أردوغان يكشف عن تفاهمات استخباراتية بين أبوظبي وأنقرة

profile
  • clock 19 أغسطس 2021, 1:37:44 م
  • eye 611
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد محادثات نادرة أجراها الأربعاء مع مستشار الأمن الوطني الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، عن لقاءات استخباراتية عقدت بين أبوظبي وأنقرة خلال الأشهر الماضية.


وقال أردوغان خلال لقاء متلفز، إن تركيا وفي مقدمتها جهاز استخباراتها قامت خلال الأشهر الماضية بعقد بعض اللقاءات مع إدارة أبوظبي، وتم التوصل خلالها إلى "نقطة معينة"، دون مزيد من التوضيح حيال ذلك.

وحول سؤال عما إذا كانت زيارة الشيخ طحنون تعني ذوبان الجليد بين أبوظبي وأنقرة، قال الرئيس التركي إن "مثل هذه التقلبات يمكن أن تحصل وحصلت بين الدول، وهنا أيضا حدثت بعض المواقف المماثلة".

وتابع: "سنعقد بعض اللقاءات مع الشيخ محمد بن زايد في الفترة المقبلة، وبعد اجتماع اليوم أعتقد أنها ستُعقد إن شاء الله" كما أعرب تمنيه في أن تحل بعض المشكلات في المنطقة خلال هذه اللقاءات، لافتا إلى أن تركيا والإمارات تنتمي لذات الثقافة والمعتقد.

وأردف: "نولي أهمية لأن يجري الفاعلون الرئيسيون في المنطقة محادثات مباشرة وأن يتفاوضوا ويحلوا مشكلاتهم معا".

وذكر أنه بحث مع الشيخ طحنون، موضوع الاستثمارات الإماراتية الممكن إقامتها في تركيا، داعياً كلا من نائب رئيس صندوق الثروة السيادية ورئيس مكتب الاستثمار التركيين لحضور الاجتماع.

وأوضح أنهم بحثوا خارطة الطريق المتعلقة بالاستثمارات، مضيفاً: "حددنا كيف ومن سيتخذ الخطوات على خارطة الطريق، لديهم (الإمارات) أهداف وخطط استثمارية جادة للغاية".

وأكد أردوغان ثقته بأن الإمارات ستقوم قريبا باستثمارات كبيرة في بلاده.


قرقاش: "شراكات اقتصادية" مع تركيا

من جانبه، قال أنور قرقاش، المستشار الدبلوماسي لرئيس الدولة إن التعاون والشراكات الاقتصادية كان محور لقاء الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع مستشار الأمن الوطني، الشيخ طحنون بن زايد. 

وكتب قرقاش، عبر حسابه الموثق في "تويتر" أنه عُقد "اجتماع تاريخي وإيجابي للشيخ طحنون بن زايد مع فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان".

وأضاف: "كان التعاون والشراكات الاقتصادية المحوّر الرئيسي للاجتماع".

وتابع: "الإمارات مستمرة في بناء الجسور وتوطيد العلاقات، وكما أن أولويات الازدهار والتنمية محرّك توجهنا الداخلي فهي أيضا قاطرة سياستنا الخارجية".


وفي وقت سابق من الأربعاء، قالت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، عبر بيان، إن الرئيس أردوغان استقبل، الأربعاء، مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، وبحثا العلاقات بين البلدين وقضايا إقليمية، بالإضافة إلى استثمارات الإمارات في تركيا.

فيما ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام)، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحث مع وفد إمارتي، برئاسة مستشار الأمن الوطني، "سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصة التعاون الاقتصادي والتجاري والفرص الاستثمارية في مجالات النقل والصحة والطاقة، بما يحقق المصالح المشتركة بين البلدين، وعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".


وشهدت العلاقات بين الإمارات وتركيا خلال السنوات الماضية توتراً كبيراً على خلفية قضايا عدة، بينها الأزمات في سوريا واليمن وليبيا، إلى جانب الأزمة الخليجية بعد وقوف أنقرة إلى جانب قطر، قبل إنهائها في قمة العلا بالسعودية مطلع العام الجاري.

لكن العلاقات التجارية بين البلدين تشهد تنامياً كبيراً، حيث أكد تقرير لوكالة الأناضول أن الإمارات تحتل المرتبة الأولى بين دول الخليج في الاستثمار في تركيا، باستثمارات بلغ حجمها 4.3 مليارات دولار، وتأتي قطر في المرتبة الثانية باستثمارات 2.7 مليار دولار.

وجاءت زيارة مستشار الأمن الوطني إلى أنقرة في الوقت الذي أعلنت فيه أبوظبي احتضان الرئيس الأفغاني الهارب أشرف غني وعائلته لأسباب وصفتها الخارجية الإماراتية بـ"الإنسانية"، بعد ثلاثة أيام من هروبه إثر سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابل.

 



التعليقات (0)