جيوش "إيكواس" وانقلابيو النيجر وداعموهم.. لمن الغلبة؟

profile
  • clock 30 أغسطس 2023, 6:12:29 ص
  • eye 332
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

بعد إعلان قادة جيوش دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) -في 18 أغسطس/آب الجاري- الاتفاق على خطة التدخل العسكري وموعده لاستعادة النظام الدستوري في النيجر وإعادة الرئيس محمد بازوم لمنصبه، أصبح استخدام القوة هناك أقرب من أي وقت مضى.

وقد ردت كل من بوركينا فاسو ومالي بنشر طائرات حربية في النيجر، وفق التلفزيون الرسمي لباماكو، الذي تحدث عن اجتماع ضباط من قادة أركان الدول الثلاث في نيامي، ضمن جهود للتصدي لأي هجوم محتمل.

ورغم تضامن المجلس العسكري في غينيا مع الانقلابيين في النيجر، فإنه لم يعلن بعد دخول الحرب معهم إذا تعرضت نيامي لهجوم.

بينما انتزع انقلابيو النيجر وعدا من المجلس العسكري في تشاد -حليف فرنسا- بعدم دعم أي عملية عسكرية ضدهم، مما يعني غلق الأجواء التشادية أمام أي غارات فرنسية على نيامي انطلاقا من نجامينا.

وإيكواس تمثل تكتلا لنحو 11 بلدا، بعد تجميد مقاعد كل من غينيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر بالمجموعة، وتهدد البلدان الأربعة الأخيرة بالانسحاب منها إذا ما نفذت هجوما على نيامي، بينما لا تعد تشاد جزءا من المجموعة.

ومن بين الدول الـ 11 في إيكواس، تبدي كل من نيجيريا وساحل العاج والسنغال -بالإضافة إلى بنين- استعدادها للمشاركة في القوة الاحتياطية التي ستنفذ العملية العسكرية، ويمكن أن تنضم إليها غانا التي احتضنت اجتماع قادة جيوش إيكواس الأخير.

لكن مفوّض الشؤون السياسية والسلم والأمن في إيكواس عبد الفتاح موسى أكد أن جميع الدول الأعضاء قدموا الموارد الضرورية لتنفيذ العملية، دون تحديد طبيعة مساهمة كل دولة سواء بالجنود أو العتاد العسكري أو التمويل أو الموارد اللوجستية.

وتختلف قدرات جيوش إيكواس من بلد لآخر، لكن أقواها جيش نيجيريا، وأضعفها جيش بنين، وهما البلدان الوحيدان الجاران للنيجر بالمجموعة، إذا استثنينا مالي وبوركينا فاسو اللتين لديهما قدرات عسكرية متواضعة.

غير أن الحليف الدولي قد يلعب دورا حاسما لمصلحة أي من الطرفين، فإيكواس من الممكن أن تتلقى دعما من فرنسا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، بينما تعول النيجر على دعم روسيا وذراعها العسكرية شركة فاغنر، في حين يُستبعد أن تشارك الجزائر في دعم أي من الطرفين، في ظل إدانتها للانقلاب ورفضها استخدام القوة ضده.

جيوش إيكواس الرئيسية:

ـ نيجيريا

تمتلك أكبر جيش في مجموعة إيكواس والرابع أفريقيا وفي المرتبة 36 عالميا، وتقارب ميزانية دفاعها 3.5 مليارات دولار، وفق موقع غلوبال فاير باور global fire power الأميركي المتخصص بالمجال العسكري.

ويضم جيش نيجيريا 135 ألف عسكري في الخدمة، بالإضافة إلى 80 ألفا من القوات شبه العسكرية، مزودين بـ 177 دبابة، و15 ألفا و748 عربة مدرعة.

أما قواته الجوية فتتكون من 144 طائرة حربية، منها 14 مقاتلة و24 هجومية، و52 مروحية و15 مروحية هجومية.

وميزة نيجيريا أن لديها حدودا طويلة مع النيجر تبلغ نحو 1600 كيلومتر، ونقطة ضعفها أنها تعاني من انتشار الجماعات المسلحة وخاصة بوكو حرام وتنظيم الدولة غرب أفريقيا، بالإضافة لعصابات وجماعة مقربة من تنظيم القاعدة بالشمال الشرقي الأفريقي.

ورغم قوة جيش نيجيريا، لم يتمكن من القضاء على الجماعات والعصابات المسلحة شمال البلاد ووسطها، واضطر في فترات معينة إلى الاستعانة بجيش تشاد لمحاربة التنظيمات المسلحة بالشمال الشرقي.

كما أن مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان) عارض إرسال قوات إلى النيجر، تحت ضغط شيوخ قبائل وزعماء دينيين مسلمين في الشمال.

ساحل العاج

وتعد أكثر الدول حماسة لدخول الحرب في النيجر، إذ أعلن رئيسها الحسن وتارا مشاركة بلاده في القوة العسكرية الاحتياطية لإيكواس بكتيبة مكونة من 850 إلى 1100 جندي.

