الجانب الاخر ....الحل الوحيد لكارثة سد النهضة

profile
طارق مهني كاتب صحفي
  • clock 4 مارس 2021, 3:28:41 ص
  • eye 1920
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة


فيه عاملين مهمين جدا فى فهم ومعرفة مشكلة سد النهضة.

العامل الاول هو سينا والعامل التانى هو السد العالى ..

وخلونا نبدأ بالمحرك الاساى لكل قضايا مصر وهو شبه جزيرة سيناء .

ايام السلطان العثمانى عبد الحميد اخر خلفاء المسلمين عرض تيدور هيرتزل مؤسس الدولة اليهودية على السلطان عبد الحميد بيع فلسطين لليهود علشان تكون وطن قومى ليهم ..

وطبعا السلطان عبد الحميد رحمه الله رفض رفضا تام وقالهم بالعربى كده على جثتى ..

هرتزل يأس من السلطان عبد الحميد لكنه مايأسش من فكرة فلسطين ...ففكر هو واعوانه فى مشروع بديل يوصلهم لفلسطين .. وكان المشروع هو شبه جزيرة سيناء ..

كانت سينا بالنسبة لهرتزل هى البديل كوطن مؤقت يستوعب المهاجرين اليهود لغاية ما تتغير الظروف فى فلسطين ..

الكلام دا كان فى نهاية القرن ال19 تقريبا سنة 1897 ..

بعدها تفاوض هيرتزل مع اليهودى الغنى روتشيلد عميد اغنى اسرة فى العالم ..

واتفقو انهم يعملو اتفاق سرى مع بريطانيا اللى كانت محتلة مصر وقتها انها تأجرلهم سيناء لمدة 99 سنة ..

وحصل هرتزل بالفعل على موافقة مبدأية من بريطانيا ..

وعملو اجتماع مع وزير المستعمرات البريطانى جوسف تشمبرلين والمعتمد البريطانى لمصر اللورد كرومر وفى حضور رئيس وزراء مصر وقتها بطرس غالى للاسف ..

واتفقو فى القعدة دى على مشروع تأجير سيناء كوطن مؤقت لاسرئيل ..

الكلام دا من اكتر من120 سنة تقريبا..

ايه علاقة دا كله بسد النهضة ..خليك معايا .


فى 11 فبراير سنة 1903 ارسل هرتزل بعثة صهيونية لمصر بتتكون من زعماء الحركة الصهيونية وخبراء يهود بهدف انهم يزورو سينا بشكل مباشر ويعاينوها على الطبيعة ويدرسو كل شيء فيها بكل دقة ..

واصدرو اول واهم تقرير عن سيناء بوصفها المستعمرة الجديدة لليهود ..قالو فيه تفاصيل فى غاية الدقة والاهمية عن سيناء ..بكل حدودها واراضيها من الشمال للجنوب ومن الشرق للغرب .

ووضعو الخط الإداري اللى قرره هرتزل فى جنوب سينا لفصل المستوطنة المزنع انشائها فى شمال سينا ..

عن المثلث الجنوبي اللى بيسيطر عليه رهبان دير سانت كاترين التابعين لليونان والمدعومين من الكنيسة المسكوبية الروسية..

ووضع هرتزل المخطط العام للبنية الأساسية لمشروع خطي جدا وهوتوصيل مياه النيل إلى سيناء عبر سحارة سرابيوم بالإسماعيلية ..


ودا كان اول ذكر لمياه النيل انها توصل لسينا ..

لاحظو ان الكلام دا كان سنة 1903 يعنى قبل احتلال سينا ب 60 تقريبا

هرتزل خد التقرير دا وراح بيه للحكومة البريطانية وقدم لهم المشروع اللى كان هدفه التعاقد مع الحكومة المصرية للحصول على امتياز الاستيطان فى شبه جزيرة سيناء ..

وطلبو منهم طلبات فى غاية الخطورة ..

اول طلب هو ان الحكومة المصرية تمنح هرتزل الحق فى استعمار المستوطنة بعقد امتياز لمدة 99 سنة .. يعنى ناويين على الاحتلال وبشكل رسمى.

والطلب التانى هو التزام الحكومة المصرية بتوصيل مياه النيل الى سيناء من الاسماعيلية على نفقة الدولة يعنى حتى مش عايزين يكلفونفسهم مليم .

اما الطلب التالت كان مفاجئ وصادم جدا بالنسبالى انا شخصيا ..

وهو التأكيد على قلة عدد سكان سيناء للإيحاء بأنها أرض بلا صاحب.

