إردوغان يلوح بالحرب ضد اليونان بعد تصاعد التوتر على جزر بحر إيجة

profile
  • clock 3 سبتمبر 2022, 6:47:55 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

لوح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشن حرب مفاجئة على اليونان حال تماديها فيما سماه بـ«ممارساتها الاستفزازية» و«احتلالها» الجزر في بحر إيجة، قائلاً: «سنقوم بما يلزم عندما يحين الوقت... يمكننا أن نأتي على حين غرة ذات ليلة».


وحذر إردوغان اليونان من مغبة التمادي في «ممارساتها الاستفزازية». وأكد أن تركيا لا تعترف باحتلالها بعض الجزر في بحر إيجة. وشدد على أن اليونان ستدفع ثمناً باهظاً إذا تمادت في استفزاز بلاده.


ووجه إردوغان تحذيرات شديدة اللهجة إلى اليونان، متحدثاً إلى حشد من أنصاره خلال زياته السبت لمهرجان «تكنوفيست البحر الأسود 2022» لتكنولوجيا الطيران والفضاء في ولاية سامسون في شمال تركيا، قائلاً: «انظروا إلى التاريخ... إذا تماديتم أكثر فسيكون ثمن ذلك باهظاً... لدينا جملة واحدة لليونان: لا تنسوا كيف طردناكم من إزمير (في إشارة إلى الحرب التركية ضد القوات اليونانية في الفترة من 1919 إلى 1922)... لا نعترف باحتلالكم للجزر، سنقوم بما يلزم عندما يحين الوقت... يمكننا أن نأتي على حين غرة ذات ليلة».


وأشار إردوغان إلى أن الولايات المتحدة ترسل الأسلحة والطائرات إلى اليونان ومدينة «ديدا أغاتش» (التسمية التركية لمدينة أليكساندروبولي اليونانية)، فيما تقوم الأخيرة بتهديد الطائرات التركية باستخدام منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 300».


وأضاف أن القفزات التكنولوجية التي تحققها تركيا في العديد من المشاريع الدفاعية بدءا من الطائرات المسيرة وصولاً إلى الطائرات المروحية والحربية، ليست بدافع الحماسة للحرب، ولكن لضرورة الحفاظ على تركيا قوية.


والأربعاء الماضي، قال إردوغان، إن اليونان تحدَّت «الناتو» عبر مواقفها العدائية لبلاده؛ لكنها «ليست نداً لتركيا على المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية»؛ بينما ردت الحكومة اليونانية بأن أثينا لديها القوة وأدوات فعالة لردع التهديدات التركية، ويمكنها «تعبئة» حلفائها التقليديين واستخدام قوة القانون الدولي «ضد الاستفزازات التركية المتزايدة».


وفي يونيو (حزيران) الماضي، هدد إردوغان اليونان قائلاً: «أدعوكم إلى التوقف عن تسليح الجزر، أنا لا أمزح، أنا أتحدث بجدية، ونحذر اليونان مرة أخرى: عليكم الابتعاد عن الأحلام والخطابات والأفعال التي ستؤدي إلى الندم، مثلما كان منذ قرن مضى، وأنصحها بالعودة إلى رشدها».


وبينما تعد تركيا تسليح الجزر في بحر إيجة تهديداً لها، تقول اليونان إن مثل هذا «الخطاب العدائي» يتعارض مع سيادتها... وسبق أن اتهم وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليونان بانتهاك شرط عدم تسليح الجزر في بحر إيجة، قائلاً: «إن لم تتراجع عن هذا الانتهاك فإن سيادتها عليها مشكوك فيها»، لافتاً إلى «أن الجزر أعطيت لليونان بشرط عدم تسليحها، والاتفاقية موجودة، لكن اليونان انتهكت كل هذا، وقامت بتسليحها. وإن لم تتراجع عن تسليحها فإنّ سيادة الجزر ستصبح محل نقاش».


وأوضح أن اتفاقيتي لوزان 1923 وباريس عام 1946 أعطيت بموجبهما الجزر في بحر إيجة لليونان بشرط عدم تسليحها، وأن تركيا بعثت برسالتين للأمم المتحدة حول هذا الانتهاك، وبعدما عجزت اليونان عن الإجابة عن الرسالتين اللتين تم إرسالهما للأمم المتحدة في إطار القانون الدولي، أصبحت عدوانية وتوجه اتهامات لتركيا.