ويعد جيش ساحل العاج ثاني أكبر قوة عسكرية في إيكواس، لكنه يحتل المرتبة 19 أفريقيا من بين 38 بلدا شملها إحصاء الموقع الأميركي سالف الذكر، أما عالميا فيحتل المرتبة 105 من إجمالي 145 دولة.

ولا يتجاوز عدد القوات العاملة 25 ألف عسكري، ولديهم ميزانية لا تتعدى 510 ملايين دولار، ولا يملكون أي طائرة مقاتلة أو هجومية، باستثناء 4 طائرات نقل ومروحية نقل وأخرى هجومية، بمجموع 6 طائرات فقط.

ولا تربط ساحل العاج أي حدود مع النيجر، لكن لديها حدودا مع مالي وبوركينا فاسو، ويمكن أن تضغط عليهما عسكريا في حال دخولهما الحرب ضد إيكواس.

السنغال

أعلنت السنغال أنها ستشارك إذا قررت "إيكواس" التدخل عسكريا في النيجر، لكنها لم تحدد حجم القوة التي ستشارك بها.

ويحتل جيش السنغال المرتبة 125 عالميا في مؤشر غلوبل فاير باور، بنحو 17 ألف جندي، ولهم ميزانية لا تتجاوز 345 مليون دولار، ومزودون بـ 27 طائرة حربية، ليس بينها أي طائرة اعتراضية أو هجومية، فأغلبها طائرات ومروحيات نقل وتدريب، باستثناء 5 مروحيات هجومية.

كما لا تمتلك السنغال أي دبابة، ولكنها تعتمد على ناقلات الجند المدرعة والتي تبلغ 1104.

وليس للسنغال حدود مع النيجر، ولكن لديها حدود مع مالي، وتتمتع بجيش منضبط عسكريا، لم يسبق له أن قاد انقلابا على حكومة منتخبة منذ استقلال البلاد عن فرنسا عام 1960، ولعب أدوارا خارجية في الدفاع عن الديمقراطية غرب أفريقيا خصوصا غامبيا.

بنين

رغم أنها تملك أصغر قوة عسكرية في إيكواس، لكنها تملك ميزة خاصة، حيث تعد حدودها الأقرب إلى عاصمة النيجر نيامي، مما يجعلها مرشحة لتكون قاعدة انطلاق العملية العسكرية المحتملة لقوات "إيكواس" في النيجر.

ويحتل جيش بنين المرتبة الأخيرة أفريقيا، وما قبل الأخيرة بين جيوش العالم (144) إذ لا يتجاوز تعداده 5 آلاف عنصر، لديهم ميزانية تبلغ 75 مليون دولار، ولا يملك سوى طائرتي نقل، واحدة فقط بحالة جاهزية، بالإضافة إلى 150 عربة مدرعة.

غانا

لم تعلن رسميا مشاركتها بأي قوة عسكرية في عملية إيكواس المحتملة بالنيجر، ولكنها تمثل القوة العسكرية الثالثة بالمجموعة، واحتضنت اجتماعا لقادة جيوشها تم فيه إعلان الاتفاق على خطة التدخل العسكري وموعده، وهو مؤشر على أنه ستكون لها مساهمة بهذه القوة، رغم أنه لا تربطها أي حدود مع النيجر، لكنها لديها حدود مع بوركينا فاسو.

ويحتل جيش غانا المرتبة العشرين أفريقيا و109 عالميا، ولا تتجاوز ميزانيته 289 مليون دولار، ويبلغ تعداد عناصره 14 ألفا، مدعمين بـ 20 طائرة معظمها للنقل، في غياب أي طائرات مقاتلة أو هجومية.

لكن قوة جيش غانا في سلاح المدرعات الذي يملك منه 1656 عربة، بالإضافة لعدد محدود جدا من المدافع (6) وراجمات الصواريخ (15) بينما لا يمتلك أي دبابة.

جيوش المجالس العسكرية.. أنصار الانقلاب

النيجر

يقدر تعداد جيش النيجر بنحو 10 آلاف عنصر في الخدمة، بالإضافة إلى 3 آلاف من القوات شبه العسكرية، وفق مؤشر غلوبل فاير باور.

لكن رئيس النيجر المعزول (بازوم) كان أعلن قبل الإطاحة به رفع تعداد الجيش من 11 ألفا إلى 50 ألف عسكري، رغم أن هناك من المحللين من شكك في صحة الرقم الأخير.

ويحتل جيش النيجر المرتبة 25 أفريقيا و119 عالميا، ومع ذلك فهو القوة الخامسة في مجموعة إيكواس بعد كل من نيجيريا وساحل العاج وغانا ومالي، وقبل بوركينا فاسو والسنغال.