يعنى من الاخر لازم سينا تفضل فاضية لحين اتمام الاتافقية .. الكلام دا كان فى 1903 ..


لكن حصلت مفاجئة غيرت المخطط بشكل مؤقت

رفضت بريطانيا المشروع لسببين

ان السبب الاول ان نقل الميه لسينا من خلال 8 انابيب قطر كل انبوبة منهم مترين حسبب مخطط شاؤؤل هايكون صعب جدا لاسباب فنية ..

تخيلو موضوع نقل الميه لسينا فى انابيب كان من اكتر من 100 سنة

السبب التانى هو بصفة ان مصر كانت مستعمرة بريطانية وهى بتستفاد منها فكان المشروع دا هايأثر بشكل سلبى على مشروعات الزراعة المصرية فى قلب مصر خصوصا محصول القطن الحيوي للصناعة الإنجليزية وقتها..

يعنى كانو عارفين ان نقل مية النيل للخارج هاتاثر على المحاصيل الزراعية فى مصر .

لكن فى الحقيقة كان فيه سبب تانى اهم واخطر وهو ان بريطانيا كانت بتستعد للحرب العالمية الاولى وكان فيه اتفاق ما بين انجلترا وفرنسا على تقسيم تركة الدولة العثمانية ومنها فلسطين بعد سقوطها .

. فبدل ما تتعبو نفسكم فى سينا الارض الصحرا الفاضية انتظرو كام سنة وهاتبقى فلسطين كلها تحت امركم .. وتحت سيطرة بريطانيا بعد ازاحة العثمانيين عنها ..

وفعلا دا حصل فى 1917 دخل الجنرال اللنبى للقدس بدعم من التجريدة المصرية اللى اصبحت تحت احتلال بريطانيا ..

ووقف مشروع هيرتزل للاستيطان فى سيناء ومد مية النيل ليها بشكل مؤقت..


لكن كان الاتفاق انها تفضل فاضية بشكل مستمر ودا اللى حصل ..

لغاية ما قدرت اسرائيل انها تحتل سيناء بالكامل ايام جمال عبد الناصر فى هزيمة 67 ..

طيب وايه علاقة كل دا بسد النهضة ..

سنة 1977 عمل السادات مفاجئة اذهلت الناس وقال انه هايعمل سلام مع العدوالصهيونى وانه هايروحلهم بنفسه للكنيست ذاته ..

اسرائيل استغلت قدوم السادت واثناء مفواضات السلام..


قدم نائب مدير هيئة مياه اسرائيل شاؤل ارلوزوروف مشروع اسمه "يؤر" قدمه للسدات ..

مشروع يؤر دا كان عبارة عن طلب اسرائيلى لنقل مياه النيل لاسرائيل .. من خلال حفر ست قنوات تحت قناة السويس وهو نفس المشروع اللى اتنفز حاليا ..

المهم .. المشروع دا حسب كلام شؤل هاينقل مليار متر مكعب من الميه سنويا لاسرائيل عشان تروي بيها صحراء النقب..

وطبعا دا كان نفس المشروع القديم بتاع هيرتزل ..

تحس انهم ما بتنازلوش عن افكارهم وماشيين فى مخططهم مفيش حاجة بتوقفهم ..

الغريب ان شؤل دا اتنقل من مصلحة المياه الاسرائيلية ومسك بعدها ايه مديرمشاريع المياه في البنك الدولى .. يعنى من الاخر هو المسؤل عن اي مشروع ميه فى المنطقة .


وللاسف السادات وافق على المشروع.. لكن كان عنده مشكله ازاي يقنع الشعب المصري بمشروع هايوصل مية النيل لاسرائيل ..

فقررانه يخلى المشروع تحت اسم زمزم الجديدة .. وطبعا اسم زمزم محبب للناس .

السدات خد نفس الفكرة وقال انه هايوصل الميه للقدس عشان يشرب منها المسلمين والمسيحيين واليهود ..

وبكده يقدر يمرر المشروع .. وبدأ فعلا فى تنفيز مشروع زمزم الجديدة او ما يعرف إعلاميا بترعة السلام ..

فى 27 نوفمبر سنة 1979 وضع السادات حجر الاساس لترعة السلام .. فى احتفال كبير ..


وهنا تبدأ قصة اثيوبيا ..

اول ما تم اعلان حفر القناة اللى هاتوصل مية النيل لاسرائيل .. اثيوبيا اعلنت اعتراضها .. وقالت ان فيه قرارات فى الاتحاد الافريقى بتمنع خروج الميه خارج قارة افريقيا.

