FP: التفوق العسكري الأمريكي يتآكل أمام الصين.. يستلزم استراتيجية جديدة

profile
  • clock 6 سبتمبر 2023, 5:35:07 ص
  • eye 216
  • تم نسخ عنوان المقال إلى الحافظة
Slide 01

قالت مجلة فورين بوليسي، إن التفوق العالمي للجيش الأمريكي كان الصخرة التي بنيت عليها استراتيجية الولايات المتحدة، وسياستها الأمنية، لأكثر من 3 عقود، لكن مع انتشار التكنولوجيا، والتحديات العالمية، تآكل التفوق العسكري ضد الصين.

وأشارت المجلة في تقرير ترجمته "عربي21" إلى أن الصين، التي يمكن أن تستغل قربها الجغرافي وقدراتها المتقدمة للفوز في حرب إقليمية ضد تايوان، سيحتاج قادة الولايات المتحدة، لاستراتيجية مختلفة، لمواصلة التفوق وصدها.


وعلى الرغم من الخطب الرنانة في أجزاء من واشنطن، فإن الحرب مع الصين ليست وشيكة، ويحمل غزو تايوان العديد من المخاطر بالنسبة للحزب الشيوعي الصيني، في الوقت الذي يواجه فيه تحديات اقتصادية وديموغرافية ودبلوماسية متزايدة.

ولجعل الغزو غير جذاب بالنسبة لبكين، قد يحتاج الجيش الأمريكي فقط إلى زيادة تصور الصين بأن أي صراع سيكون طويل الأمد ومكلفا للغاية. وبدلا من تحسين الجيش الأمريكي استعدادا لغزو قد لا يأتي أبدا، يجب على واشنطن أن تشن حملة طويلة الأمد تقوض ثقة بكين في مجموعة من المسارات العنيفة لتحقيق طموحاتها في تايوان والمنطقة. وينبغي لهذه الحملة أن تشتمل على وسائل عسكرية وغير عسكرية تسعى إلى توجيه الصين نحو مسارات أكثر مسؤولية وسلمية لتحقيق أهداف سياستها الخارجية.
وقالت المجلة، إن أنصار استراتيجية الردع يرون من خلال المنع التي لا تتغير، أن أفضل طريقة لردع بكين هي جعل غزو تايوان غير ممكن من خلال حشد القدرة الضاربة الكافية في المنطقة لإقناع الرئيس الصيني شي جين بينغ بأن الهجوم سيفشل.

ومع تشغيل الصين الآن لأكبر قوة بحرية وجيش وقوة صاروخية وأسطول مدني وقاعدة صناعية في العالم (والتي تبني سفنا وصواريخ جديدة بمعدل يزيد عن ضعف وتيرة الولايات المتحدة)، أصبحت هذه الخطة ببساطة غير واقعية على المدى الطويل. علاوة على ذلك، فإن بعض السيناريوهات ــ مثل الحصار الصيني، أو الحجر الصحي، أو العملية ضد جزر تايوان الأصغر حجما ــ قد يكون من المستحيل منعها تماما.

وقالت المجلة: إن "ما يعنيه المنع حقا في ظل هذه الظروف الجديدة إذن هو خلق حالة من عدم اليقين في أذهان القادة الصينيين بشأن إمكانية نجاح خططهم بشروط مقبولة لبكين. إن الغزو الذي يعرقل ويستنزف الموارد مثل حرب روسيا في أوكرانيا أو يغرق اقتصاد الصين المتعثر يمكن أن يفقد الدعم بسرعة، وأي انتصار سيكون باهظ الثمن، ومع ذلك، لا يزال التخطيط الدفاعي وصنع القرار في الولايات المتحدة يركزان على ما إذا كانت العملية ناجحة أو أن النظام يعمل في ساحة معركة في شرق آسيا - وليس ما إذا كانت النتيجة كافية لجعل شي وغيره من القادة الصينيين يفكرون مرتين بشأن العدوان عندما يفكرون في شنه".

ومن أجل اكتساب هذا الفهم واستعادة دور الإستراتيجية في التخطيط الدفاعي، يجب على وزارة الدفاع الأمريكية أن تبدأ باتباع توجيهاتها الخاصة. أحد المكونات الرئيسية لاستراتيجية الدفاع الوطني لعام 2022 هو مفهوم الحملات، الذي يصف في العقيدة العسكرية سلسلة منسقة من الإجراءات العسكرية وغير العسكرية المصممة لتحقيق أهداف محددة. لكن في ممارسة البنتاغون، أصبح عنصر الحملات في استراتيجية الولايات المتحدة أكثر بقليل من مجرد دلو لمختلف بنود الميزانية المتعلقة بالاستعداد العسكري التي لا تندرج بسهولة تحت العناوين الأخرى لاستراتيجية الدفاع.

