هاني بشر يكتب: سياسة الكوارث وكوارث السياسة

profile
  • clock 17 سبتمبر 2023, 12:32:31 م
  • eye 143
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

تأتي رياح الكوارث الطبيعية غالبا بما لا تشتهيه سفن السياسيين والاقتصاديين.. عامل خارجي يدخل على معادلات الخبراء والمحللين ليقلب توقعاتهم رأسا على عقب، ويحيل الآمنين إلى نازحين ويحول مشاهد البلاد والعباد كما لو كانت قد خرجت لتوها من حرب ضروس، تنقلب بعدها نشرات الأخبار وتتحول دفة جداول زيارات السياسيين والدبلوماسيين إلى وجهة أخرى.. بضعة ثوانٍ تغير كل شيء في كل اتجاه.

وصفة الكارثة الطبيعية في الأغلب الأعم أنها مباغتة غير متوقعة ومدمرة، فلو كانت متكررة لكان الاحتياط لها أدعى. هذا بالتحديد ما حدث في كل من المغرب وليبيا خلال الأيام الماضية؛ ظواهر طبيعية غير متوقعة أتت على الأخضر واليابس في بلدين عربيين كبيرين.
من السهل توجيه أصابع الاتهام إلى المسئولين وتحميلهم تبعة الكارثة التي حلت، ومن الصعب تحديد المسئولية بدقة لأنه ليس هناك تحذير مسبق أو تنبؤ واضح يستدعي استنفارا عاما أو توجيه ميزانيات كبيرة في دول معظمها تكابد لتدبير احتياجاتها الأساسية اليومية، ناهيك عن أن عن فكر في سيناريوهات مستقبلة بعيدة المدى.
 

أما وأن الكوارث الطبيعة بدأت تدق أبواب بلادنا بدءا من تركيا وصولا للمغرب وليبيا، فلا مناص من مراجعة الموقف السابق من الاستعداد للكوارث والتهيؤ لها

ولكن لا ينبغي تجاهل عامل مهم وقاسم مشترك بين معظم الدول العربية، وهو أنها جميعا بلا استثناء لا تمر عليها عدة أعوام قليلة إلا وتتعرض لكارثة سواء في شكل حرب أو زلزال أو وباء أو فيضان أو إعصار أو جفاف، الأمر الذي يستدعي درجة من درجات وضع خطط طوارئ لمواجهة الأزمات في شكل سياسة استشرافية للكوارث التي يمكن أن تحدث وآلية الاستجابة السريعة لها للتخفيف من آثارها الكارثية.

من كوارث السياسات العربية أنها لا تعير مثل هذه السياسيات الاستشرافية أية أهمية، ولا يمكن أن نشدد في اللوم عليها إذا كانت دولة بحجم وإمكانيات الولايات المتحدة هي الأخرى قلصت من ميزانية الصحة العامة التي كانت معدة لمواجهة كوارث مثل الأوبئة قبل أن يأتي كوفيد 19 ليكشف هذا القصور الكبير، أما وأن الكوارث الطبيعة بدأت تدق أبواب بلادنا بدءا من تركيا وصولا للمغرب وليبيا، فلا مناص من مراجعة الموقف السابق من الاستعداد للكوارث والتهيؤ لها.

كثير من السياسات الاستشرافية للكوارث الطبيعية لا تتطلب قدرا كبيرا من الاستعداد سوى وضع خطط الطوارئ التي يمكن تفعيلها سريعا وقت حدوث الأزمة، بمعنى أن الأمر في حقيقته لا يتطلب ميزانيات ضخمة كبيرة بقدر ما يتطلب قدرا من الوعي وترتيب الأولويات، خاصة إذا عرفنا أن الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية لديها سياسات تساعد الدول في هذا الشأن فيما يعرف بسياسات الحد من مخاطر الكوارث.
 

عصر الكوارث الناجمة عن التغير المناخي قد بدأ بالفعل، وأن على الدول أن تحدد موقفها إما التأقلم وتأهيل البنية التحتية في الدول لمواجهة ما هو قادم أو الاستعداد لسقوط عدد كبير من الضحايا

الأمر الآخر أن القاسم المشترك بين الدول الثلاث  في منطقتنا جراء الكوارث الطبيعية هو أن كل كارثة تفوق قدرة الدولة، ولذلك احتاجت إلى الاستعانة بمساعدات من الدول الأخرى والمنظمات الإغاثية الدولية، ولهذا من المهم والمفيد أن تستعين الدول بشكل مسبق بالمنظمات الإغاثية الدولية في التخطيط لطرق الاستجابة السريعة للكوارث التي تفوق طاقتها. وقد أتيحت لي فرصة الاقتراب من أكثر من منظمة إغاثية دولية خاصة وقت الأزمات والكوارث ووجدتها تجيد التعامل مع هذا الأمر؛ لسبب بسيط كونها تتعامل معه بشكل شبه يومي، بعكس السلطات المحلية في أي دولة والتي لا تملك الخبرة والدراية الكافية للتعامل مع الكارثة خاصة إذا كانت مباغتة.

في مقال لها بمجلة فورين أفيرز الأمريكية قبل أيام، تقول الخبيرة في مجال المناخ أليس هيل، إن عصر الكوارث الناجمة عن التغير المناخي قد بدأ بالفعل، وأن على الدول أن تحدد موقفها إما التأقلم وتأهيل البنية التحتية في الدول لمواجهة ما هو قادم أو الاستعداد لسقوط عدد كبير من الضحايا.
 

 


هام : هذا المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب ولا يعبر عن رأي فريق التحرير
التعليقات (0)