جلسة جديدة للتحقيق في سلوكيات ترامب في أثناء هجوم أنصاره على الكابيتول

profile
  • clock 16 يوليو 2022, 9:27:56 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

تعقد مجموعة من النواب الأميركيين الذين يحققون بشأن دونالد ترامب جلسةَ استماعٍ جديدة تبث مباشرةً في وقت ذروة، الخميس المقبل، تركّز على ما كان يفعله الرئيس السابق عندما كان أنصاره يُهاجمون الكونغرس، في الـ 6 من كانون الثاني/يناير 2021.

وقالت نائبة رئيس هذه اللجنة البرلمانية ليز تشيني إنّ "دونالد ترامب رفض لساعات التدخل لوقف" هذا الاعتداء.

وأضافت تشيني وهي من الجمهوريين القلائل الذين تجرأوا على انتقاد الملياردير علناً: "ستسمعون أنّ دونالد ترامب لم يرفع هاتفه إطلاقاً في ذلك اليوم ليأمر إدارته بمدّ يد المساعدة" إلى الشرطة.

وفي الـ 6 من كانون الثاني/يناير 2021، وبدعوة من دونالد ترامب، توجّه آلاف الأميركيين إلى واشنطن للاحتجاج على نتيجة الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها جو بايدن، وهاجموا الكونغرس في حالةِ فوضى بعدما دعاهم إلى "مسيرة إلى الكابيتول".

ولم يوجّه ترامب نداءً لهم لمغادرة المبنى إلا بعد أكثر من 3 ساعات، في تسجيل فيديو وضعه على حسابه في "تويتر".

وقال لمؤيديه من حدائق البيت الأبيض: "أشعر بألمكم (…) لكن علينا العودة إلى البيت الآن".

وانسحب المتظاهرون أخيراً من محيط الكونغرس، بعد فرض حظر تجوّل بقرار من رئيس بلدية واشنطن.

وقبل أيام، وصف محامٍ من البيت الأبيض اجتماعاً عقده الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، في 18 كانون الأول/ديسمبر عام 2020، في المكتب البيضاوي عند منتصف الليل بأنّه كان "ضرباً من الجنون"، في حين قالت مساعدة تنفيذية إنّه كان "منافياً للعقل".

ونشر موقع "آي بي سي نيوز"، في حزيران/يونيو الماضي، معلوماتٍ جديدة بشأن أحداث اقتحام مبنى الكابيتول، يستند فيها إلى كلام مساعدة رئيس موظفي البيت الأبيض خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، التي قالت: "ترامب طلب اصطحابه إلى الكابيتول ليكون إلى جانب أنصاره المدجّجين بالأسلحة خلال فترة الاقتحام.

التعليقات (0)