حسن حنظل النصار يكتب:كراج الأنبار الموحد يفشل في تعطيل سيارة الحلبوسي

profile
  • clock 27 يوليو 2023, 5:53:21 ص
  • eye 141
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

إجماع كبير حصل وفي دورتين إنتخابيتين وتوحيد للخطاب الوطني وإستقطاب لعراق مختلف تداعى له سائر العرب بالتأييد والتفاعل والرضا وفتح آفاق التعاون الكامل بل وتواصلوا اقتصاديا وثقافيا وعقدوا اجتماعاتهم وندواتهم وبعثوا بشركاتهم في مختلف الاختصاصات والاعمال وتواصل البرلمانيون العرب والرؤساء في التواصل مع الدول العربية التي عانت القطيعة حيث توجه بوفد برلماني عربي الى دمشق والتقى الرئيس بشار الاسد وتمكن من توفير ضمان علاقات عربية متوازنة وصريحة دفعت الى لقاءات مثمرة بين وزراء الخارجية العرب في المملكة الاردنية الهاشمية. حول مدنا كاملة الى نموذج للتحضر والنهوض واسس لحراك سياسي بعيد عن الفوضوية والطائفية التي ارهقت العراقيين وتنقلت سيارة الرئيس من حيز الى آخر ومن طريق الى أخرى ولم تتعطل وبرغم محاولة سياسيين وجماعات فاشلة فاسدة لم تنجح في مشاريعها الربحية والمصلحية على حساب المواطنين فإن الرئيس الحلبوسي ظهر كزعيم وطني وليس زعيما لطائفة أو لمذهب او محافظة أو قومية وكان صريحا في تعاطيه مع الاحداث والمواقف والنوايا ورفض ان يتاجر بالقضية الوطنية العراقية ولذلك كان الناس يندفعون لمباركة سعيه الحثيث من اجل بناء عراقي تكاملي وسلطة لدولة ترعى مواطنيها وقد تنبه مبكرا الى ضرورة الادارة الحازمة بقرارات حاسمة ونوعية وغير مترددة ولذلك فقد نجح في تأسيس مشروع وطني حقيقي وواعد وبعنفوان الزعيم الكبير وبروح شاب ثائر من أجل بناء دولة المؤسسات التي لاتفرق بين مواطن وآخر فإبن ميسان وبابل كإبن الأنبار وصلاح الدين وأبن واسط وديالى كإبن كركوك واربيل وسواها من محافظات الوطن العزيز واحتفظ بعلاقات متوازنة مع قادة سياسيين كبار وقوى فاعلة ومؤثرة خاصة وإن إقليم كردستان كان من اهم الداعمين للعمل مع الرئيس الحلبوسي الذي تصدى للقرارات الصعبة والحاسمة.
من الطبيعي ان يقف اشباه السياسيين والمتاجرين بقضية المحافظات ومعاناة الناس ضد الحلبوسي لانه وقف مع الناس ولم يقف معهم فحاربوه وتكالبوا عليه كما يتكالب الجبناء على الرجل الشجاع الذي يطيح بهم ويذكرني بذلك بمايحري مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تحدى العالم الغربي وهيمنته على العالم ومصادرته لقرارات الحكومات والشعوب وفرض هيبة الدولة وهيبة القيادة الحكيمة الواعية التي تعمل لخدمة الشعب وتلبي تطلعاته وطموحاته وفقا لمعايير واضحة وصريحة فالذين يريدون الهيمنة على القرار السياسي والمال والسلطة ويبتعدون عن الشعب ومعاناته يحاولون بطرق مختلفة العمل على تقويض الجهود الوطنية الخلاقة ويعملون على التواصل مع قوى سياسية للتحريض لتشكيل تحالفات مشبوهة كتحالف الأنبار الموحد الذي يسميه الناس تندرا بكراج الأنبار الموحد الذي جمع سواق كيات وتكسيات قديمة ومتاجرين وبائعي تذاكر سفر وغيرهم وهم يحسبون إن هذه القوى ستتضامن معهم وترقص طربا وتهلل لتملقهم وعمالتهم حتى إذا فرحوا وأخذتهم العزة بالإثم جاءتهم ضربة من مكان لم يعهدوه وكان الموقف منهم صريحا برفض هذا التملق حيث تتواصل القوى السياسية مع الرئيس الحلبوسي وتؤكد دعمها له ورفضها الكامل لمحاولات التأثير على عمله في رئاسة مجلس النواب أو تقليل مستوى الثقة به وكانت بعض الجهات الواعية كشفت زيف هولاء وطريقتهم الصبيانية في التعاطي مع الاحداث والتطورات التي تتصاعد عادة وتشكل زخما سياسيا يحتاج الى رؤية وتصورات موضوعية وصريحة لضمان أداء سياسي متوازن وناضج وليس التصرف بعقلية الصبيان والطامعين والطامحين الذين لم يدخلوا كراج الانبار الموحد هذا الكراج الذي فشل فشلا ذريعا في تعطيل سيارة الحلبوسي.
 


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
كلمات دليلية
التعليقات (0)