واذا كانت مصر عندها فايض فى حصتها فى مية النيل ففى مناطق فقيرة فى حوض النيل محتاجين اكتر من اسرائيل عندهم جفاف وفقر وهم اولى ..

السدات شن هجوم كلامى على اثيوبيا واعلن ان لو فيه حرب هاتخوضها مصر هاتكون بسبب مية النيل فى تهديد صريح لاثيوبيا ..

ومن الوقت دا ..

بدأ العداء ما بين مصر واثيوبيا ..

واول ما حصل العداء بدأت اثيوبيا تفكر جديا فى انشاء سد على النيل هى..

بعد سنة تقريبا من افتتاح ترعة السلام تم اغتيال السادات ..وتوقف مشروع "شؤل" اوبئر زمزم المعروف بترعة السلام ..

لغاية ما مسك حسنى مبارك واستقر الحال بيه وبدأ استكمال مشروع بئر زمزم او ترعة السلام فى 98 ..


لكن المشروع توقف تانى .. واتحول حسنى مبارك لمشروع قومى تانى وهو مشروع مفيض توشكى فى جنوب مصر..

واللى كان الهدف منه استثمار الفائض من بحيرة ناصر والاستفاده منه بشكل فعلى .

لكن برضه المشروع وقف فجأة بدون مبررات مقنعه ..

وقامت الثورة ..

وفى عز انشغال مصر فى الثورة تعلن اثيوبيا انها بدأت تبنى سد النهضة اثناء حكومة المجلس العسكرى ..


وكانت مشكلة سد النهضة هى التمويل.. ياترى يجيبو تمويل منين عشان يبنو السد .. طلبو من البنك الدولى البنك اشترط موافقة مصر ..

طلبو من الدول تساعدهم ساعدتهم الصين واايطاليا وفرنسا لكن كان فيه جزء كبير محتاجينة للتمويل ..

ف حد اقترح عليهم فكرة جهنمية وهى طرح صكوك لمشروع السد بفايدة 36 % ..

ودى فايدة عالية جدا ومغرية جدا لاي حد .. يعنى لو خدت قرض بمليون دولار بعد سنة تاخده مليون و360 الف دولار ودى محصلتش قبل كدا ..

مين بقى اللى اشترى الصكوك دى ومول السد.. .؟

للاسف من الجهات اللى اشترت الصكوك دى 6 بنوك مصرية .. بنك الاسكندرية - بنك القاهرة - البنك العربي - البنك العربي الدولى - سيتى بنك - البنك التجارى الدولى "


.يعنى بالعربى كدا الحكومة المصرية هى اللى ساهمت فى بناء المشنقة اللى هايتشنق بيها الشعب المصرى فى اثيوبيا لا قدر الله..

دا غير مساهمة شركات نجيب ساويرس للمقاولات فى بناء السد بنفسها .

بمجرد تمكن السيسى من السلطة بدأ فى مشروع قومى جديد وهو حفر سحارات ساربيوم اللى بتعدى من تحت قناة السويس وفق مخطط شاؤل لايصال الميه لتل ابيب ..

(مشهد من فيلم الطرطرة )


وبالفعل وصلت لغاية منطقة بئر العبد واصبح فاضل 100 كيلو بس للوصول للكيان الصهيونى والله اعلم وصلت ولا لسه ..

فى نفس الوقت كانت فيه اتفاقية بنودها سرية ما بين السيسى واثيوبيا حوالين سد النهضة واللى حلف فيها الرئيس الاثيوبى انه ميعملش حاجة وحشة فى مصر ..

رئيس اثيوبيا حلف من هنا وعمل كل كل حاجة وحشة من هنا ..

وبدل ما كان الكلام انه لا يحق لاى دولة على حوض النيل عمل سد على النيل بدون مشاورة مصر بقينا نتكلم فى فكرة مد الفترة اللى هايتملى فيها السد ..

وطبعا لو حد كلمهم هايقولو ما نتو بنيتو سد على النيل وقصدهم السد العالى فى اسوان .

وفى الحقيقة السد العالى كان هو كمان كارثة حقيقية على مصر ربما اكتر من سد النهضة ..

ودا يخلينا نروح للعامل التانى وهو السد العالى ..


وتعالو بينا نرجع للتارخ ونشوف احنا ليه عملنا سد على النيل ..

اولا هل كنا فى حاجة لسد على النيل ..؟

الحقيقة ايوه ..

التاريخ بيقول ان بعد الفتح الاسلامى لمصر لاحظ العلماء العرب ان نيل مصر مختلف عن كل الانهار الموجودة فى العالم ..