وبدلا من استخدام الحملات الانتخابية كمبرر للميزانية لمجموعة متنوعة من برامج التدريب والصيانة وعمليات النشر والمناورات، يجب على وزارة الدفاع أن تأخذ تعريفها الخاص للحملة على محمل الجد ــ وأن تبني استراتيجية للكشف عن تصورات القادة الصينيين وتشكيلها في نهاية المطاف.

وتنخرط الصين بالفعل في حملتها الخاصة، والتي تجسدت في التوغلات الجوية والبرية المستمرة في المجال الجوي ومياه تايوان، فضلا عن التدريبات على الغزو التي ظهرت على تطبيق وي تشات. إن أعداد القوات والسفن والطائرات والصواريخ والمركبات المشاركة أقل بكثير مما هو مطلوب لإخضاع جزيرة يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، لكن العمليات لا تهدف إلى اختبار جيش التحرير الشعبي الصيني أو القوات التايوانية. وبدلا من ذلك، تشكل هذه الأحداث جزءا من حملة لتشكيل التصورات في الداخل والخارج.

وقالت إن هذا لا يعني أن وزارة الدفاع كانت خاملة في جهودها الأوسع لتشكيل عملية صنع القرار الصينية. وفي العامين الماضيين، كان إنشاء الاتفاقية الأمنية بين أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة (AUKUS )، وتوسيع التعاون العسكري مع الفلبين واليابان، والدعم المستمر لأوكرانيا، سببا في تآكل ثقة القادة الصينيين بلا أدنى شك.

وخلال الحرب الباردة، مارس قادة الأمن القومي الأمريكي نهجا مشابها لفضح واستغلال الألم العصبي السوفييتي فيما يتعلق بقضايا مثل الدفاع الصاروخي الداخلي وضعف الغواصات. واليوم، تستطيع تكنولوجيات المعلومات الجديدة، من صور الأقمار الصناعية مفتوحة المصدر إلى التحليل الحسابي، تمكين العملية وتسريعها. بدلا من الاستخدام التقليدي للتكنولوجيا لخدمة خطة تشغيلية، سيتم استخدامها لبناء وتنسيق خطة الحملة.

ستحتاج الحملات الأمريكية إلى المفاجأة للحصول على معلومات مفيدة حول جيش التحرير الشعبي وقوات الأمن الصينية الأخرى. إن الإجراءات التي يمكن التنبؤ بها، مثل عمليات حرية الملاحة، ستؤدي إلى استجابات رسمية لا تظهر شيئا عن المخاوف الحقيقية للقادة الصينيين أو مستويات ثقتهم. ومع ذلك، فإن مناورة متعددة الجنسيات غير متوقعة أو ظهور قدرة عسكرية تجريبية جديدة في شرق آسيا يمكن أن تسفر عن رؤى من خلال كلمات وأفعال المؤسسة الأمنية الصينية.

وقالت  المجلة، إن هناك "مخزن مفاجآت عميقة، متاح بالفعل للجيش الأمريكي، سواء في الميدان أو على رفوف مختبرات البنتاغون ومراكز الحرب والوكالات، و توفر المجموعات الجديدة من الوحدات أو الأنظمة الحالية والناشئة للولايات المتحدة والحلفاء، بالإضافة إلى المفاهيم العملياتية المصاحبة، خيارات لا حصر لها تقريبا لاستخلاص إشارات وردود أفعال جديدة غير متوقعة من الصين".

وكان المقصود من مبادرة البنتاغون للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات تمكين هذا النوع من التبادلية، لكن الجهود باءت بالفشل. إن الجهود الأخيرة التي بذلها الكونغرس الأمريكي لمساعدة القادة العسكريين الأمريكيين في الجمع بين أجهزة الاستشعار والمشغلين والأسلحة من القاعدة إلى القمة تحمل المزيد من الأمل.

وتهدف الاستراتيجية العسكرية الحالية لواشنطن لأن تثبت لشي جين بينغ أن أي غزو سوف يهزم في المعركة، وهي فكرة تفترض استمرار الهيمنة العسكرية الأمريكية في المنطقة. وبدلا من ذلك، ستركز حملته الانتخابية على خفض تفضيله للعدوان في المقام الأول، مما يجعل المسارات الأخرى أكثر جاذبية.

وتتطلب استراتيجية الردع هذه أن يتقبل قادة الولايات المتحدة حقيقة مفادها أن الصين لن تتلاشى، وأن شي جين بينغ لن يتخلى عن أهدافه، وأن التفوق العسكري الأمريكي لم يعد مضمونا. لكن التركيز على حملة الردع قد يكون هو السبيل الوحيد للتعايش السلمي في عالم لم تعد الولايات المتحدة تهيمن عليه.

 

 

 

التعليقات (0)