر وهمي جديد بعد سماحه بتخطي الخط الاحمر الاستراتيجي الحقيقي  لا يحترم عقل المواطن بل يسوق وهما.

يا شعب مصر و جيشها و مجلس أمنها القومي و مخابراتها اشهد الله أنني بلغت. اللهم فاشهد..