وتبلغ ميزانية دفاع جيش النيجر 287 مليون دولار، ويملك 16 طائرة منها اثنتان هجوميتان، ومروحية هجومية واحدة، والبقية طائرات ومروحيات نقل، بينما يفتقد أي مقاتلة اعتراضية يمكن أن تتصدى لأي هجوم جوي معاد.

أما القوات البرية فلا تمتلك سوى 728 مدرعة، مع افتقاد جيش النيجر للدبابات أو سلاح المدفعية والصواريخ.

ونقطة قوة جيش النيجر أنه يقاتل على أرضه، لكن تهديد إيكواس بالتدخل العسكري دفعه لاستدعاء وحدات من ولايات ديفا (شرق) ودوسو (جنوب) وتيلابيري (غرب) الملتهبة أمنيا، إلى العاصمة نيامي، وفق إعلام فرنسي.

أي أن جيش النيجر لا يرغب في قتال قوة إيكواس على الحدود وإنما داخل العاصمة، لذلك يقوم بحشد قواته من الأطراف وتركيزها في نيامي.

لكن سحب قواته من مناطق ساخنة، وافتقاده للغطاء الجوي الفرنسي، جعل قواته عرضة لضربات التنظيمات المسلحة في تيلابيري، التي قُتل فيها 28 مدنيا على الأقل في 16 أغسطس/آب الجاري، ونحو 20 جنديا في عمليتين بالمنطقة نفسها.

فجيش النيجر لا يمكنه الصمود طويلا أمام عملية عسكرية لـ "إيكواس" لأن ذلك قد يؤدي إلى سقوط منطقة تيلابيري، القريبة من نيامي بيد التنظيمات المسلحة.

مالي

يعد جيش مالي أقوى قليلا من جيش النيجر، بفضل الأسلحة التي تلقاها من روسيا خاصة الطائرات الحربية.

وقد أعلن المجلس العسكري في باماكو أنه سيخوض الحرب إلى جانب نيامي إذا تعرضت لهجوم.

ويحتل جيش مالي المرتبة 110 عالميا و21 أفريقيا، والرابعة بين جيوش إيكواس، ويملك 18 ألف جندي بالخدمة، وألفي عنصر من القوات شبه العسكرية، وتبلغ ميزانية الدفاع 591 مليون دولار، أي ضعف نظيرتها في النيجر.

ويمتلك 39 طائرة حربية بينها 9 اعتراضية و6 هجومية، و12 مروحية، و9 مروحيات هجومية، و7 طائرات نقل، و4 طائرات تدريب يمكن استخدامها في القتال، بالإضافة إلى طائرة للمهام الخاصة (الحرب الإلكترونية).

وإذا استثنينا سلاح جو نيجيريا، فإن القوات الجوية المالية أقوى من بقية نظيراتها في إيكواس مجتمعة، بفضل الدعم الروسي.

ويمكن أن يسبب سلاح الجو المالي متاعب لعملية إيكواس المحتملة، إذا لم ترم نيجيريا بثقلها في هذه المعركة، أو لم تتدخل فرنسا والولايات المتحدة لتحييد طائرات مالي التي نشرتها في النيجر.

وفي هذه الحالة، يمكن لروسيا أن تتدخل عبر فاغنر أو بتزويد حلفائها بمزيد من الأسلحة الثقيلة، ومن شأن ذلك أن يطيل أمد الحرب.

بوركينا فاسو

المجلس العسكري في بوركينا فاسو أعلن هو الآخر عزمه دخول الحرب إذا هاجمت جيوش إيكواس النيجر، لكنه على غرار مالي والنيجر يواجه تهديدات عنيفة من الجماعات المسلحة المنتشرة بمنطقة الحدود المشتركة بين الدول الثلاث.

ويحتل الجيش البوركينابي المرتبة 121 عالميا، و26 أفريقيا، والسادس بين جيوش إيكواس

وعدد قواته لا يتجاوز 12 ألف عنصر، بالإضافة إلى 4.5 آلاف من جنود الاحتياط، وميزانية دفاعه تبلغ 434 مليون دولار.

ويملك 20 طائرة حربية، بينها 3 هجومية، ومروحيتان هجوميتان، فضلا عن طائرتي نقل، و4 للتدريب، و10 مروحيات، وطائرة للمهام الخاصة.

ومن خلال هذا العرض، يتبين أن نجاح عملية إيكواس قائم على مدى استطاعتها حشد قوات مدربة ومسلحة بشكل جيد، وتتمتع بغطاء جوي وبخطوط إمداد قصيرة وباستعلامات دقيقة عن مكان احتجاز بازوم، والأهداف المعادية التي يتطلب تحييدها على غرار سلاح الطيران.

بينما يمثل خيار المجالس العسكرية بالنيجر ومالي وبوركينا فاسو في الاحتشاد داخل نيامي، واستخدام سلاح الجو لتشتيت أي قوة معادية، خاصة إذا لم تتمكن إيكواس من حشد قوة كبيرة تراوح بين 5 آلاف و25 ألف عنصر.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات (0)