هو النهر الوحيد اللى بيجرى من الجنوب للشمال فى حين ان انهار العالم بتجرى من الشمال للجنوب..


نهر النيل ليه خاصية مش موجودة فى معظم انهار المنطقة منسوبه لما يعلى قوى يعمل فيضان ولما يقل قوى يعمل جفاف ..

من ايام الفراعنة كانت المشكلة دى بيحاولو يعالجوها وقصة سيدنا يوسف ومعالجتة للجفاف بأمر الهى فى مصر شاهدة على الكلام دا ..

حتى ان الحسن ابن الهيثم اقترح عمل سد على النيل لكن امكانيات عصره ما ساعدتوش .

وايام محمد على بنى جدارعلى شواطئ النيل فى المناطق اللى بيفيض فيها النيل ..


لغاية ما نيجى لاول سد اتبنى على النيل وهو خزان اسوان.

سنة 1889 بنى الخديو عباس حلمى التانى سد عل النيل فى اسوان سماه خزان اسوان وكان فيه توربينات لتوليد الكهرباء .. وانتهى منه سنة 1906.


ومحدش حس بمشاكل فى سد خزان اسوان زي السد العالى ..

لا اثر على حصة مصر من المية ولا اثر على خصوبة الارض الزراعية فى مصر.

ولا عملنا مشاكل سياسية ووقعنا فى ديون زى ما حصل فى السد العالى . ولا اتلف اثار ولا حاجة .. حاجة كدا كانت معمولة بعقل. ..

وكان اهم حاجة اتعمل عشانها خزان اسوان انه يمنع فيضان النيل ويخزن ميه لوقت الجفاف وبالمرة يولد كهربة .

وكلنا شوفنا من الافلام والصور مصر ايام الملك فؤاد والملك فاروق كانت زى الفل مكانش فيه اي مشكلة


طيب لما كان عندنا سد ايه الل كان يجبرنا اننا نعمل سد تانى .. ونضيع على مصر المليارات فى عز احتياجنا ليها وندخل نفسنا فى حروب وديون ..

الحقيقة انا مش شايفلها منطق غيرة شهوة المشاريع القومية .. وقولنا هانبنى وادى احنا بنينا السد العالى ..

جمال عبد الناصر قضى معظم فترته الرائسية فى حل المشاكل اللى نتجت عن السد العالى لدرجة انه مات قبل ما ينتهى من بناء السد ..


لما جه يبنى السد العالى احتاج فلوس .. فطلب من امريكا وبريطانيا انها تموله وافقو لكن كان بشروط.. الشروط ما عجبتش جمال عبد الناصر ..

فبدأ يدور على مورد يمول منه بناء السد العالى ..

فقرر تاميم قناة السوي وفى الحقيقة موضوع تاميم قناة السويس موضوع طويل شوية وليه قصة مختلفة عن الى منتشر عند الناس وانشاء الله نتكلم عنها فى وقت تانى .


لكن اللى عمله عبد الناصر مكانش بشكل قانونى ..

الامر دا استدعى على مصر ان يقوم عليها عدوان ثلاثى من بريطانيا وفرنسا واسرائيل..

وعاشت مصر اصعب اوقاتها ومحصلش عبد الناصر على تمويل من تاميم قناة السويس

فاضطر انه يلجء لروسيا وياخد منها قرض كبيرجدا لبناء السد العالى وبالدين ..

ودخلنا مرحلة الاستدانة .. كان هدف عبد الناصر المعلن هوتوليد الكهرباء وزيادة الرقعة الزراعية ودا محصلش زى ما بتقول جريدة الاهرام.

(صورة)

سنة 2016 اتكلم وزير الكهربة عن خروج السد العالى عن الخدمه فى انتاج الكهرباء بسبب نقص حاد فى الميه اتسبب فيه سد النهضة ..

ومن مساؤ السد العالى انه بقى نقطة ضعف كبيرة لمصر يعنى من الاخر اي دولة عايزة تهددك هاتهددك من خلاله ..

اما بالنسبة لبحيرة ناصر اللى كونها السد واللى اتسمت على اسم جمال عبد الناصر .. واللى تعتبر تانى اكبر بحيرة صناعية فى العالم .. احنا ماستفدناش منها باي حاجة ..

بالعكس من اضرارها انها هجرت قرى النوبة ولغاية دلوقتى عندهم مشكلة ..

الاثار المصرية غرقت فى معبد فيله ومعبد حبشتسوت واتكلفو مبالغ طائلة لنقلهم من امكاكنهم الطبيعية ..

