د. سنية الحسيني تكتب: تطورات جديدة تشهدها المنطقة

profile
د. سنية الحسيني كاتبة وأكاديمية فلسطينية
  • clock 23 يونيو 2022, 5:56:07 ص
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

يبدو أن تبعات الحرب الروسية الأوكرانية بدأت تطال المنطقة، اذ لا تخرج زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى مصر والأردن وتركيا الا للتأكيد على مكانة المملكة وصقل التحالفات، بعد سنوات من الفتور بين الحلفاء. ولعل هذه الزيارة تأتي كمقدمة لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن منتصف الشهر القادم إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل، حيث تستضيف المملكة قمة تضم إلى جانب الولايات المتحدة وشركائها من دول مجلس التعاون الخليجي حلفاءها في مصر والأردن والعراق. وتعكس هذه الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي للمملكة ولحليفتها الاسترتيجية إسرائيل تحولاً مهماً في الموقف الأميركي تجاه السعودية، بعد عام من فتور العلاقات بين البلدين. ويبدو أن تبعات الحرب الروسية الأوكرانية فرضت على الولايات المتحدة تغيير موقفها تجاه السعودية ذات المكانة الاعتبارية المهمة بين دول الخليج ودول المنطقة أيضاً، خصوصاً في ظل حاجة الولايات المتحدة لتسوية ملف الطاقة البديلة عن الطاقة الروسية.

 أما الملف الثاني، الذي تنوي الولايات المتحدة طرحه في هذه الزيارة، فيعد الأخطر على أمن المنطقة، لأنه يتعلق بإيران، وتطوير خطة للتحالف الأمني الإسرائيلي العربي لمواجهتها، في ظل استغلال إسرائيل لحاجة الولايات المتحدة لاعادة صياغة تحالفاتها ورص الصفوف مع دول المنطقة في صراعها مع روسيا، والانتخابات البرلمانية النصفية القادمة بعد أشهر معدودة. وتشير تحركات إسرائيل الأخيرة تجاه إيران إلى أنها تنوي استثمار هذا الصراع لتقويض إيران بشكل مختلف، والذي تتضح معالمه من خلال افشال الاتفاق النووي أو الضربات الجوية ضد أهداف إيرانية في سوريا أو الهجمات والاغتيالات المتكررة الأخيرة في إيران نفسها. والسؤال المهم المطروح الآن: ما هي حدود هذا التقويض الذي تتطلع اليه إسرائيل اليوم؟

كثفت إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية استهدافها لأهداف إيرانية في سوريا وإيران، بشكل بات يشكل احراجاً للنظام الإيراني، الذي يرد بانضباط محسوب، لا يوصل الأمور إلى صدام عسكري. وفي سياسة شبه معلنة، ابتعدت عن مفهوم حروب الظل، اغتالت إسرائيل عدد غير قليل من العلماء والعسكرين الإيرانيين في عقر دارهم في إيران، وهاجمت العديد من الأهداف العسكرية والنووية، في ظل إستراتيجية عسكرية تستهدف إيران نفسها ولا تكتفي باستهداف حلفائها فقط في لبنان وسوريا. كما تستمر إسرائيل بتوجيه ضربات مكثفة ضد أهداف إيرانية في سوريا ضمن استراتيجيتها العسكرية "الحملات بين الحروب". وكانت إسرائيل وراء فشل التوصل لاتفاق نووي بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أكثر من عام على المفاوضات غير المباشرة بين البلدين، وذلك باقناع الولايات المتحدة بعدم رفع الحرس الثوري الإيراني عن قوائم الإرهاب، وهو المطلب الوحيد الذي بقيت إيران مصرة على تحقيقه في النهاية، وكان بإمكان الولايات المتحدة الاستجابة له بسهولة. وتقف إسرائيل كذلك وراء القرار الأخير الذي اتخذته وكالة الطاقة الذرية بالأغلبية، وأدان إيران لعدم تعاونها مع الوكالة، نتيجة لمعلومات وضعتها إسرائيل أمام الوكالة، ويمكن للوكالة التقدم بشكوى لمجلس الأمن لفرض عقوبات على إيران، رفعت عنها بعد توقيعها للاتفاق النووي عام ٢٠١٥. 

