تركيا تستعد لعملية برية بسورية وانسحاب أميركي من بعض المواقع

profile
  • clock 30 نوفمبر 2022, 6:27:53 ص
  • eye 159
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

أنجزت تركيا كافة التحضيرات العسكرية واللوجستية اللازمة لتنفيذ العملية البرية المحتملة شمالي سورية، بحسب مأ أكد مصدر رسمي تركي للجزيرة، مشيرا إلى معلومات عن انسحاب القوات الأميركية من بعض المواقع.

وقال المصدر إن هدف المرحلة الأولى من العملية العسكرية هو السيطرة على تل رفعت ومنبج وعين العرب كوباني التي تسيطر عليها حاليا وحدات حماية الشعب الكردية، وهي تعد المكون الرئيسي لما يعرف بقوات سورية الديمقراطية.

وأوضح أنه تم إبلاغ الجانب الروسي عدم قبول تركيا ما سماه الانتشار الشكلي لقوات النظام السوري في مناطق "قوات سورية الديمقراطية".

وأضاف المصدر التركي أن بلاده أكدت للجانب الروسي على ضرورة حلّ "قوات سورية الديمقراطية"، أو إخراجها من مناطق النفوذ الروسي شمال سورية.

وفيما يتعلق بالولايات المتحدة ووجودها في المنطقة، قال المصدر التركي إن الجانب الأميركي أبدى تفهمه للمطالب التركية، وأضاف أن المعلومات المتوفرة لدى تركيا تشير إلى أن الأميركيين انسحبوا من بعض المواقع.

ووفقا للمصدر التركي، فإن أن العمليات العسكرية ستنفذ بشكل دقيق ومن دون أي تهديد لسلامة القوات الأميركية والروسية، وفق تعبيره.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن العملية العسكرية البرية قد تبدأ في أي وقت وفق ما تحدده الأولويات، وإن الأمر يعتمد على تقييم المراجع المعنية، بحسب تعبيره.

وأوضح المتحدث التركي أن أنقرة تطالب بأن تكون الوحدات الكردية في مناطق تبعد 30 كيلومترا عن الحدود التركية، وأن تتوقف عن محاولة التسلل إلى تركيا.

يأتي ذلك، مع تجدد القصف التركي على مناطق بشمال شرق سورية، حيث أفادت مصادر محلية للجزيرة بأن المدفعية التركية قصفت مواقع لما تعرف بقوات سورية الديمقراطية (قسد)، في قرى بمحيط عين العرب كوباني وبلدة تل رفعت بريف حلب.

وأطلقت تركيا قبل أيام عملية “المخلب-السيف” ضد الوحدات الكردية بشمال وشمال شرق سورية، بعد أن اتهمتها بتدبير التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال بإسطنبول وأوقع 6 قتلى، وهو ما نفاه المسلحون الأكراد.

وحيال العملية العسكرية التركية، طالب قائد "قوات سورية الديمقراطية" مظلوم عبدي، واشنطن بتوجيه "رسالة تحذيرية أقوى" إلى أنقرة، بعد حشدها "تعزيزات غير مسبوقة" عند الحدود مع سوريا.

كما قال عبدي، بعد اجتماعه بقائد القوات الروسية في سوريا ألكسندر تشايكو في مطار القامشلي العسكري، إنه طلب من الروس ضرورة إيقاف الهجمات التركية، مضيفا أن "ما هو واضح حتى الآن أن الأتراك مصرون على شن العملية البرية".

وبشأن التعاون مع النظام السوري، قال عبدي إن قواته لن تعتمد على الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري "الضعيفة نسبيا" في التصدي للضربات الجوية التركية، بحسب وصفه.

التعليقات (0)