تشكيل مجموعة عمل خاصة بـ"الأمن الإقليمي" تضم أميركا وأربع دول عربية وبرئاسة إسرائيل

profile
  • clock 28 يونيو 2022, 4:38:35 ص
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

أصدرت حكومات كل من الولايات المتحدة الأميركية، والبحرين، ومصر، وإسرائيل، والمغرب، والإمارات العربية المتحدة، بياناً مشتركاً حول أعمال ما تسمى بـ"اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب" التي عقدت في البحرين يوم الإثنين، كشف عن تشكيل مجموعات عمل بينها مجموعة خاصة بـ"الأمن الإقليمي".

 وأشار البيان إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي سوف ترأس المنتدى حتى الاجتماع السنوي القادم. والتقى وزراء خارجية تلك الدول لأول مرة في الأراضي المحتلة، في مارس/آذار، في مستوطنة "سديه بوكير" في صحراء النقب، وحضر اللقاء أيضا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

واستضافت البحرين، الإثنين، اجتماعا لدبلوماسيين من الولايات المتحدة وإسرائيل، ومسؤولين من وزارات خارجية الإمارات والبحرين والمغرب التي طبّعت العلاقات مع إسرائيل عام 2020، ومن مصر التي أبرمت سلامًا مع إسرائيل عام 1979.

وبحسب البيان، فإن "الهدف الرئيس للجنة التوجيهية لمنتدى النقب هو زيادة تنسيق الجهود الجماعية والمضي قدمًا في إطار رؤية مشتركة للمنطقة". وقال البيان أنه تم تحديد وثيقة إطار عمل، إضافة إلى تحديد أهداف المنتدى وأساليب عمل هيكله المكون من أربعة أجزاء: الوزاري لوزراء الخارجية، والرئاسة، واللجنة التوجيهية، ومجموعات العمل.

وأوضح البيان أن "الاجتماع يوضح قوة علاقات هذه الدول والتزامها المشترك بالتعاون والفرص المهمة التي أطلقتها العلاقات المحسنة بين إسرائيل وجيرانها، مما يُظهر ما يمكن تحقيقه من خلال العمل معًا للتغلب على التحديات المشتركة".

وزعم المشاركون أن "هذه العلاقات يمكن تسخيرها لخلق زخم في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، نحو حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكجزء من الجهود المبذولة لتحقيق سلام عادل ودائم وشامل".

ولفت البيان إلى أن اللجنة التوجيهية "ناقشت تعيين رؤساء لكل من مجموعات العمل الست التي أطلقها الوزراء في قمة النقب. ومن المقرر أن تجتمع مجموعات العمل بانتظام على مدار العام لدفع المبادرات التي تشجع التكامل الإقليمي والتعاون والتنمية لصالح شعوب المنطقة وعبر مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك المبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن نوعية حياة الفلسطينيين".

ومن المتوقع أن يقدم رؤساء مجموعة العمل تقارير منتظمة عن التقدم المحرز إلى اللجنة التوجيهية، وبحسب البيان فإنه يجوز لرؤساء مجموعة العمل، بإجماع الأعضاء، دعوة المشاركين من غير الأعضاء للمشاركة في مبادرات محددة حيث تحقق مشاركتهم فائدة مباشرة للهدف المعلن للمبادرة.

وكشف البيان عن مجموعات العمل وهي: "الطاقة النظيفة"، و"التربية والتعايش"، و"الأمن الغذائي والمائي"، و"الصحة"، و"الأمن الإقليمي"، و"السياحة".

وقال البيان إنه من المتوقع أن يكون الاجتماع الوزاري لوزراء الخارجية، سنويًا، وأن تستمر إسرائيل في العمل كرئيس لمنتدى النقب حتى الاجتماع الوزاري المقبل.

وأكدت اللجنة التوجيهية في البيان أن "تعميق التعاون وتحسين التفاهم بين البلدان المشاركة أمر أساسي لنجاح المنطقة على نطاق أوسع". وأعربت عن "تطلعها إلى الاجتماع الوزاري القادم لمنتدى النقب في وقت لاحق من هذا العام، على أن يسبقه اجتماع آخر للجنة التوجيهية الذي سيعقد في إسرائيل".

 

 

 

 

التعليقات (0)