إثيوبيا تعلن تشغيل التوربين الثاني لتوليد الكهرباء من سد النهضة

profile
  • clock 11 أغسطس 2022, 9:41:12 ص
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

أعلنت إثيوبيا رسميا، عن بدء تشغيل التوربين الثاني لتوليد الكهرباء من سد النهضة، الذي تبنيه على النيل الازرق، ويثير مخاوف في مصر والسودان.

ووفق وكالة الأنباء الإثيوبية، فإن سد النهضة، شهدت الخميس، حفل تدشين التوربين.

وأضافت: "ستبدأ الوحدة 9 التابعة لسد النهضة العمل بقدرة إنتاج 270 ميجاواط من الكهرباء".

وبدأت إثيوبيا توليد الهرباء من السد في فبراير/شباط الماضي، عبر الوحدة 10، التي تولد 270 ميجاواط من الكهرباء.

وبالتالي، سيولد سد النهضة حاليا ما مجموعه 540 ميجاواط من الكهرباء، وهو ما يعادل الكهرباء المولدة من سدي جيبي الأول والثاني مجتمعين

وتقول إثيوبيا، إن عملية توليد الطاقة من سد النهضة، يتوقع أن يكون أكبر مشروع أفريقي لتوليد الكهرباء من المياه.

وفي 2011، أطلقت إثيوبيا مشروع "سد النهضة"، الذي تقدّر قيمته بنحو 4 مليارات دولار، ويهدف إلى بناء أكبر سد لإنتاج الطاقة الكهرومائية في أفريقيا، بقدرة إنتاج تفوق 5 آلاف ميجاواط.

ويقع سد النهضة على النيل الأزرق في منطقة بني شنقول-قمز، وعلى بُعد نحو 30 كيلومترًا من الحدود مع السودان، ويبلغ طوله 1800 متر وارتفاعه 145 مترًا.

وينبع النيل الأزرق من إثيوبيا في حين ينبع النيل الأبيض من بحيرة فيكتوريا، وفي الخرطوم يلتقي هذان النهران ليشكّلا معًا نهر النيل الذي يعبر السودان ومصر ويصب في البحر المتوسط.

وتؤكد إثيوبيا أن مشروع سد النهضة أساسي من أجل تنمية البلاد، وأنه لن يؤثر على مستوى تدفق المياه.

وتتخوف مصر -التي تعتمد على نهر النيل لتوفير نحو 97% من مياه الري والشرب- من وتيرة ملء خزان السد، ومن أن تعبئته خلال فترة قصيرة ستؤدي إلى انخفاض كبير في جريان مياه النيل على امتداد البلاد.

وتعدّ مصر المشروع تهديدًا وجوديًا لها، بينما حذّر السودان من “مخاطر كبيرة” على حياة الملايين من الناس.


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
التعليقات (0)