سنا كجك تكتب: المُحارب ممثل الأخضر "أحمد عبد الهادي" .." وأبو مرزوق" مهندس اتفاقات وقف إطلاق النار...

profile
سنا كجك كاتبة صحفية مختصة بالشأن الإسرائيلي- مديرة مكتب 180 تحقيقات لبنان
  • clock 16 سبتمبر 2023, 5:29:31 ص
  • eye 329
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

لا يهمني البتة من سينتقد مقالي أو يهاجمه!
فالقاصي والداني يعلم أننا شُتمنا وتهجم علينا الإعلام الإسرائيلي مرارا" وتكرارا" لأننا نناصر المقاومة اللبنانية والفلسطينية وندافع عنها بأقلامنا ومواقفنا!


إذ إننا ندرك أن  للمقاومة أعداء في الداخل والخارج وخصوم يعملون على" شيطنتها" في كل المجالات!!

وأعني المقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية في لبنان حماس والجهاد الإسلامي.

أنا أكتب ما يُمليه عليٓ ضميري ووجداني وقناعاتي الوطنية التي تصب في مصلحة بلدي وقضية فلسطين المحقة.


بدأت بهذه السطور لأن البعض يكن الكره والبغض لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان وفلسطين المحتلة!

هؤلاء لا يريدون أن يعترفوا بانجازات حماس كمقاومة ومدافعة عن الشعب الفلسطيني في غزة..  والضفة... وجنين والقدس.... حيث يذل أبطالها يوميا" جيش الحرب الإسرائيلي وشرطته المتوحشة!


حسنا"... دعونا نرحب "بمهندس اتفاقيات "وقف إطلاق النار  الذي حط الرحال في بلده الثاني لبنان منذ أيام نائب رئيس الحركة في الخارج وعضو المكتب السياسي الدكتور  موسى أبو مرزوق
بدأ بجولاته المكوكية على القيادات اللبنانية السياسية والأمنية والدينية
لبذل كل الجهود من أجل ايقاف حمام الدم السائل في المخيم الجريح.


وفي بداية المعارك كانت حركة "حماس" السباقة للمبادرات وللتهدئة للحفاظ على أمن وسلامة شعبها في مخيم عاصمة الشتات "عين الحلوة"
برئاسة ممثلها في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي


الذي بذل بدوره كل الجهود الجبارة ضمن هيئة العمل الفلسطيني ونسق مع القيادات الفلسطينية واللبنانية آنذاك ودخل إلى مخيم عين الحلوة خلال ساعات الهدنة "الهشة" مع الوفد الفلسطيني المفاوض

حيث كانت المعارك مشتعلة وهو المعروف عنه ليس فقط بدبلوماسيته السياسية كممثل لحركة المقاومة "حماس "بل كفدائي لا يتردد للحظة في التواجد بأماكن الخطر إن استدعت الظروف ذلك
كما تصفه أوساط  القيادات الفلسطينية واللبنانية .....

وهكذا يكون المسؤول الحقيقي يتحدى الصعاب ويجازف في المخاطر

من أجل قضية وطنه وإن ارتدى اللباس المدني إلا أنه بطبعه وفطرته مُحارب وفدائي....

وهذا ما ينطبق على ممثل "الأخضر" في لبنان الدكتور "عبد الهادي "
لذا يستحق منا لقب:

"مُحارب حماس الدبلوماسي بالزي المدني"  
وهذه الصفة لا نجدها كثيرا" لدى القادة في التمثيل السياسي والدبلوماسي.


والحق يُقال أن ما يميز قيادة حماس عن سواها من القيادات الفلسطينية والمُقاومة أنها تختار  الرجل المناسب ليمثلها خير تمثيل على جميع الأصعدة أكانت الديبلوماسية أو السياسية أو الأمنية. .. أو العسكرية.... والإعلامية والاجتماعية.

 

اجتمع أمس وفد من قادة حماس برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق يرافقه ممثل حماس الدكتور أحمد عبد الهادي
بدولة رئيس مجلس النواب نبيه بري في" عين التينة" لمناقشة تطورات أحداث عين الحلوة وتثبيت معادلة وقف إطلاق النار

حيث تعمل حركة حماس مع الجهات الفلسطينية المعنية على تسليم المطلوبين لاحقاق العدالة وعودة الحياة الطبيعية  لأهل المخيم الذين "شبعوا" من الجراح والآلآم ..  كان الله في عونهم..…

وكانت كلمة لنائب رئيس الحركة قائلا":

" ندين كل عمليات إطلاق النار ونعتبرها مشبوهة لا علاقة لها بالقضية الفلسطينية وهذا ليس عملا" وطنيا"."


لينتقل وفد الحركة ويزور مدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد الركن طوني قهوجي للتباحث ايضا" في كل المواضيع التي تعيد السلام والأمان إلى مخيم عين الحلوة.
وسبقتها زيارات لقادة حركة حماس إلى مدير الأمن العام بالإنابة الياس البيسري ومفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

كما اجتمعوا برئاسة د.أبو مرزوق مع وفد من قيادة حركه فتح في سفارة دولة فلسطين .