في المقابل، قالت وزارة الخارجية اليونانية إن تصريحات جاويش أوغلو تظهر أن تركيا تهددنا. وانتقد الاتحاد الأوروبي التصريحات التي شكك فيها بسيادة اليونان على جزر بحر إيجة. وقال الناطق باسم مفوضية الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، إن «تصريحات وزير الخارجية التركي هي خطوة هدّامة تتعارض مع جهود خفض التصعيد التي دعت إليها مخرجات اجتماعات المجلس الأوروبي» في 23 مارس (آذار) وفي 24 و25 يونيو (حزيران) 2021.


والأسبوع الماضي، واتهمت تركيا جارتها وحليفتها في الناتو، اليونان، بـ«التحرش» بمقاتلات تابعة لها من طراز «إف 16» كانت في مهمة في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط في 23 أغسطس (آب) الماضي، عبر نظام الدفاع الجوي الصاروخي «إس 300» المقام في جزيرة كريت في البحر المتوسط، واصفة الحادثة بـ«العمل العدائي»، وفق ما تنص عليه قواعد الاشتباك في الناتو.


وقال وزير الدفاع التركي، خلال فعالية في وزارة الدفاع التركية بمناسبة يوم النصر الذي تحتفل به تركيا في 30 أغسطس (آب) بمناسبة الانتصار على القوات اليونانية والحلفاء عام 1922: «إن قواتنا البرية والبحرية والجوية لم ولن تتهاون في الرد على أي تحرش يطولها»، مضيفاً أن اليونان، التي وصفها بـ«الجار السيئ» تقوم بالتحرش في بحر إيجة بالقوات التركية بطرق مختلفة وتقوم بتسليح الجزر في بحر إيجة بشكل يتناقض مع معاهدتي لوزان وباريس


وفيما اعتبر تحدياً سافراً لليونان واستعراضاً للقوة من جانب تركيا وسط التوتر بينهما، نفذ أكار، الجمعة، طلعة جوية شمال بحر إيجة بمقاتلة من طراز «إف 16» رافقه خلالها قائد القوات الجوية الجديد أتيلا غولان. وأكد أن تركيا ردت دائماً وستواصل الرد على ما سماه «العجرفة» اليونانية.


وخلال مشاركته في مراسم بدء العام الجديد للتدريب على الطيران، أقيمت في ولاية أسكي شهير (وسط تركيا) بحضور رئيس الأركان يشار غولر، وقادة القوات الجوية والبرية والبحرية، ظهر أكار بالزي العسكري لطياري القوات الجوية التركية، قال إن اليونان تواصل استفزازاتها وأعمالها العدوانية وخطاباتها وتحركاتها غير الشرعية، لافتاً إلى تعرض مقاتلات تركية للتحرش من قبل منظومة دفاع جوي يونانية من طراز «إس - 300» روسية الصنع، في 23 أغسطس (آب) الماضي. ووصف مثل هذه التحركات بأنها «خاطئة وعدائية للغاية». وأشار إلى أن تركيا تتخذ الخطوات اللازمة على صعيد الناتو والسلطات المعنية الأخرى لدحض أكاذيب اليونان.


وأضاف: «قمنا بالرد في كل زمان ومكان على هذه العجرفة التي تمارسها اليونان، وسوف نواصل الرد في الفترة القادمة... تركيا لا تتنازل أبداً عن حقوقها ومصالحها، وستواصل حماية حقوق ومصالح شعبها بكل عناية، كما كانت تفعل حتى اليوم».


وقام أكار بطلعة جوية في أجواء شمال بحر إيجة، قاد خلالها طائرة «إف 16» وتقدم سرباً من 3 مقاتلات من الطراز ذاته، ورافقه في الطلعة قائد القوات الجوية التركية الجديد أتيلا غولان، وطيارون آخرون. ووجه أكار خلال الطلعة تحية عسكرية إلى النصب التذكاري للشهداء في مضيق جناق قلعة، غرب تركيا.


وخاطب أكار طياري السرب المرافق قائلاً: «سنواصل العمل لنكون جديرين بشهدائنا وخاصة الراقدين في جناق قلعة، وسنواصل كفاحنا بالمعنويات نفسها التي كان عليها شهداؤنا في جناق قلعة».

التعليقات (0)