ن.تايمز: أمريكا وإيران تقتربان من الاتفاق النووي مجددا رغم الصعوبات — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

ن.تايمز: أمريكا وإيران تقتربان من الاتفاق النووي مجددا رغم الصعوبات

ن.تايمز-أمريكا-وإيران-تقتربان-الاتفاق-النووي-مجددا-رغم-الصعوبات

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن الولايات المتحدة وإيران تقتربان من إعادة تفعيل الاتفاق النووي، رغم التحذيرات والتهديدات المتبادلة والصعوبات التي تكتنف مفاوضات فيينا حول الأمر.

وأوضحت الصحيفة أن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" تريد تحقيق نجاح في السياسة الخارجية، خاصة بعد "الخروج الفوضوي" من أفغانستان؛ لذلك فإنها تفضل حلا دبلوماسيا مع طهران.

من ناحيتها، تبدو إيران حريصة أيضا على تجنب التصعيد والمضي قدما للنجاة من سياسة "أقصى ضغط" التي اتبعها الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" حيالها، وهي السياسة التي أضرت بشدة باقتصادها المنهك، بحسب التقرير.

ولفتت الصحيفة إلى قرار البرلمان الإيراني، السبت الماضي، الذي فرض عقوبات على 51 أمريكيا، بينهم سياسيون وعسكريون بتهمة الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان، رد على مقتل "قاسم سليماني" قبل نحو عامين، قائلة إن "الأفعال الرمزية المتمثلة في معاقبة الأفراد وإصدار بيانات شديدة اللهجة ليست جديدة في العلاقة الطويلة بين طهران وواشنطن"، لكن الإجراءات الأخيرة تأتي في ظل "مفاوضات" يريد الجانبان إتمامها بنجاح.

وتريد إدارة "بايدن" العودة للاتفاق مع اتباع مخطط "ترامب" بشأن الصواريخ والسياسات الخارجية، وفق "نيويورك تايمز".

من جانبهم، قال الإيرانيون إنهم لن يقبلوا سوى بالعودة للاتفاق الأصلي، لكنهم طالبوا في البداية برفع جميع العقوبات التي فرضتها إدارة "ترامب"، وضمانات لعدم انسحاب الإدارة الأمريكية من الاتفاق.

وقبل أيام، قال وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" إن "المبادرات من قبل الجانب الإيراني والمفاوضات التي جرت وضعتنا على المسار الجيد".

وأضاف: "نحن قريبون من اتفاق جيد، لكن من أجل انجازه في وقت قصير، على الطرف الآخر أن ينخرط" بشكل أكبر.