وتلاه اجتماع مع قيادة الجهاد الإسلامي على رأسها الأمين العام لحركة الجهاد زياد النخالة

لإدانة استمرار القتال في المخيم وكل ما يساهم في تهجير شعبهم وزعزعة الأمن وانعكاساته السلبية على  المخيم وصيدا والجوار .

 

كما التقى قادة حماس مع تحالف القوى الفلسطينية في لبنان وتم البحث عن آلية عدم خرق الاتفاق .


ولم يهدأ قادة حماس حتى الساعة إذ قاموا اليوم بزيارة إلى فعاليات صيدا للتباحث مع قياداتها  بأوضاع المخيم ووقف إطلاق النار وتأكيد حركة المقاومة الإسلامية حماس بالتعاون مع القادة
في لبنان على تثبيت وقف إطلاق النار.

وبعد كل هذه الجهود المبذولة من قبل حماس سواء قادتها في الخارج أو في لبنان "بيطلع"

أصوات نشاز من بعض الصحافيين في لبنان ويتهمون حركات المقاومة حماس والجهاد وحزب الله بدعمهم للجماعات المتشددة في مخيم عين الحلوة!!


أما آن الآوان لهذه الأقلام الصفراء والأصوات المعادية للمقاومة الادراك بأن

حماس والجهاد وحزب الله بوصلتهم الأساسية  نحو فلسطين وتحريرها؟؟


ألن يتعقلوا ويكفوا عن الاتهامات الباطلة في حق المقاومة وقادتها وأبطالها
أكانوا في لبنان أو غزة؟


كيف سنُفهمكم وأنتم تمسكون بأقلامكم الملوثة

بأن المقاومة الفلسطينية واللبنانية هي تاج رؤوسكم ؟!!!

"طيب" ذرة من الوطنية والقومية بدل من توجيه سموم أصواتكم وأقلامكم على حماس في لبنان نسبة إلى وضع مخيم عين الحلوة
وظفوا حبر أقلامكم للتهدئة ولنصرة الشعب الفلسطيني الذي يُهجر اليوم من مخيم عاصمة الشتات !

ولن يفوتنا بأن كل ما يحصل له أصابع إسرائيلية وجهات مُعادية
ومن صنيع عملائه!!


بالمناسبة "هيدا" الإعلامي أو الصحفي الذي يتشدق عن حماس والمقاومة نقول له:

" لا ترقص على الجراح النازفة للشعب الفلسطيني! يكفيهم المعاناة في تلك المخيمات التي لا حقوق لهم فيها !!

"أنت يا حضرة فيك"- تعيش من دون مُكيف هواء في منزلك؟؟

"بتقدر" تعيش بين طرقات ضيقة وأزقة بالكاد تستطيع المرور  وأنت تسير على الأقدام؟

 فبحسب قانون دولتنا يُمنع على الفلسطيني التملك أو حتى الاعمار لأجل حق العودة!

علما" أنني  كمواطنة لبنانية لا أوافق على مجريات هذا القانون  الظالم  والجائر في حق كل فلسطيني على الأراضي اللبنانية.


" بتتقبل هيك" حياة يا مثقف يا "متحضر" ؟؟

بالتأكيد لا!
إذا" فلتصمت وتكف أنت وأسيادك عن التهجم واتهام حماس وحزب الله!!

أنتم تفرحون القادة الصهاينة و الإعلام الإسرائيلي الذي يتبنى بدوره تشويه صورة كل مُقاوم في فلسطين و لبنان!

"خليكم محضر خير"!

أقله كرمى لهؤلاء الشرفاء الذين نزحوا عن مخيمهم وتشردوا في الساحات وأنت وأمثالك تجلسون في منازلكم ذات الأبراج العالية!!

اصمتوا !!
فنحن أنصار المقاومة  "وحبرها" في فلسطين ولبنان وكل حركاتها لن تسكت أقلامنا عنكم!!

ستكون لكم بالمرصاد!


لن نسمح أن" تفرغوا" حقد أقلامكم كالخناجر لتطعن قادة حماس أو الجهاد أو حزب الله!!

كما تملكون الأقلام المسمومة فنحن نملك والحمد لله الأقلام الشريفة!
وبعد ...نقول للشعب الفلسطيني النازح عن مخيم عين الحلوة

أعذرونا يا أحبتنا إن طالتكم السهام اللبنانية من أقلام ...أو محطات ... أو صحف...أو من ذوي العقول الناقصة!


سامحونا .. نعاهدكم أننا سنكون معكم  وإلى جانبكم حتى تحرير فلسطين وحضور أعراس النصر .

أما لقادة حماس في غزة ولبنان نقول:

أنتم فخرنا وعزتنا شاء من شاء وأبى مَن أبى!!

خيارنا كان المقاومة وسيبقى لأننا نتنفس حرية..  وعزة.. وكرامة.  

"ولمهندس اتفاقيات" حماس الدكتور أبو مرزوق نبلغك تحياتنا

من بلاد الأرز الشامخ وتحيات كل لبناني شريف..  

ونعدكم أن حبر أقلامنا مُجندة للدفاع عنكم وعن مسيرتكم النضالية وابطالكم في غزة العزة.  

يا أهل الشرف والمجد والوفاء تحية...

وتحية لكل انسان يمد يد الخير من أجل التهدئة وبلسمة جراح الأعزاء من الشعب الفلسطيني في مخيم عين الحلوة.
 


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
التعليقات (0)