دراسة: النظام التركي اعترف بأنه خاض رهانات خاسرة ضد النظام المصري

profile
  • clock 27 مايو 2022, 12:57:53 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

في ”ورقة موقف“ بحثية، نشرها المركز  الأربعاء، الماضي بعنوان ”مصر السيسي لها اليد العليا على تركيا أردوغان“، عرض أستاذ دراسات الشرق الأوسط هيليل فريش، كيف أن قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان خاضت خلال السنوات العشر الماضية جملة من استعراضات القوة المكلفة، من فوق نظريات الإسلام السياسي وطموحات التوسع، انتهت بثني الخط البياني لقوتها الاقتصادية والاعتبارية التي بنتها على مدى عدة عقود.

حيث وصف مركز ”بيسا للدراسات الإستراتيجية“ Besacenter انطلاق محادثات المصالحة بين تركيا ومصر، في القاهرة، بأنه في سياقه العام يشكل رضوخًا تركيًا لجملة من الاعتبارات والمعطيات تراكمت على مدى السنوات العشر الماضية وأجبرت النظام التركي على الاعتراف بأنه خاض رهانات خاسرة وحان الوقت ليعترف بأن ميزان القوة يعطي لمصر وحلفائها اليد العليا. يعرض التقرير، تحول المد لصالح مصر، بفعالية ما سماه ”سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي الأكثر تواضعًا في التركيز على المشاكل الداخلية لبلاده بدلا من المغامرات الخارجية“.

وعقد التقرير مقارنة بين الدأب المتواضع الذي اعتمده السيسي وبين العلاقات الخارجية ذات الطابع الإمبريالي التي انتهجها النظام التركي، مشيرًا إلى أن أردوغان الذي كان وعد في سنواته الأولى في السلطة بسياسة خارجية خالية من المشاكل مع الجيران، أصبح نظامه الآن على خلاف مع الجميع تقريبًا خارج تركيا، رغم ما يتوفر لبلاده من موارد ومن عضوية في حلف الناتو. واسترجع كيف أن أردوغان الذي وصفه بأنه ”يجمع بين الطموحات الإمبريالية ودعاوى الأسلمة السياسية“، أمعن في إظهار عداوته لمصر السيسي في كل منعطف. فقد منح الملاذ لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين المصرية بعد أحداث العام 2013، وسخر ماكينته الإعلامية والدعائية للنيل من مصر وصورة الرئيس السيسي، كما تدخل في ليبيا مهددًا بذلك حدودًا مع مصر طولها 620 ميلا

كلمات دليلية
التعليقات (0)