ميسرة بحر يكتب: حرائر فلسطين خط أحمر

profile
ميسرة بحر كاتب فلسطيني
  • clock 6 سبتمبر 2023, 5:35:11 ص
  • eye 424
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

جريمة بشعة كشف عنها الإعلام العبري نفذتها قوة صهيونية مكونة من 50 جندي قاموا بالاعتداء على حرمة أحد البيوت في مدينة الخليل، والاعتداء على 5 نساء وإجبارهن على خلع ملابسهن تحت تهديد السلاح والكلاب البوليسية، في جريمة بشعة تضاف إلى جرائم الاحتلال الصهيوني الغاشم الذي يمارس كل اشكال الإرهاب والقمع والفاشية والعنصرية بأبشع صورها.

 

إن هذه الجريمة البشعة لن تمر مرور الكرام، ولن يقبل أي حر أن تهان أعراضنا، فأعراضنا دونها دماؤنا وأروحنا، إن هذه الجريمة، وغيرها من جرائم الاحتلال المتواصلة ستكون صاعق التفجير في وجه الاحتلال، وعلى أحرار الخليل والضفة، والقدس، وفلسطينيو الداخل المحتل، أن يعلنوها ثورة وانتفاضة في وجه المحتل، لتدفيع العدو ثمن باهظ، وصواريخ وبنادق غزة لن تكون بعيدة عن المشهد.

 

المرأة الفلسطينية هي اخت الرجال وشريكة في درب الجهاد والنضال ضد الاحتلال الصهيوني، قدمت التضحيات الجسام، فهي المربية التي تربي أبنائها على حب الوطن والتضحية لأجله، وهي المساندة للرجال، والمرابطة في القدس والاقصى، والتي تقاسم الرجال في تحمل ثمن المقاومة والجهاد، ولقد سطرت المراة الفلسطينية نماذج مشرفة في الصبر والثبات، فهي أم وزوجة وأخت، الشهيد، والأسير، والجريح، بل هن انفسهن لم يسلمن من اعتداءات الصهاينة بأبشع الصور.

 

جرائم الصهاينة ضد شعبنا متواصلة، فبعد الكشف عن هذه الجريمة النكراء بقليل اعتدت قوات الاحتلال على إحدى المقدسيات في المسجد الاقصى، العدو لم يتوقف عن جرائمه منذ قيام هذا الكيان المسخ ولن يتوقف إلا بزواله ورحيله عن ارضنا، وهو ما يجب أن نعد له العدة حتى التحرير، لكن خلال هذه المدة لا يجب أن يكون الاحتلال في أمان على ارضنا، بل يجب ان نغرس الشوكة تلو الشوكة في حلقه حتى يلفظ انفاسه.

 

تأتي هذه الجرائم البشعة في ظل تصاعد حالة المقاومة في الضفة الغربية، بعد سلسلة من العمليات البطولية التي اوجعت الاحتلال وأربكت حساباته، فخرج بتهديدات لقيادة المقاومة التي اعتبرها الاحتلال مسؤولة عن تمويل وتوجيه العمليات البطولية في الضفة، بعدما فشل في مواجهة تصاعد المقاومة، لكنه تفاجأ من تحدي المقاومة له في كافة الساحات.

 

اعتقد أن هذه الجريمة ستزيد من حالة التصعيد، وستعجل من الانفجار في وجه الاحتلال واشتعال الحرب شاملة، التي ستفقد العدو عوامل قوته، وتظهر صورته الحقيقية، وتحرك أحرار امتنا العربية والإسلامية لنصرة قضيتهم المقدسة، لتكون بداية لكنس العدو عن ارضنا.

كلمات دليلية
التعليقات (0)