صحيفة أمريكية: إدارة بايدن تطلب من الكونغرس إقرار صفقة سلاح جديدة مع تركيا

profile
  • clock 11 مايو 2022, 4:20:46 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن الإدارة الأمريكية طلبت من الكونغرس إعطاء الضوء الأخضر لصفقة جديدة للأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة مع تركيا، بمئات الملايين من الدولارات. ونقلت الصحيفة اليوم الأربعاء عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم أن إدارة الرئيس جو بايدن أطلعت في الشهر الماضي على الصفقة المقترحة التي تزيد قيمتها عن 400 مليون دولار القادة الرئيسيين في مجلسي النواب والشيوخ بتنبيه غير رسمي.

تشمل الصفقة، وفقا للصحيفة، صواريخ جو-جو "إيه آي إم-9 سايدويندر" و"إيه آي إم-120 أمرام" ورادارات وأجهزة إلكترونية خاصة بمقاتلات "إف-16" التي يملكها الجيش التركي، ما سيمثل تحديثا ملموسا لأسطول هذه الطائرات التابع لأنقرة. ولفتت الصحيفة إلى أن الإدارة الأمريكية، في حال إعطاء قادة كلا غرفتي الكونغرس الضوء الأخضر للصفقة، وستقدم طلبا رسميا بخصوصها إلى الكونغرس.

ورجحات مصادر الصحيفة إلى أن إدارة بايدن تستخدم هذه الصفقة لتقييم مستوى الدعم الذي قد تحظى به في الكونغرس صفحة محتملة أخرى ستقضي ببيع 40 "إف-16" إلى أنقرة وتحديث المقاتلات من هذا الطراز الموجودة بحوزة أنقرة. ومن المتوقع، وفقا للصحيفة، أن تقدم إدارة بايدن طلبا منفصلا بشأن صفقة "إف-16" إلى الكونغرس في وقت لاحق من العام الجاري، بناء على طلب جاء من أنقرة العام الماضي. وذكرت الصحيفة أن مسؤولين في الولايات المتحدة وتركيا يؤيدون صفقة "إف-16" المحتملة، قائلين إنها قد تساعد في إعادة تحسين التعاون العسكري بين واشنطن وأنقرة ومنع تقارب تركيا أكثر من روسيا والصين.

غير أن بعض المشرعين، منهم أعضاء ديمقراطيون كبار في كلا غرفتي الكونغرس، يعارضون، وفقا للتقرير، تصدير هذه المقاتلات إلى أنقرة، مبررين رفضهم بعلاقات تركيا مع روسيا ومخالفات حقوقية مزعومة فيها. ورجحت الصحيفة أن هذه التحركات تأتي على خلفية تدفئة العلاقات وتكثيف الاتصالات بين واشنطن وأنقرة على خلفية استضافة تركيا جولتين من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا وتقديمها طائرات عسكرية مسيرة إلى كييف، بالإضافة إلى منع عدد من السفن الحربية الروسية من دخول البحر الأسود.

كلمات دليلية
التعليقات (0)