د.رعـد هادي جبـارة يكتب:*خصوصية المفردة القرآنية وتعذُّر فهم بعض الآيات/12*

profile
د.رعد هادي جبارة باحث ودبلوماسي سابق
  • clock 23 يونيو 2024, 7:29:47 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

عندما يتمعن المرء في بعض الروايات الواردة بشأن بعض الآيات المباركة في كتاب الله العزيز يخرج بنتيجة مفادها أن تلك الروايات تفتقد إلى الدقة من قبل من رواها ولم يتريث بها، لأن كلمات المعصوم لا يمكن أن تكون متعارضة مع القرآن والشريعة و العقل، ولهذا نقول: لم يروها بعض من وردت أسماؤهم في سلسلة السند بشكل دقيق.

 

نعلم -بداهةً- بقول رسول الله ص: "إذا جاءكم عنّي حديث فاعرضوه على كتاب اللهِ فما وافق كتاب اللهِ فاقبلوه، و ما خالفه فاضربوا به عرض الحائط [ الطبرسي، مجمع البيان، ج 1، ص 13].
   ونؤمن بقول الرسول ص: "إنه سيجيئُكُم رواةٌ، فما وَافَقَ القرآنَ فخذوا به وما كان غير ذلك فَدَعُوهُ» [تفسير الطبري، للآية 10 من سورة الدخان].
  وقول النبي ص: "إِنَّهُ سَيُكْذَبُ عَلَيَّ كَمَا كُذِبَ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلِي فَمَا جَاءَكُمْ عَنِّي مِنْ حَدِيثٍ وَافَقَ كِتَابَ اللهِ فَهُوَ حَدِيثِي وَ أَمَّا مَا خَالَفَ كِتَابَ اللهِ فَلَيْسَ مِنْ حَدِيثِي.[المجلسي، بحار الأنوار، ج2، ص 242.وأصله في كتاب قرب الإسناد للحِمْيَري، ص 44].
بناء على ذلك:
عندما نقرأ رواية معينة و نجدها غير منسجمة مع سياق الآيات القرآنية فلا يمكن القبول بها ،بل نتريث في ترويجها و نتروى في جعلها مسطرة و قاعدة لمعرفة أصحاب النار وأهل الجنة.
 ومن أجل أن لايطول المقام ويمِلّ القارئ من المقال نلج إلى أحد المصاديق.فقد طالعت اليوم رواية تخص قول الله عز وجل:
`{اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} ﴿النور:۳۵﴾`
   وفي تفسيرها ينهمك العلامة الطباطبائي ابتداء من الصفحة119من الجزء15 من الميزان فما بعدها حتى الصفحة138 و يفتح بحثاً فلسفيا ثم روائياً حتى الصفحة143 يتضمن16 رواية بشأن آية النور وما حواليها من السياق،ولكنه لا يقطع بصحة أي رواية واحدة منها بالذات،لا عن تفسيرها ولا عن مصاديقها، وهي كثيرة تشمل نبينا محمداً ص و الإمام علياً ع والسيدة فاطمة س والحسنين ع و الأئمة ع بل حتى الانبياءو الاوصياء والأولياء ع و كذلك قلب المؤمن، فتأمّل.
  ومن باب المثال:ينقل العلامة الطباطبائي عن تفسير القمي بإسناده عن طلحة بن زيد عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام ،قوله عز وجل في هذه الآية `الله نور السماوات والأرض` قال ع: بدأ بنور نفسه " مثل نوره " مثل هداه في قلب المؤمن `كمشكاة فيها مصباح` والمصباح جوف المؤمن والقنديل قلبه، و المصباح النور الذي جعله الله في قلبه.`يوقد من شجرة مباركة` قال: الشجرة(هو) المؤمن `زيتونة لا شرقية ولا غربية` قال: على سواد الجبل؛ لا غربية أي لا شرق لها، ولا شرقية أي لا غرب لها إذا طلعت الشمس طلعت عليها وإذا غربت غربت عليها `يكاد زيتها يضيء` يكاد النور الذي في قلبه يضيء وإن لم يتكلم، `نور على نور` فريضة على فريضة، و سنّة على سنّة `يهدي الله لنوره من يشاء` يهدي الله لفرائضه وسننه من يشاء `ويضرب الله الأمثال للناس` فهذا مثل ضربه الله للمؤمن.
 ثم قال: فالمؤمن يتقلب في خمسة من النور:
#◇مدخله نور، 
#◇ومخرجه نور، 
#◇وعلمه نور، 
#◇وكلامه نور، 
#◇ومصيره يوم القيامة إلى الجنة نور./انتهى [تفسير الميزان/ج 15ص119حتى143].

   بيد أنني فوجئت برواية عن الإمام علي بن أبي طالب ع نشرها السيد هاشم معروف الحسيني في كتابه "دراسات في الحديث والمحدثين" ج1 ص 270 يقول فيها عن آية النور: [ويل لمن يقرأها ولا يفهم معناها]!!،وجاء البعض ليروّج لها عبر معظم المنتديات.
كيف يعني؟؟
الويل: واد في جهنم.
والقرآن الكريم نزل رحمةً للناس كلهم أجمعين. فالقليل منهم فهم بعض آياته،والأكثرية العظمى و الأغلبية الساحقة من اهل الأرض قد يكونون لم يفهموه كله بالضبط،وربما لم يعرفوا مغزى آية النور فهل هم من أهل جهنم كلهم؟؟!!،هكذا بهذه السهولة؟؟!!

 إن القرآن نزل لكل الناس في كل البلدان والازمان.
فما ذنب الياباني والصيني و الهندي والروسي و الباكستاني والتركي و الايراني والاوربي و الامريكي والاسترالي، عندما يقرأ هذه الآية بالذات فربما لا يفهمها بدقة .
 بل حتى العرب وعددهم يربو على 450مليون نسمة معظمهم مسلمون لكنهم قد لايفهمون تأويل أو مصداق هذه الآية بدقة.
 فهل المقصود إن لكل هؤلاء الناس الويل لعدم فهمهم آية محددة بنمط معين؟؟؟
 كم عدد من يفهمونها بهذا النمط،في الكرة الارضية؟؟

 الويل وادٍ في جهنم ولو أردنا إدخال الناس كلهم فيه لعدم فهمهم لآية واحدة فهذا مستحيل، عقلاً وشرعاً وخلافاً لعدالة الله ورحمته بعباده.
   بل حتى القرآن الكريم كله،لو لم يتمكن المسلم المؤمن الصالح من فهمه فلن يدخل في [ويل]،لأن هذا لايتيسر بسهولة ولا يعلم تأويله الا الله [مُنزِلهُ] والنبي الأعظم[من خُوطِبَ به]والمعصومون فقط.
فهل خُلقت الجنة وعرضها كعرض السماوات والارض ليدخلها 14شخصاً فقط ؟؟؟ والباقون كلهم في النار.

التعليقات (0)