تونس تنفي إجراء محادثات دبلوماسية مع إسرائيل

profile
  • clock 9 يونيو 2022, 7:11:56 ص
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

نفت تونس، الخميس، وجود محادثات دبلوماسية، مع إسرائيل، مؤكدة موقفها "الثابت والداعم" للفلسطينيين.

جاء ذلك في بيان لوزارة الشؤون الخارجية والهجرة التونسية، ردا على ما نشرته صحيفة إسرائيلية عن وجود اتصالات دبلوماسية بين البلدين حول تقارب محتمل.

وقالت الوزارة في بيان نشرته صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "تنفي وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نفيا قاطعا ما تروج له بعض المواقع التابعة للكيان الإسرائيلي المحتل من ادعاءات باطلة عن وجود محادثات دبلوماسية مع تونس".

وأوضحت الوزارة بأن هذه المواقع "دأبت على نشر هذه الإشاعات، في محاولات متكررة للمس من صورة بلادنا وموقفها الثابت الداعم للحق الفلسطيني غير القابل للتصرف والسقوط بالتقادم".

وشددت في بيانها على أن "تونس غير معنية بإرساء علاقات دبلوماسية مع كيان محتل وأنها ستظل رسميا وشعبيا، كما أكد على ذلك سيادة رئيس الجمهورية في عديد المناسبات، سندا للأشقاء الفلسطينيين في نضالهم إلى حين استرداد حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وكانت صحيفة "يسرائيل هيوم"، نقلت وقت سابق الأربعاء، عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة" دون كشف هويتها، بأن "هناك اتصالات دبلوماسية بين إسرائيل وتونس بشأن تقارب محتمل بينهما".

وأضافت أن "إسرائيل تريد توسعة دائرة دول الجوار، رغم وجود عداء واضح من الجزائر تجاه تل أبيب، في وقت ترفض المعارضة التونسية وآخرون من قوى المعارضة في الدول الواقعة في شمالي القارة الإفريقية هذه الخطوة أيضا".

وكان الرئيس التونسي "قيس سعيد" اعتبر، في أكتوبر/تشرين الأول 2019، عندما كان لا يزال مرشحا للرئاسة، التطبيع مع إسرائيل "خيانة عظمي".

وقال "سعيد"، ردا على سؤال حول العلاقة مع إسرائيل، خلال مناظرة تليفزيونية آنذاك مع منافسه "نبيل القروي": "التطبيع خيانة عظمى، ويجب أن يحاكم من يطبع مع كيان شرد ونكل شعبا كاملا".

وأضاف: "كلمة تطبيع هي كلمة خاطئة أصلا، نحن في حالة حرب مع كيان غاصب".

التعليقات (0)