4 رحلات أسبوعيا.. مصر للطيران تدشن خطا تجاريا ومدنيا إلى إسرائيل — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

4 رحلات أسبوعيا.. مصر للطيران تدشن خطا تجاريا ومدنيا إلى إسرائيل

4-رحلات-أسبوعيا-مصر-للطيران-تدشن-خطا-تجاريا-و-مدنيا-إلى-إسرائيل

هبطت طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران"، الأحد، في مطار بن جوريون باللد (شرقي تل أبيب)، هي الأولى التي تسيرها الشركة إلى إسرائيل، منذ توقيع اتفاق السلام بين البلدين، قبل 42 عاما، في رحلة وصفتها هيئة الطيران المدني الإسرائيلي بـ"التاريخية".

وبذلك، تدشّن "مصر للطيران" أولى رحلاتها الجوية المدنية والتجارية إلى إسرائيل، بعدما كانت شركة "سيناء للطيران" الخاصة هي الوحيدة التي تقوم بذلك.

وكانت مصر أول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع الدولة العبرية في 1979، أعقبه إطلاق رحلات جوية مباشرة بينهما.

وتم تأسيس شركة "طيران سيناء" لتسيير الرحلات بين البلدين.

 

وفي هذا الشأن، صرح المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإسرائيلي "عوفر ليفلر"، بأن مصر للطيران ستبدأ بتسيير 4 رحلات جوية إلى إسرائيل تحت رايتها.

واعتبر "ليفلر"، هبوط الطائرة الأحد بأنه "سابقة تاريخية"، خاصة أنها تأتي بعد محادثات رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت" والرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، الشهر الماضي، في شرم الشيخ.

وصرح بينيت بأنه و"السيسي" أسسا لعلاقات عميقة للمستقبل.

ويزور آلاف السياح الإسرائيليين مصر سنويا بما في ذلك صحراء سيناء ومنتجعات البحر الأحمر.

 

وكانت آخر زيارة رسمية سابقة لرئيس وزراء إسرائيلي إلى مصر، تلك التي قام بها "بنيامين نتنياهو"، للقاء الرئيس المصري الراحل "حسني مبارك"، في يناير/كانون الثاني 2011، في شرم الشيخ، قبيل الثورة التي أطاحت بـ"مبارك" من السلطة.

وأعطت زيارة "بينيت" دفعة لروابط النقل بين القاهرة وتل أبيب، خاصة بعدما لعبت مصر دورا بارزا، منذ مايو/أيار الماضي، في الوساطة ومحاولة تنفيذ وقف لإطلاق النار في قطاع غزة بعد صراع استمر 11 يوما بين إسرائيل وحركة "حماس" التي تسيطر على القطاع.

وبالتزامن مع هذه الزيارة، قالت وزارة النقل الإسرائيلية، إن معبر طابا الحدودي بين إسرائيل وسيناء، وهو نقطة دخول السائحين الإسرائيليين، عاد للعمل بالكامل، مع رفع قيود فرضت خلال جائحة فيروس "كورونا" المستجد.

ومصر هي أول دولة عربية وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل وذلك في عام 1979 لكن العلاقات ظلت فاترة ومقتصرة على التعاون الأمني وصلات اقتصادية محدودة.