تعتبر إسرائيل أن إيران هي العدو الأخطر عليها من بين دول المنطقة، وهو عداء أيديولوجي استراتيجي ممتد تخطى عمره اليوم الأربعة عقود. ورغم أن إيران كانت قبل نجاح الثورة الإسلامية في عهد الشاه الإيراني محمد رضا بهلوي حليفاً مهماً لإسرائيل، الا أن صعود الثورة الإسلامية لقيادة البلاد قلبت موازين ذلك التحالف إلى النقيض، وبات العداء المعلن هو السمة الأبرز للعلاقة بين البلدين. بدأ التحالف بين البلدين في إطار تحالفهما مع الولايات المتحدة، وكذلك استراتيجية ديفيد بن غوريون رئيس وزراء إسرائيل بالتعاون مع غير العرب من فرس وأتراك وبربر وغيرهم لتبرير وجود إسرائيل ولمواجهة عداء العرب لها في المنطقة. وشكلت ايران في ذلك الوقت هدفاً مهما للتحالف مع إسرائيل في ظل حاجة إسرائيل لمصادر الطاقة، الناتجة عن المقاطعة العربية الاقتصادية الشاملة لها في ذلك الوقت. 

ورغم بيع إسرائيل لإيران أسلحة أميركية خلال السنوات الأولى من الحرب الإيرانية العراقية مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، فيما عرف بفضيحة "إيران كونترا" في ظل إحجام الغرب والدول العربية عن دعم إيران الإسلامية مقارنة بالعراق، لم يتبدل توجه إيران العدائي للدولة العبرية. منذ صعود الثورة الإسلامية لحكم إيران عام ١٩٧٩، قطعت إيران جميع علاقتها والغت جميع اتفاقاتها مع إسرائيل، واعتبرتها كياناً محتلاً لأرض إسلامية، وسلم الخميني المرشد العام للثورة في حينه السفارة الإسرائيلية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وروج إلى أن الطريق للقدس يمر عبر كربلاء. ولم يتغير هذا العداء الأيديولوجي المعلن من ذلك الوقت إلى يومنا الحالي. 

أثر العديد من التطورات السياسية في المنطقة على موقف البلدين تجاه بعضهما البعض، تلك التطورات تقدم تفسيراً واضحا لحالة العداء المستعصي بينهما، وردود أفعالهما أيضاً، في الماضي والحاضر. فجاء توجه إيران ببناء قوة شيعية عسكرية في لبنان في ظل اجتياح إسرائيل للبنان عام ١٩٨٢، للقضاء على قوة منظمة التحرير الفلسطينية العسكرية وتحجيم قدرتها ومكانتها السياسية. وانسحبت إسرائيل بالفعل من أجزاء واسعة من لبنان عام ١٩٨٥، تحت ضغط هجمات حزب الله، كما انسحبت عام ٢٠٠٠ من باقي الأراضي اللبنانية المحتلة تحت وطأة هجمات الحزب أيضاً الذي طور قدراته بمساعدة إيران. 

كما خاضت إسرائيل حرب مع الحزب في العام ٢٠٠٦، بعد أن أسر جنديين على الحدود، واليوم تضع إسرائيل في اعتبارها مخاطر مئات الاف الصواريخ التي يمتلكها الحزب والقادرة على للوصول اليها، في حال نشبت حرب جديدة. وتمثل التطور الثاني بتوجه إيران لاقتناء سلاح نووي منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، في خضم الحرب الإيرانية العراقية، رغم عدم اهتمام الخميني في بداية صعوده للحكم باستكمال البرنامج النووي الذي دشن في الخمسينيات من القرن الماضي في عهد الشاه بمساعدة أميركية. وزاد تمسك إيران بهذا الملف في أعقاب الحرب التي شنتها الولايات المتحدة والغرب على العراق مطلع تسعينات القرن الماضي، والهدف المعلن بتحييد قدراتها العسكرية غير التقليدية. 

