وقفة داعمه لقرارات سعيّد الاستثنائية في تونس — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

وقفة داعمه لقرارات سعيّد الاستثنائية في تونس

وقفة-دعما-لقرارات-سعيّد-الاستثنائية-في-تونس

شارك مئات التونسيين، الأحد، في وقفة بالعاصمة تونس، دعما لقرارات الرئيس قيس سعيّد "الاستثنائية"، وسط تشديدات أمنية كبيرة.

وأفاد مراسل الأناضول، بأن نحو 400 شخصا من مناصري الرئيس سعيّد تجمعوا في شارع "الحبيب بورقيبة" بالعاصمة، حيث يستمر توافد آخرين.

وردد المشاركون بالوقفة، هتافات مؤيدة لقرارات سعيّد، رافعين لافتات مكتوب عليها: "الشعب يسقط منظومة الفساد"، و "لا لعودة البرلمان، نعم لحله"، و"ليسقط النظام الذي اغتال الأمل والحلم".

وعلى غرار الوقفات المؤيدة لقرارات سعيّد، تشهد مختلف المدن التونسية، بشكل شبه يومي، وقفات ومظاهرات يشارك فيها الآلاف، منددة بتلك القرارات، ومطالبة بالعودة إلى الحياة الديمقراطية.

ومنذ 25 يوليو/ تموز الماضي، تعاني تونس أزمة سياسية حادة، حيث اتخذ سعيّد سلسلة قرارات منها: تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة.

وفي 22 سبتمبر/ أيلول الماضي، أصدر سعيّد المرسوم الرئاسي رقم 117، الذي قرر بموجبه إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية.

وترفض غالبية الأحزاب قرارات سعيد الاستثنائية، ويعتبرها البعض "انقلابًا على الدّستور"، بينما تؤديها أحزاب أخرى ترى فيها "تصحيحًا للمسار"، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية (جائحة كورونا).