دا غير ان بحيرة ناصر موجودة فى اكثر مناطق مصر حرارة لدرجة انها بتتبخر بمعنى الكلمة.

والبخر اللى بيطلع منها قد حصة العراق كاملة من مياه نهر الفرات .. يعنى شيئ مهول بيضيع مننا ..


انا شخصيا زرت بحيرة ناصر فى 2006وصورتها كفلم وثوائقى .. واتفاجئت ان البحيرة مفيش عليها اي مشاريع استثمارية ولا سياحية الا بشكل فردى تقريبا ..

بالاضافة الى ان الصيد ممنوع فيها الا باذن من شركة الثروة السمكية التابعة للقوات المسلحة .. رغم ان فيها مخزون اسماك يأكل مصر كلها ببلاش ..

بحيرة ناصر فيها مخزون رهيب من الطمى بيضغط بقوة على جسم السد وبيهدده بالانهيار خصوصا ان السد العالى لما اتبنى فى الستينات اتبنى بشكل ركامى..

ودا عمل فيه بعض العيوب اللى بتجبر شركة الكهربة انها تحقنه كل فترة بمواد مخصوص عشان ما يحصلش فيه تشققات .


الطمى هو السبب الرئيسى فى خصوبة الارض الزراعة بل انه كان سبب فى نشوء اراضى كاملة كونت محافظات فى الدلتا المصرية ..

ولو شوفنا على الخريطة هتلاقى ان الدلتا المصرية عاملة قبة على البحرالمتوسط ودا نتيجة للطمى اللى كان بيجى من النيل على مدى الاف السنين ..


الطمى دا توقف تماما من يوم ما بنينا السد االعالى .. ومن يومها مساحة مصر الزراعية ما زادتش سنتى واحد بل بالعكس انحسرت الاراضى الزراعية .

احمد ابن المدبر احد وزراء الدولة العباسية واللى كان مسؤل عن خراج مصر حصر فى ايامه الاراضى الصالحة للزراعة فى مصر من تقريبا 1000 سنة لقاها ..تعادل 24 مليون فدان صالحة للزراعة ..


فى وقتنا الحالى الاراضى الزراعية الصلاحة للزراعة 10مليون..

فدان يعنى اقل من النص ..


وواضح جدا ان الاراضى الصالحة للزراعة بتنحسر يوم بعد يوم ..ودا نذير خطر لازم يكون فيه حل ..

من يوم السد ما تعمل والزراعة مبقتش زى زمان ودا اتسبب فى موجات هجرة للشباب المصرى خارج مصر على مدار 60 سنة ..

كان يمكن الاكتفاء بخزان اسوان وعمل مصارف لبحيرات صناعية كبيرة مش بحيرة واحدة ..

بحيرات تكون بمثابة مخازن للميه عندنا احنا اللى نتحكم فيها سواء فى الوجه الابلى او البحري.

اثيوبيا بمساندة دول اقليمية فى المنطقة بتسعى انها تحول سد النهضة عشان يكون اول بنك لتخزين الميه فى العالم ويتم من خلاله التعامل مع الميه بيع وشرا زى البترول بالبرميل ..

ودا للاسف تم طرحه من البنك الدولى وطبعا زى ما قولت فى اول الحلقة ان اللى ماسك مشاريع الميه فى البنك الدولى هو نفسه اللى طلب من السادات الميه ..


سد النهضة بكل الاشكال خطير على مصر وما تسمعوش للى بيحاول يخفف من المشكلة ..

وخطورته فى الفترة اللى هايتملى فيها الخزان بتاعه واللى ممكن تعرض مصر لجفاف حقيقى خلال السبع سنين اللى هايتملى فيهم السد ..

وزي ما بيقول الصحفى ابرهيم الدندرواى فى اليوم السابع ..

بعد سد النهضة المصريون سيأكللون الكلاب لمدة 6 سنوات .واستشهد بالشدة المستنصرية واللى حصل فيها جفاف فى مصر ل7 سنوات كانت من اشد الاابتلائات على مصر ..

او اننا نقبل ان الميه تروح لاسرائيل ...وفيه ناس هاتقول وايه المانع طالما احنا هانستمر عادى ..

هاقولك دا نفس الكلام الى قالوه فى العراق بعد الاحتلال الامريكى قالولهم النفط مقابل الغذاء .. واصبح لا فيه نفط ولا غذاء ..

هل فيه حل لمشكلة سد النضة .بالتاكيد فيه حلول مش حل واحد اذا توفرت الارادة للحل .وكل ما بنتأخر الحل دا بيكون اصعب ..


طارق مهني

التعليقات (0)