ويبدو أن إيران، وفي أعقاب الغزو الأميركي للعراق عام ٢٠٠٣، والقضاء على نظام صدام حسين، وشن الولايات المتحدة حربها المعلنه على "الإرهاب" والبدء بشيطنة سياسات إيران لدى دول المنطقة، جعل ايران تبتعد عن مواجهة إسرائيل والغرب في إطار ملفها النووي، خشية أن يكون مصيرها نفس المصير الذي واجهته العراق، فاعلنت في ذات العام التخلي عن هدف اقتناء سلاح نووي. ومنذ ذلك الوقت، تتبع إسرائيل تطورات ملف إيران النووي، والتشكيك بنواياها وتحريض الولايات المتحدة والدول الغربية عليها.  وبدأت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على إيران بسبب ذلك الملف عام ٢٠٠٦، كما بدأت أول مساعٍ أميركية لاقحام إيران في اتفاق نووي لتحجيم قدراتها النووية في العام ٢٠١٠، والتي توجت في النهاية باتفاق عام ٢٠١٥. 

ويعد التطور الذي لحق بالثورة السورية وأوجب تواجد القوات الإيرانية في سوريا بالقرب من إسرائيل خطيراً وحساساً بالنسبة لإسرائيل، والتي عجزت عن تغييره في ظل معادلة صراع متعددة الأقطاب لا تمتلك فيها القوة المطلقة والقرار المنفرد، في ظل التواجد الروسي والتركي بالإضافة إلى الإيراني. فإسرائيل لا تخشى فقط التأثير الإيراني بالقرب منها على الحدود اللبنانية والسورية والفلسطينية، بل يقلقها أيضاً الهجمات المحتملة من حلفاء إيران في اليمن والعراق، فوضعت دفعات جوية لها في ايلات، لردع أي هجمات محتملة قادمة من اليمن، كما ضربت مواقع لجماعات مسلحة تابعة لإيران في العراق.

 إن المصير الذي واجهه العراق نتيجة عداء إسرائيل لنظام صدام حسين قد يفسر الأسباب التي تجعل إيران تمد أذرعها المختلفة لتطوق إسرائيل، فهي تحاول أن تقوى قدرات الردع لديها، وارسال رسالة واضحة بأن مهاجمتها من إسرائيل أو الولايات المتحدة سيكون مكلفاً لهما  أيضاً. كما أخفت إيران تطورات العمل على ملفها العسكري النووي، في إطار ذات التفسير، وذلك تجنباً لإثارة الولايات المتحدة والغرب ضدها، وحتى لا تكون الهدف التالي بعد العراق في المنطقة. كما قد يفسر ذلك التوجه الإيراني ردات فعلها المحسوبة على اعتداءات إسرائيل سواء في سوريا أو إيران. 

ينذر تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على إيران بالخطر في ظل مساعي إسرائيل بناء تحالف أمني مع دول المنطقة المعتدلة، وتوجه الولايات المتحدة بالانسحاب العسكري منها، وهي كلها قضايا ستكون على رأس جدول أعمال زيارة بايدن المرتقبة منتصف الشهر القادم. قبل أيام أكد الجيش الإسرائيلي نشر منظومة رادار في عدد من دول الشرق الأوسط بدعوى مواجهة تهديدات إيران الصاروخية، يأتي ذلك في اطار الحديث عن تأسيس حلف دفاعي إقليمي لمواجهة إيران. وأعلنت إسرائيل مطلع الشهر الجاري بأن الدفاع الإقليمي احبط هجوماً صاروخياً إيرانياً عليها. يأتي ذلك في اطار نقل الولايات المتحدة مطلع العام الماضي إسرائيل من مكانها في القيادة العسكرية الأميركية في أوروبا إلى القيادة العسكرية المركزية في الشرق الأوسط، الأمر الذي يوجب التعاون العسكري والأمني للدول العربية في المنطقة مع إسرائيل، في تطور استراتيجي جديد على ذلك التعاون الذي بدء قبل ذلك في اطار حرب الولايات المتحدة على الإرهاب. السؤال الآن هو إلى إين ستأخذ إسرائيل منطقة الشرق الأوسط في ظل المساعي الأميركية لاعادة ترتيب الأوضاع في المنطقة، والضغوط المتراكمة عليها الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية؟ 

 


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
التعليقات (0)