مصطفى الصواف يكتب: عكرمة صبري خط أحمر فلا تقتربوا منه

profile
مصطفى الصواف كاتب صحفي فلسطيني
  • clock 25 يونيو 2022, 6:34:03 م
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01
google news تابعنا على جوجل نيوز

الشيخ عكرمة صبري شخصية وطنية دينية بامتياز ،وما يتعرض له من حملة جبانة تدلل على أن من يقف خلفها أناس تجردوا من الدين والوطنية والأخلاق والشرف.
الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى من القامات الكبيرة التي يجب ان تنال قدرها ممن يحبه أو له موقف يخالف مواقف الشيخ الدينية والوطنية ،فالاختلاف في وجهات النظر والمواقف بين الناس المحترمة لا يفسد للود قضية ، ولا أعتقد أن من يخالف الشيخ عكرمة يعي هذه المخالفة.
ما تحدث به الشيخ عكرمة حول القضايا الثلاث النجاح والاعتقال السياسي وسجن العار أريحا ، تحدث في هذه القضايا بعد أن فاض الكيل ليس لدى الشيخ عكرمة فقط ، بل في كل المجتمع الفلسطيني الرافض لهذه السياسة القذرة الممارسة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.
فما حدث في النجاح أمر يندى له الجبين ويعد من الأمور المخزبة التي فاقت كل تصور وأين في صرح علمي .
أما حديثه عن سجن العار سجن أريحا تحدث بعد أن أزكمت رائحته الأنوف وبات حديث الشارع لقذارته وأساليبه العفنة ضد من, ضد مواطنين شرفاء وطنين يخالفون نهج سياسي ويعارضون طريقة الحكم دون إتخاذ أي خطوات عملية كمقاومة هذا السلوك بالقوة، ولكن بالانتماء لفكر مخالف لفكر أوسلو، يتعاملون فيه مع المعتقلين السياسيين ، والمعتقل السياسي ليس مجرما حتى يتم التعامل معه بهذا الأسلوب القذر ، ناهيك عن مجرد إعتقاله جريمة .
المعتقلون السياسيون هم أبناء وطن شرفاء يدافعون عنه وعن التنازل عنه، ويواجهون المحتل العدو الأول والأخير للشعب الفلسطيني كل بطريقته ، فهل بدلا من حمايته ومكافأته على جهده وفكره وتوفير ما يحتاجه يعتقل ويعذب ويهان ثم يسلم ملفه للعدو الصهيوني.
جرائم ترتكب بحق الشعب القضية ما قاله فيها الشيخ عكرمة هو أقل ما يقول، ويتحدث بلسان الشعب كله ويلفت إنتباه من يصدر القرارات ويشرف عليها وهي قرارات خارجة عن الدين الوطنية والمسئولية.
الشيخ عكرمة صبري يجب أن يوضع فوق الرؤوس لا أن يهان، أو يعتدي عليه حتى ولو كالكلمة .
يا قوم انتبهوا لما يحدث قتل نزار بنات بعد أن حرض القتلة عليه ، الشيخ خضر عدنان يهدد وقد يكون هذا للتهديد مقدمة لحدوث أذى كبير له ، ثم ينال الأقزام من الشيخ عكرمة صبري بالتطاول والذي سيعقبه تهديد فهذا ديدنهم ، ولذلك علينا جميعا أن نقف في وجه هذه الطغمة الفاجرة الظالمة لوقفها عند حدودها مهما تطلب الأمر.


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
التعليقات (0)